حرية سقفها السماء

وكالة سرايا الإخبارية

إبحــث في ســــرايا
انت الزائر رقم: 8418108 الإثنين ,20 نوفمبر, 2017 م يوجد الآن عدد (4872) زائر
طباعة
  • التعليقات: 0
  • المشاهدات: 9285

القدس جرحنا النازف

القدس جرحنا النازف

القدس جرحنا النازف

15-07-2017 10:16 AM

تعديل حجم الخط:

بقلم : روشان الكايد
هذه المدينة المقدسة ، أولى القبلتين وثالث الحرمين ، حزننا العميق وجرحنا العتيق ، ودمعتنا المنسابة دوما ، إلى متى مدينة السلام لا تعرف السلام !! وإلى متى عزوفنا عن إيجاد حل ينهي ألمها ؟! وإلى متى صمتنا العربي ؟! .. اليوم منعت الصلاة في باحات الأقصى ، ألا يكفي الاحتلال كل هذا التنكيل بمقدساتنا وتلك الاساءات وذاك العدوان ؟! .. قضية القدس بالذات من أهم محاور القضية الفلسطينية ، ونحن وإن غيبتنا المسافات وإن طالت السنوات السوداء في بعدها عن الجسد العربي الواحد فإننا لن ننساها وما زلنا نحلم بعودتها مهما طال الزمن ، ولن نتنازل عنها ومهما كان الثمن ، وهي جزء لا يتجزأ منا ، وركن رئيسي من أركان عروبتنا ، كيف لا وقد أسماها الشاعر مظفر النواب 'القدس عروس عروبتكم' ، هي بالفعل عروس عروبتنا ، ورمز وحدتنا العربية ، وتاج على رأس كل مسلم ، كيف لا وهي مدينة الأنبياء ومسرى الرسول صلى الله عليه وسلم ، فكل الانتماء لقدسنا ، وهؤلاء الشهداء الثلاثة هم رمز للفخر وللحرية ، وامتداد لقوافل من الشهداء الذين سبقوهم إلى جنات النعيم ، وتحز في أنفسنا مايحدث في هذا المكان الشريف فترويع العاملين في الأقصى ومضايقة المفتي وغيرها من اشتباكات تتكرر مع المصلين تقتضي منا عدم السكوت والمضي قدما نحو إيجاد حل ينهي هذا التطاول على مقدسات الأمة وأبناءها ، فيارب مثلما خلقت صلاح الدين فإنك قادر على خلق مخلص جديد لهذه المدينة التي عرج بها رسولك الكريم إلى سماواتك ..
#القدس_عربية






طباعة
  • التعليقات: 0
  • المشاهدات: 9285

الأكثر مشاهدة خلال اليوم

إقرأ أيـضـاَ

أخبار فنية

رياضـة

منوعات من العالم