حرية سقفها السماء

وكالة سرايا الإخبارية

إبحــث في ســــرايا
الأربعاء ,27 يناير, 2021 م
طباعة
  • المشاهدات: 9735

كيف بنيت الاهرامات

كيف بنيت الاهرامات

كيف بنيت الاهرامات

24-11-2020 09:56 AM

تعديل حجم الخط:

سرايا - لقد سحرت الاهرامات المصرية القديمة المسافرين والفاتحين في العصور القديمة واستمرت في إثارة الدهشة لدى السياح وعلماء الرياضيات وعلماء الآثار الذين يزورونها ويستكشفونها ويقيسونها ويصفونها ، حيث كانت مقابر الملوك المصريين الأوائل عبارة عن تلال على شكل مقاعد تسمى المصاطب ، وحوالي عام 2780 قبل الميلاد بنى المهندس المعماري للملك زوسر ، إيمحوتب الهرم الأول بوضع ستة مصاطب كل منها أصغر من الذي تحته في كومة لتشكيل هرم يرتفع على درجات ، ويقع هذا الهرم المدرج على الضفة الغربية لنهر النيل في سقارة بالقرب من ممفيس ، ومثل الأهرامات اللاحقة تحتوي على غرف وممرات مختلفة ، بما في ذلك حجرة دفن الملك .

تطور شكل الأهرامات
تم الانتقال من الهرم المدرج إلى هرم حقيقي أملس الجوانب في عهد الملك سنفرو ، مؤسس الأسرة الرابعة 2680-2560 قبل الميلاد ، وفي ميدوم تم بناء هرم مدرج ، ثم ملأ بالحجر ومغطى بغلاف من الحجر الجيري ، وبالقرب من بهشور بدأ البناء على هرم مخطط على ما يبدو ليكون له جوانب ناعمة ، وفي منتصف الطريق تقريبًا للأعلى تقل زاوية الانحدار من أكثر من 51 درجة إلى حوالي 43 درجة ، وترتفع الجوانب بشكل أقل حدة مما يجعله يعرف باسم الهرم المنحني ، ربما تم إجراء التغيير في الزاوية أثناء البناء لمنح المبنى مزيدًا من الاستقرار ، وتم بناء هرم كبير آخر في دهشور مع ارتفاع جوانبه بزاوية تزيد إلى حد ما عن 43 درجة مما أدى إلى ظهور هرم حقيقي .

أما عن ترتيب الاهرامات من الاكبر الى الاصغر ، نجد أن أكبر وأشهر الأهرامات هو الهرم الاكبر في الجيزة ، الذي بناه خوفو ابن سنفرو ، المعروف أيضًا باسم خوفو ، ولقد غطت قاعدة الهرم أكثر من 13 فدانًا وارتفعت جوانبها بزاوية 51 درجة و 52 دقيقة وكان طولها يزيد عن 755 قدمًا ، وكان يبلغ ارتفاعه في الأصل 481 قدمًا ، واليوم يبلغ ارتفاعه 450 قدمًا ، ويقدر العلماء أن كتلها الحجرية يبلغ متوسط ​​وزنها أكثر من طنين ، مع وزن أكبر يصل إلى خمسة عشر طناً لكل منهما، وتم بناء هرمين رئيسيين آخرين في الجيزة لابن خوفو الملك خفرع ، وخليفته منقرع ، كما يوجد في الجيزة تمثال أبو الهول الشهير وهو تمثال ضخم لأسد برأس بشري منحوت في زمن خفرع .

تم التنقيب عن بقايا المراكب الجنائزية ، وأفضل ما تم حفظه في الجيزة حيث توجد على جدران هرم الأسرة الخامسة والسادسة نقوش تعرف باسم نصوص الأهرام ، وهي مصدر مهم للمعلومات عن الديانة المصرية ، ومع ذلك فإن ندرة السجلات القديمة تجعل من الصعب التأكد من استخدامات جميع المباني في مجمع الهرم أو إجراءات الدفن الدقيقة ، ويُعتقد أن جثة الملك تم إحضارها بواسطة قارب عبر النيل إلى موقع الهرم وربما تم تحنيطها في معبد الوادي قبل وضعها في الهرم لدفنها .

كيف تم بناء الأهرامات
كانت هناك تكهنات حول بناء الهرم ، وكان لدى المصريين أدوات نحاسية مثل الأزاميل والمثاقب والمناشير التي ربما تم استخدامها لقطع الحجر الناعم نسبيًا ، وكان من الممكن أن يشكل الجرانيت الصلب المستخدم في جدران حجرة الدفن وبعض الغلاف الخارجي مشكلة أكثر صعوبة ، وربما استخدم العمال مسحوق جلخ مثل الرمل مع المثاقب والمناشير ، وكانت معرفة علم الفلك ضرورية لتوجيه الأهرامات إلى النقاط الأساسية ، وربما تم استخدام الخنادق المليئة بالمياه لتسوية المحيط ، وتُظهر لوحة قبر لتمثال ضخم يتم تحريكه كيف تم تحريك كتل حجرية ضخمة على زلاجات فوق الأرض ، مما جعلها زلقة أولاً بواسطة السائل ، ثم تم إحضار الكتل منحدرات إلى مواقعها في الهرم ، وأخيرًا تم الانتهاء من الطبقة الخارجية لأحجار الغلاف من أعلى إلى أسفل وتفكيك المنحدرات عند الانتهاء من العمل .

الأحجار المستخدمة لبناء الأهرامات
تم استخراج معظم أحجار أهرامات الجيزة من هضبة الجيزة نفسها ، وتم إحضار بعض أغلفة الحجر الجيري من طرة عبر النيل ، وتم تغليف بعض الغرف بالجرانيت من أسوان ، وتم العثور على علامات عمال المحجر على العديد من الكتل الحجرية التي تحمل أسماء مجموعات العمل مثل المجموعات الحرفية ، ربما استكملت أطقم العمال بدوام جزئي عمال البناء على مدار العام وغيرهم من العمال المهرة ، وذكر المؤرخ اليوناني هيروديتوس في القرن الخامس قبل الميلاد ، أن مرشديه المصريين أخبروه أن 100.000 رجل تم توظيفهم لمدة ثلاثة أشهر في السنة لمدة عشرين عامًا لبناء الهرم الأكبر ، وتميل التقديرات الحديثة لعدد العمال إلى أن تكون أصغر بكثير .

كان بناء الهرم في ذروته من الأسرة الرابعة وحتى الأسرة السادسة ، واستمر بناء الأهرامات الصغيرة لأكثر من ألف عام ، وتم اكتشاف العشرات منها ، لكن من المحتمل أن بقايا أخرى لا تزال مدفونة تحت الرمال ، وعندما أصبح من الواضح أن الأهرامات لم توفر الحماية لجثث الملوك المحنطة ولكنها كانت أهدافًا واضحة لصوص القبور ، وتم دفن الملوك فيما بعد في مقابر مخفية مقطوعة في منحدرات صخرية ، وعلى الرغم من أن الأهرامات الرائعة لم تحمي جثث الملوك المصريين الذين بنوها ، إلا أن الأهرامات عملت على إبقاء أسماء وقصص هؤلاء الملوك حية حتى يومنا هذا .

طريقة بناء الأهرامات الثلاثة
عند القيام بعمل بحث عن السياحة في مصر ربما تكون الأهرامات العظيمة الأخيرة من عجائب الدنيا السبع المتبقية من العالم القديم ، هي أشهر المباني في التاريخ ونوقشها ، وكانت هذه الآثار الضخمة غير مسبوقة في الارتفاع لآلاف السنين بعد بنائها ولا تزال تدهشنا وتفتننا بكتلتها الهائلة والكمال الذي يبدو مستحيلاً ، وأثار توجههم الدقيق وبناءهم المذهل العديد من النظريات حول أصولهم ، بما في ذلك الاقتراحات غير المدعومة بأن لديهم زخمًا خارج الأرض ، ومع ذلك من خلال فحص عدة مئات من السنين قبل ظهورهم على هضبة الجيزة ، يتضح أن هذه الهياكل المذهلة كانت نتيجة العديد من التجارب ، بعضها أكثر نجاحًا من البعض الآخر وتمثل أوج في تطوير مجمع الجنائز الملكي .

تم بناء الأهرامات الثلاثة الرئيسية على هضبة الجيزة على مدى ثلاثة أجيال من قبل الحكام خوفو وخفرع ومنقرع ، وكان كل هرم جزءًا من مجمع جنائزي ملكي يضم أيضًا معبدًا في قاعدته وممرًا حجريًا طويلًا يبلغ طوله حوالي كيلومتر واحد يؤدي شرقًا من الهضبة إلى معبد وادي على حافة السهول .

بالإضافة إلى هذه الهياكل الرئيسية ، يتم ترتيب العديد من الأهرامات الصغيرة التي تنتمي إلى الملكات كأقمار صناعية ، مقبرة رئيسية للمقابر الأصغر تُعرف باسم المصاطب تملأ المنطقة إلى الشرق والغرب من هرم خوفو وتم بناؤها في نمط شبيه بالشبكة لأعضاء المحكمة البارزين ، وكان الدفن بالقرب من الفرعون شرفًا كبيرًا وساعد في ضمان مكانة ثمينة في الحياة الآخرة .

الشكل المرجعي للهرم
كان شكل الهرم مرجعاً شمسياً ، ربما كان المقصود منه أن يكون نسخة صلبة من أشعة الشمس ، وتتحدث النصوص عن أشعة الشمس باعتبارها منحدرًا يتصاعده الفرعون ليصعد إلى السماء ، وتم تصميم أقدم الأهرامات مثل هرم زوسر المتدرج في سقارة في الواقع كسلم ، وكان الهرم مرتبطًا أيضًا بشكل واضح وهو رمز للتل البدائي الذي كان يعتبر مكان الخلق الأولي ، وكان الهرم يعتبر مكانًا للتجديد للحاكم المتوفى .

تبقى العديد من الأسئلة حول بناء هذه الآثار الضخمة ، وتكثر النظريات حول الأساليب الفعلية المستخدمة ، ولا تزال القوى العاملة اللازمة لبناء هذه الهياكل محل نقاش كبير ، وقدم اكتشاف بلدة للعمال في جنوب الهضبة بعض الإجابات ، ومن المحتمل أن تكون هناك مجموعة دائمة من الحرفيين المهرة والبنائين الذين تم استكمالهم بطواقم موسمية قوامها حوالي 2000 فلاح ، وتم تقسيم هذه الأطقم إلى مجموعات مكونة من 200 رجل ، مع تقسيم كل مجموعة إلى فرق مكونة من 20 شخصًا ، وتشير التجارب إلى أن هذه المجموعات المكونة من 20 رجلاً يمكن أن تنقل كتل 2.5 طن من المحجر إلى الهرم في حوالي 20 دقيقة ، ويسهل مسارهم بواسطة سطح مزلق من الطمي الرطب ، ويمكن نقل ما يقدر 340 حجرًا يوميًا من المحجر إلى موقع البناء ، لا سيما عندما يعتبر المرء أن العديد من الكتل مثل تلك الموجودة في الدورات العليا كانت أصغر بكثير


لتحميل تطبيق "شرق" : اضغط هنا






طباعة
  • المشاهدات: 9735

الأكثر مشاهدة خلال اليوم

إقرأ أيـضـاَ

أخبار فنية

رياضـة

منوعات من العالم