حرية سقفها السماء

وكالة سرايا الإخبارية

إبحــث في ســــرايا
الخميس ,30 مايو, 2024 م
طباعة
  • المشاهدات: 2182

إيجابيات و سلبيات مؤشرات البورصة - لماذا يستعملها المستثمرون؟

إيجابيات و سلبيات مؤشرات البورصة - لماذا يستعملها المستثمرون؟

إيجابيات و سلبيات مؤشرات البورصة - لماذا يستعملها المستثمرون؟

25-05-2023 11:22 AM

تعديل حجم الخط:

سرايا - تعد مؤشرات البورصة أداة مهمة توفر نظرة أوضح للمستثمرين حول حالة السوق، و لكن هل يفترض بنا تتبع كل ما تخبرنا به المؤشرات دائما؟
 
 
ما هي مؤشرات البورصة؟
يعرف المستثمرون مجموعة مؤشرات عالمية رئيسية و يتابعونها باستمرار، أهمها مؤشر S&P 500 و التي هي  محفظة وهمية من الأسهم التي تمثل جزءًا معينًا من السوق الأوسع. يمكن لمؤشر الأسهم توفير مقياس إحصائي لأسعار الأسهم في تلك المحفظة. وعادة ما يتم إنشاء المؤشر باستخدام أسهم الشركات الرائدة في الاقتصاد أو في قطاع معين. وبطبيعة الحال، هناك مزايا وعيوب لاستخدام مؤشرات الأسهم والاستثمار في صناديق المؤشرات التي تتعقبها.
 
ما نعرفه اليوم من مؤشرات عالمية رئيسية وصل إلى الشهرة أول مرة مع مؤشر داو جونز الصناعي (DJIA)، الذي أنشأه تشارلز داو في عام 1896. DJIA هو مؤشر بورصة يضم 30 شركة بارزة مدرجة في بورصات الأسهم في الولايات المتحدة وأصبح مؤشرًا مهمًا يسهل إجراء تقييم شامل لقوة الاقتصاد الأمريكي بشكل شامل. منذ ذلك الحين، ظهرت مؤشرات الأسهم الأخرى على الساحة، مثل S&P 500 و NASDAQ Composite. إضافة للعديد من المؤشرات الأخرى و التي تتخصص في فئات الأصول الأخرى، مثل السندات والسلع.
 
العديد من صناديق الاستثمار تتخذ من هذه المؤشرات الأساس و المصدر الرئيسي لكل تحركاتها و قراراتها الاقتصادية، حتى أنها تعرف باسم صناديق المؤشرات، و قد دافع العديد من المستثمرين البارزين، مثل وارن بافيت، عن استخدام هذا النوع من صناديق المؤشرات، خاصة للمستثمرين المبتدئين.
 
 
ما هي إيجابيات مؤشرات البورصة؟
باختصار، توفر مؤشرات الأسهم طريقة سهلة لتتبع الصحة العامة للسوق.حيث يمكنك الحكم على حالة السوق عن طريق النظر إلى مقياس إحصائي واحد. إضافةً إلى ذلك ، يوفر تاريخ تحركات أسعار المؤشرات بعض الإرشادات للمستثمرين حول كيفية تفاعل الأسواق مع مواقف معينة في الماضي. مما يسهل للمستثمرين أخذ الاحتياطات المناسبة واتخاذ قرارات أفضل في المستقبل
 
ما هي إيجابيات صناديق المؤشرات
عند النظر لصناديق المؤشرات نجد المزيد من الإيجابيات المتعلقة باستعمال مؤشرات البورصة. أهمها انخفاض تكلفة الاستثمار في هذه الصناديق، ويرجع ذلك لانخفاض تكلفة إدارتها نظرا لاعتمادها على تتبع الأسهم فقط بشكل سلبي على عكس صناديق الاستثمار النشطة التي تتبع أساليب استثمار إيجابية تتطلب الكثير من الدراسة واتخاذ القرارات السريعة.
 
تشير الإحصاءات إلى أن الاعتماد على هذه الصناديق يسمح للمستثمرين بالحصول على عوائد أكبر من معدل عوائد السوق عامة، و يرجع ذلك أساسا لكون هذه الصناديق تتوزع على أهم الأسهم، و أكثرها استقرارا. فقط عن طريق اتباع المؤشرات الرئيسية دون الحاجة للكثير من البحث والتقصي.
 
على الجهة المقابلة يمكن أن ينضوي الاتباع الأعمى لهذه المؤشرات للوقوع في مجموعة من المخاطر.
 
سلبيات مؤشرات البورصة
 
طريقة حساب مؤشرات الأسهم لا تخلو من العيوب والنقائص، على سبيل المثال، DJIA هو مؤشر مرجح بالسعر. حيث يتم حساب المؤشر بأخذ مجموع أسعار جميع الأسهم الثلاثين في المؤشر. ثم يتم قسمة هذا المجموع على القاسم. يتم تعديل القاسم بناءً على تقسيمات الأسهم، أو المنتجات المنبثقة، أو التغييرات الأخرى في السوق.
 
وبالنتيجة ، تتأثر تحركات المؤشر كثيرا بتحركات الشركات عالية القيمة. دون الأخذ بعين الاعتبار الحجم النسبي أو القيمة السوقية للقطاع الصناعي التي تنتمي إليه هذه الشركات
 
المشكلة الثانية في DJIA هو كونه يمثل شريحة ضيقة جدا من الشركات، لا يتجاوز عددها 30 شركة فقط. على الرغم من كونها من أكبر الشركات في العالم، وعلى الرغم من تأثيرها الكبير. إلا أن عددها يبقى قليلا جدا و لا يمثل الحالة الحقيقية للسوق العام.
 
على الجهة المقابلة نجد مؤشر S&P 500 والذي يتبع أسلوب حساب مغاير يتم فيه احتساب و جمع النسب التي تمثلها القيمة السوقية لجميع أسهم الشركات ال500 المدمجة فيه ، ثم قسمتها على قاسم معدل مشابه لذلك المستعمل في مؤشر DJIA. إذ يتم ضبطه على أساس العائدات و تغيرات السوق الأخرى.
العيب الرئيسي في أسلوب الحساب هذا هو منحه الأفضلية للشركات ذات رؤوس الأموال الأكبر، و السماح لها بالتأثير على قيمة المؤشر بشكل يلغي تماما تأثير الشركات منخفضة القيمة. و لا يوفر مؤشر S&P 500 فرصا عادلة للشركات الصغيرة من أجل الظهور و تنمية قيمة أسهمها، على الرغم من تحقيقها عوائد أعلى بكثير من تلك التي تحققها اغلب الشركات الكبرى
 
في النهاية نرى أن مؤشرات الأسهم وسيلة ممتازة خاصة للاستثمارات طويلة الأمد المعتمدة على الاستقرار. و لكنها في نفس الوقت تتجاهل الفرص الجديدة والواعدة و التي قد تمثل أفضل استثمارات المستقبل.


لمتابعة وكالة سرايا الإخبارية على "فيسبوك" : إضغط هنا

لمتابعة وكالة سرايا الإخبارية على "تيك توك" : إضغط هنا

لمتابعة وكالة سرايا الإخبارية على "يوتيوب" : إضغط هنا






طباعة
  • المشاهدات: 2182

إقرأ أيضا

الأكثر مشاهدة خلال اليوم

إقرأ أيـضـاَ

أخبار فنية

رياضـة

منوعات من العالم