حرية سقفها السماء

وكالة سرايا الإخبارية

إبحــث في ســــرايا
الأحد ,22 مايو, 2022 م
طباعة
  • المشاهدات: 48730

ما الذي نعرفه عن أوميكرون الجديد؟

ما الذي نعرفه عن أوميكرون الجديد؟

ما الذي نعرفه عن أوميكرون الجديد؟

28-01-2022 12:59 AM

تعديل حجم الخط:

سرايا - يراقب العلماء ومسؤولو الصحة في جميع أنحاء العالم "سليل" متحور "أوميكرون"، الذي عثر عليه في 40 دولة على الأقل، بما في ذلك الولايات المتحدة. اضافة اعلان

وحذرت منظمة الصحة العالمية (WHO) من أن المتحور الفرعي BA.2 من "أوميكرون"، والذي أطلق عليه اسم "أوميكرون المخفي"، آخذ في الانتشار في جميع أنحاء العالم

وينتشر هذا الإصدار من فيروس كورونا (BA.2)، على نطاق واسع أكثر سرية من الإصدار الأصلي من "أوميكرون" لأن سمات جينية معينة تجعل اكتشافه أكثر صعوبة إلى حد ما. ويشعر بعض العلماء بالقلق من أنه قد يكون أيضا أكثر عدوى

لكنهم يقولون إن هناك الكثير من الأشياء التي لا يعرفون عنها حتى الآن، بما في ذلك ما إذا كانت تتجنب اللقاحات بشكل أفضل أو تسبب مرضا أكثر خطورة

أين انتشر؟

منذ منتصف نوفمبر، قامت أكثر من ثلاثين دولة بتحميل ما يقارب 15 ألف تسلسل جيني من BA.2 إلى GISAID، وهي منصة عالمية لمشاركة بيانات فيروس كورونا

واعتبارا من صباح الثلاثاء 25 يناير، جاءت 96 من تلك الحالات المتسلسلة من الولايات المتحدة

وقال الدكتور ويسلي لونغ، اختصاصي علم الأمراض في هيوستن ميثوديست في تكساس، الذي حدد ثلاث حالات للإصابة بـ BA.2: "حتى الآن، لم نر أنها بدأت في الانتشار" في الولايات المتحدة

ويبدو أن المتحور الفرعي أكثر شيوعا في آسيا وأوروبا. وفي الدنمارك، ما شكل 45% من جميع حالات "كوفيد-19" المسجلة في منتصف يناير، أي أعلى بـ20% مما كان مسجلا قبل أسبوعين، وفقا لمعهد Statens Serum، التابع لوزارة الصحة الدنماركية

ما المعروف عن هذا الإصدار من الفيروس؟

تحتوي نسخة BA.2 على الكثير من الطفرات. ويتشارك "أوميكرون المخفي" بنحو 20 منها في بروتين "سبايك" الذي يغطي الجزء الخارجي من الفيروس، مع "أوميكرون" الأصلي. لكن لديه أيضا تغييرات وراثية إضافية لم يشهدها العلماء في النسخة الأولية من المتحور

وقال الدكتور جيريمي لوبان، عالم الفيروسات في كلية الطب بجامعة ماساتشوستس، إنه من غير الواضح مدى أهمية هذه الطفرات، خاصة في السكان الذين واجهوا "أوميكرون" الأصلي

وفي الوقت الحالي، تعد النسخة BA.2، مجموعة فرعية من "أوميكرون"، لكن يمكن لقادة الصحة العالمية إعطاؤها اسمها الخاص بالحرف اليوناني إذا تم اعتبارها "نوعا مختلفا مقلقا" على مستوى العالم

ويثير الانتشار السريع لـ BA.2 في بعض الأماكن مخاوف من احتمال انتشارها

وقال لونغ: "لدينا بعض المؤشرات على أنه قد يكون معديا أو ربما يكون أكثر عدوى قليلا من أوميكرون (الأصلي) لأنه قادر على التنافس معه في بعض المجالات. لكننا لا نعرف بالضرورة سبب ذلك"

ويُظهر تحليل أولي أجراه علماء في الدنمارك عدم وجود اختلافات في دخول المستشفى في حالات BA.2 مقارنة مع "أوميكرون" الأصلي

وما يزال العلماء يبحثون في عدوى هذا الإصدار ومدى فعالية اللقاحات الحالية ضده. كما أنه من غير الواضح كيف ستعمل العلاجات بشكل جيد ضده

كما لا يعرف الأطباء أيضا على وجه اليقين ما إذا كان المصاب بالفعل بـ"كوفيد-19" الناجم عن "أوميكرون" يمكن أن يتأذى مرة أخرى بسبب BA.2. لكنهم متفائلون، خاصة أن الإصابة السابقة بـ "أوميكرون" قد تقلل من شدة المرض إذا أصيب شخص ما لاحقا بـ BA.2

وأوضح الدكتور دانيال كوريتزكس، خبير الأمراض المعدية في مستشفى بريغهام والنساء، إنه يوجد في النسختين من "أوميكرون" ما يكفي من القواسم المشتركة التي تجعل من الممكن أن العدوى بالطفرة الأصلية "ستمنحك حماية متقاطعة ضد BA.2".

وأشار إلى أن العلماء سيجرون اختبارات لمعرفة ما إذا كانت الأجسام المضادة من عدوى "أوميكرون" الأصلي "قادرة على تحييد BA.2 في المختبر ثم الاستقراء من هناك"

ما مدى قلق الوكالات الصحية؟

تصنف منظمة الصحة العالمية "أوميكرون" بشكل عام على أنه متحور مثير للقلق، وهو أخطر تصنيف لها لطفرة فيروسات كورونا، لكنها لا تميز BA.2 بتسمية خاصة به. ومع ذلك، نظرا لارتفاع الإصابات به في بعض البلدان، تقول الوكالة إن التحقيقات في BA.2 "يجب أن تحظى بالأولوية"

وفي الوقت نفسه، صنفت وكالة الأمن الصحي في المملكة المتحدة BA.2 على أنه "متحور قيد التحقيق"، مستشهدة بالأرقام المتزايدة الموجودة في المملكة المتحدة ودوليا. ومع ذلك، لا تزال النسخة الأصلية من "أوميكرون" هي السائدة في المملكة المتحدة

لماذا يصعب الكشف؟

يحتوي الإصدار الأصلي من "أوميكرون" على ميزات وراثية محددة سمحت لمسؤولي الصحة بتمييزه بسرعة عن "دلتا" باستخدام اختبار PCR معين بسبب ما يُعرف باسم "فشل هدف الجين S"

ولا يحتوي المتحور الفرعي BA.2 على نفس الميزة الجينية. وقال لونغ إنه في الاختبار، يبدو BA.2 مثل "دلتا"

ما الذي يجب فعله لحماية نفسك؟

ينصح الأطباء بنفس الاحتياطات التي يتخذونها طوال الوقت: احصل على التطعيم واتبع إرشادات الصحة العامة حول ارتداء الأقنعة وتجنب الازدحام والبقاء في المنزل عندما تكون مريضا

وقال لونغ: "اللقاحات لا تزال توفر دفاعا جيدا ضد الأمراض الشديدة، ودخول المستشفى والوفاة. وحتى لو كنت أصبت بكوفيد-19 من قبل، الإصابة بعدوى طبيعية، فإن الحماية الناتجة عن اللقاح لا تزال أقوى، وتدوم لفترة أطول، وفي الواقع ... تعمل بشكل جيد للأشخاص الذين أصيبوا سابقا"

ويشار إلى أن ظهور الإصدار الأخير، BA.2، هو تذكير آخر بأن الوباء لم ينته، وفقا للعلماء

وصرح لونغ: "نتمنى جميعا أن يكون الأمر قد انتهى، ولكن حتى يتم تطعيم العالم أجمع، سنكون في خطر ظهور متغيرات جديدة"


لمتابعة وكالة سرايا الإخبارية على "فيسبوك" : إضغط هنا

لمتابعة وكالة سرايا الإخبارية على "تيك توك" : إضغط هنا

لمتابعة وكالة سرايا الإخبارية على "يوتيوب" : إضغط هنا






طباعة
  • المشاهدات: 48730

إقرأ أيضا

الأكثر مشاهدة خلال اليوم

إقرأ أيـضـاَ

أخبار فنية

رياضـة

منوعات من العالم