حرية سقفها السماء

وكالة سرايا الإخبارية

إبحــث في ســــرايا
الأحد ,5 ديسمبر, 2021 م
طباعة
  • المشاهدات: 9247

طفلي يضربني .. كيف أتعامل معه ؟

طفلي يضربني .. كيف أتعامل معه ؟

طفلي يضربني  ..  كيف أتعامل معه ؟

15-11-2021 10:04 AM

تعديل حجم الخط:

سرايا - الكثير من الآباء يشعرون بالقلق من أن عدوانية أطفالهم تجاههم هي علامة على أنهم فشلوا بطريقة ما في تربيتهم، لكن معظم الأطفال يضربون في وقت أو آخر.

وهناك عدة أسباب تجعل الأطفال يضربون والديهم، فإما أنهم لا يمتلكون المهارات لإدارة مشاعرهم، أو يفتقرون إلى اللغة أو التحكم في الاندفاع، فيضربون من دون التفكير في العواقب، إليكِ مجموعة من الحلول لهذه المشكلة .

ماذا تفعلين عندما يضربك طفلك؟
ستؤثر طريقة استجابتك للضرب على مدى احتمالية تكرار هذ التصرف من قبل الطفل، فيما يلي بعض استراتيجيات الانضباط التي يمكنك استخدامها لحماية نفسك وحماية طفلك من الأذى من خلال تعليمه طرقاً أفضل للتعامل مع مشاعره وإدارة سلوكه.

ضعي القواعد
ضعي قواعد منزلية تتناول الاحترام، وضحي أن الضرب أو الركل أو العض أو الاعتداء الجسدي غير مسموح به في منزلك، بدلاً من قول لا تضرب قولي استخدم طريقة محترمة.

تحدثي إلى طفلك عن القواعد للتأكد من فهمه لعواقب خرق القواعد، وعندما يضربك طفلك، قولي بحزم: لا لضرب، الضرب يؤلم، حافظي على التمسك برسائلك لتعليم طفلك أن الضرب غير مسموح به.

استخدمي النتائج لفرض القواعد
إذا كان طفلك يعرف القواعد، ولكنه استمر في الضرب، فاستخدمي بعض العواقب التالية لردعه عن الضرب مرة أخرى:

المهلة أو الوقت المستغرق
فهي تعلم الأطفال كيفية تهدئة أنفسهم وإبعادهم عن هذا التصرف، من المهم تعليمهم كيفية تنظيم أنفسهم خلال وقت الهدوء هذا.

فقدان الامتياز
يمكن أن يكون سحب الامتيازات استراتيجية انضباط فعالة. عن طريق منع وصول طفلك إلى الأجهزة الإلكترونية أو ألعاب معينة لمدة 24 ساعة، وكلما كان الطفل أصغر سناً قل الوقت الذي يحتاجه محروماً من شيء ما.

التعويض
اجعلي طفلك يقدم خدمة لك، أو اجعليه يرسم لك صورة كطريقة للتعويض، ويمكن أن يؤدي تعزيز السلوكيات الجيدة ذات العواقب الإيجابية إلى تشجيع طفلك على التوقف عن الضرب، على سبيل المثال، كافئيه على استخدام اللمسات اللطيفة، وقسّمي اليوم إلى عدة فترات زمنية حيث يمكنه كسب ملصقات أو رموز لسلوكيات جيدة. وامدحيه وعانقيه.

تعليم السلوك المناسب
لا يكفي أن تقول للأطفال ببساطة، "لا تضرب". بل علميه مهارات إدارة الغضب أيضاً. شجعي طفلك على قراءة كتاب أو رسم صورة أو أخذ نفس عميق أو الذهاب إلى غرفته عندما يشعر بالغضب. ناقشي معه أهمية التعامل مع مشاعر الحزن والإحباط. بالطرق المناسبة وساعديه على اكتشاف الاستراتيجيات التي تساعده على التأقلم مع مشاعره بأمان.

تجنُب العقاب البدني
إذا كنت تستخدمين الصفع كعقاب، فسيرتبك الطفل حول سبب السماح لك بالضرب وعدم السماح له بذلك بدلًا من تعليمه ضبط النفس، يمكن للصفع أن يزيد من عدوانية طفلك.
يتعلم الأطفال المزيد عن السلوك من خلال ما يرون أنك تفعلينه، بدلاً من ما يسمعونك تقولينه. أظهري لطفلك كيفية التعامل مع الغضب والحزن وخيبة الأمل بطرق مناسبة اجتماعياً.

الحصول على مساعدة
إذا كان لديك طفل كبير يضربك، أو كان لديك طفل ما قبل المدرسة أو طفل صغير جداً، فاطلبي المساعدة المتخصصة، تحدثي إلى طبيب الأطفال الخاص بطفلك حول مخاوفك. قد يحيله لإجراء تقييم للمساعدة في تحديد سبب العدوان وخطة لمعالجته.

في بعض الأحيان يمكن أن تساهم القضايا الأساسية في العدوان عند الأطفال، مثل الإصابة باضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه أو اضطراب العناد الشارد إلى تأخر في الإدراك أو النمو لأنهم يفتقرون إلى القدرة على استخدام كلماتهم أو إدارة نبضاتهم.


لمتابعة وكالة سرايا الإخبارية على "فيسبوك" : إضغط هنا

لمتابعة وكالة سرايا الإخبارية على "تيك توك" : إضغط هنا

لمتابعة وكالة سرايا الإخبارية على "يوتيوب" : إضغط هنا






طباعة
  • المشاهدات: 9247
 
1 -
ترحب "سرايا" بتعليقاتكم الإيجابية في هذه الزاوية ، ونتمنى أن تبتعد تعليقاتكم الكريمة عن الشخصنة لتحقيق الهدف منها وهو التفاعل الهادف مع ما يتم نشره في زاويتكم هذه.
15-11-2021 10:04 AM

سرايا

لا يوجد تعليقات
الاسم : *
البريد الالكتروني :
التعليق : *
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضا

الأكثر مشاهدة خلال اليوم

إقرأ أيـضـاَ

أخبار فنية

رياضـة

منوعات من العالم