حرية سقفها السماء

وكالة سرايا الإخبارية

إبحــث في ســــرايا
الخميس ,15 نوفمبر, 2018 م
طباعة
  • المشاهدات: 96234

فضائية (رؤيا) تُحلّق وحيدة في سماء الإعلام التلفزيوني بوجوه جذّابة.

فضائية (رؤيا) تُحلّق وحيدة في سماء الإعلام التلفزيوني بوجوه جذّابة.

فضائية (رؤيا)  تُحلّق وحيدة في سماء الإعلام التلفزيوني بوجوه جذّابة.

31-01-2013 03:05 PM

تعديل حجم الخط:

سرايا -

سرايا - حتى يناير من عام 2011 لم يكن أمام الأردنيين سوى متابعة الشاشة الرسمية التي تثير فيهم الألم والحسرة لتراجعها الشديد، في ظل مفارقة لافتة جدا إذ مع البؤس الذي تنقله الشاشة الرسمية للسواد الأعظم من الأردنيين، كانت الفضائيات العربية المزدهرة والصاعدة مهنيا تدار بكفاءات إعلامية أردنية، وبوجوه أردنية شابة لم تحظى بفرصة العمل في الشاشة الرسمية، أما بعد يناير 2011 فقد أصبح للأردنيين شاشة يتكئون على إعلامها العصري والمتطور، إذ بعد عامين من غرس راية محطة (رؤيا) الأردنية في الفضاء، أصبحت هذه الفضائية الأردنية الطازجة أمل الأردنيين في ترسيخ إعلام أردني جديد وعصري ومتطور، بل أن بعض الفضائيات العربية الكبيرة قد أصبحت تجري إختبارات وتقديرات للقدوم الى الأردن، وإطلاق نسخ محلية أردنية من الفضائيات الأم.
تطل فضائية (رؤيا) الأردنية منذ عامين بتقنيات أذهلت الأردنيين، وبإستديوهات متطورة جدا أسوة بفضائيات عربية وعالمية، لكن الأهم هو إكتشاف الفضائية لوجوه إعلامية أردنية فرضت نفسها على الشاشة، إذ لا يمكن لصباحات السواد الأعظم من الأردنيين أن تغادر تألق وجوه إعلاميات أردنيات حسناوات عبر برنامج 'دنيا يا دنيا' الذي يتضمن مخلوطة من الفقرات الترفيهية والمنوعة، و الذي تتناوب على تقديمه الزميلات: ميس نوباني، وديالا دباس، رندا عازر، ودانا أبوخضر، قبل أن تداهم نشرات أخبار فضائية (رؤيا) مساءات الأردنيين مثل النسمة الخفيفة عبر الحضور البهي لوجوه حسناوات النشرة الإخبارية الرئيسية للزميلات:لانا خليفات، نسرين أبودية، ليلى السيد، هديل بلبيسي.
والى جانب خليط من البرامج الهادفة والخفيفة، والمسلسلات العربية والأردنية المواكبة، يبرز بلا منازع برنامج 'نبض البلد' الذي شكل علامة فارقة في تاريخ برامج الحوارات السياسية في الأردن، إذ أنه الى جانب الإطلالة المميزة في هذا البرنامج الحواري الرشيق للزميل مهند مبيضين، إلا أن أداء وحضور وطلة الزميل محمد الخالدي مثار إعجاب الرأي العام الأردني في هذا البرنامج، إذ أبدع هذا الإعلامي الشاب مع أول فرصة تلفزيونية أعطيت له، فقد أظهر الخالدي تمكنا فريدا في إدارة حوار سياسي بهدوء وبرشاقة لافتة.
وتخصص فضائية (رؤيا) عدة برامج ساخرة يقدمها شباب أردني مبدع مثل (حكي جرايد) الذي يعتبر برنامجا ناقدا للسياسة والأوضاع المحلية، وبرنامج (نكت شوارع)، لكن المفارقة اللافتة في هذه القناة أنها تدار من قبل شاب أردني هو فارس ميشال الصايغ، الذي آمن بإعطاء الفرصة كاملة للشباب الأردني، حيث وفر لهم متطلبات إعلام عصري وناجح.
اخبار بلدنا بدورها تركز على الايجابية التي يجب ان تشكر و يثنى عليها و على ادائها المتميز و تتمنى التقدم الدائم لهذه الفضائية و لتلك الوجوه المميزة ، و تسجل عظيم امتنانها على ايصال صورة مميزة عن الاعلام الاردني للعالم اجمع .






طباعة
  • المشاهدات: 96234

الأكثر مشاهدة خلال اليوم

إقرأ أيـضـاَ

أخبار فنية

رياضـة

منوعات من العالم