حرية سقفها السماء

وكالة سرايا الإخبارية

إبحــث في ســــرايا
الخميس ,11 أغسطس, 2022 م
طباعة
  • المشاهدات: 2008

بريطانيا تعتزم بناء قمر صناعي لقياس التلوث على الأرض

بريطانيا تعتزم بناء قمر صناعي لقياس التلوث على الأرض

بريطانيا تعتزم بناء قمر صناعي لقياس التلوث على الأرض

29-06-2022 10:38 PM

تعديل حجم الخط:

سرايا - تعتزم بريطانيا البدء ببناء قمر صناعي لقياس درجات الثلوث البيئي والغازات الدفيئة بصورة واسعة.

القمر الاصطناعي، من طراز "إف أو أر إم" أو "فورام" الذي سيعمل بتقنية الأشعة دون الحمراء، سيتم تجميعه بواسطة شركة الطيران المعروفة، إيرباص.

وسيراقب القمر الموجات الصادرة من سطح الأرض، إلى الفضاء الخارجي، لمعرفة القدر الدقيق، لارتفاع درجة حرارة الكوكب، وتراكم غازات الدفيئة، مثل ثاني أكسيد الكربون، وجزيئات بخار الماء، التي تؤدي إلى تسخين الغلاف الجوي، الذي يعد أحد أخطر مظاهر التغير المناخي.

ويعد القمر الاصطناعي أحد مهمات وكالة الفضاء الأوروبية "إيه إس إيه"، وتبلغ قيمة التعاقد على تصنيعه مع إيرباص، 160 مليون يورو.

وقال وزير البحث العلمي، البريطاني، جورج فريمان، "نحن جيدون جدا فيما يتعلق بملاحظة انبعاثات الأرض، وتغيرها كوحدة واحدة، متسلسلة، من التغيرات، لذا، أظن أننا على استعداد تام، لأوقات مميزة".

و"فورام"، هو اختصار لعبارة، "مراقبة، وفهم الانبعاثات الإشعاعية دون الحمراء البعيدة جدا".

ومن المتوقع أن يتم إطلاق القمر الاصطناعي، الذي يجب أن يقترب وزنه، من طن كامل، بواسطة المركبة الفضائية فيغا، عام 2027.

وكانت درجة الحرارة على الأرض، ستصبح دون الصفر بعدة درجات، لو لم يكن لدينا هذا الغلاف الجوي.

الموجات الإشعاعية، قصيرة الموجة، الصادرة من الشمس، تصل إلى كوكبنا، ويمتصها سطح الأرض، ثم يعيد إطلاقها من جديد، في صورة انبعاثات أطول موجة، ضمن نطاق الموجات دون الحمراء.

ولولا وجود غازات الدفيئة، مثل، ثاني أكسيد الكربون، وبخار الماء، في الغلاف الجوي، لعادت هذه الموجات الإشعاعية إلى الفضاء الخارجي.

لكن جزيئات هذه المواد تحتجز الإشعاعات في الغلاف الجوي، ما يؤدي إلى تسخينه، ورفع درجة حرارة الكوكب ككل، وامتصاص أكثر من نصف هذه الإشعاعات، يحدث في النطاق الأكثر تطرفا، ضمن حيز الأشعة دون الحمراء، من الطيف.

وسيدور القمر الصناعي، "فورام" حول الأرض، ليرسم خريطة للإشعاعات الصادرة، من مختلف مناطقها، باستخدام جهاز قياس الطيف، "سبكتوميتر"، ستوفره شركة، "أو إتش بي"، الألمانية، التي يقع مقرها في برلين.

وقال جوزيف أشباشر، المدير العام لوكالة الفضاء الأوروبية، "ما كان من الممكن أن نعرف شيئا عن المناخ، دون وجود الأقمار الصناعية".

وأضاف: "الأقمار الصناعية توفر ما بين 60 إلى 70 بالمائة، من المعلومات، التي يحتاجها علماء المناخ، لتوقع التطورات، والتغيرات، ومعرفة كيفية مواجهتها".

ويعد القمر الجديد، هو التاسع، بين الأقمار الاصطناعية، العلمية، التابعة لوكالة الفضاء الأوروبية.


لمتابعة وكالة سرايا الإخبارية على "فيسبوك" : إضغط هنا

لمتابعة وكالة سرايا الإخبارية على "تيك توك" : إضغط هنا

لمتابعة وكالة سرايا الإخبارية على "يوتيوب" : إضغط هنا






طباعة
  • المشاهدات: 2008

إقرأ أيضا

الأكثر مشاهدة خلال اليوم

إقرأ أيـضـاَ

أخبار فنية

رياضـة

منوعات من العالم