تابع اخبار كورونا اولا باول اقرأ المزيد ...

حرية سقفها السماء

وكالة سرايا الإخبارية

إبحــث في ســــرايا
الأحد ,27 سبتمبر, 2020 م
طباعة
  • المشاهدات: 4697

بعد سجنه 27 عاما .. تبرئة صيني من جريمة قتل (فيديو)

بعد سجنه 27 عاما .. تبرئة صيني من جريمة قتل (فيديو)

بعد سجنه 27 عاما ..  تبرئة صيني من جريمة قتل (فيديو)

05-08-2020 09:22 PM

تعديل حجم الخط:

سرايا - بعد قضائه 27 عامًا في السجن، ظهرت براءة رجل صيني وجهت إليه بالخطأ تهمة قتل طفلين، وصدر ضده حكم بالإعدام مع إيقاف التنفيذ.

ونشرت صحيفة ”ديلي ميل“ البريطانية، أن تشانغ يوهوان تم القبض عليه في عام 1993، ووجهت إليه جريمة قتل طفلين، وأكد تشانغ أنه أُجبر على الاعتراف بجريمة لم يرتكبها؛ بسبب تعرضه للتعذيب والتهديد والابتزاز من قِبل أفراد الشرطة.

وبالفعل، في عام 2001 وعلى الرغم من عدم وجود الأدلة الكافية، أصدرت المحكمة حكمًا بإعدام تشانغ، ولكنه قدم العديد من الدعاوى للطعن في الحكم الصادر ضده في جريمة لم يرتكبها.


وكانت أسرة تشانغ تصر على براءته وقدموا وثائق عديدة لمختلف الجهات القضائية حتى يتسنى لتشانغ الحصول على جلسة استماع أخرى.

وبناءً على ذلك، أصدرت المحكمة العليا في شهر مارس من العام الماضي قرارًا بإعادة فتح التحقيقات في القضية مرة أخرى، وبالفعل تمت إعادة المحاكمة في التاسع من يوليو / تموز الماضي، وفي الرابع من أغسطس/ آب الجاري برأت المحكمة تشانغ وأطلقت سراحه.


ونشرت الصحيفة مقطع فيديو يوثق اللحظات المؤثرة التي جمعت تشانغ مع والدته المسنة التي تبلغ من العمر 83 عامًا، وزوجته السابقة وأحد أطفاله الذي تركه في سن صغيرة، وقد انهارت زوجته السابقة من البكاء وتم نقلها للمستشفى لتلقي العلاج. واتفق تشانغ وزوجته السابقة على الانفصال في عام 2001 بعد صدور حكم الإعدام ضده؛ لأنهما لم يكونا متأكدين هل سيخرج من السجن أم لا.

وقال القاضي المسؤول عن القضية تيان جانلين، إنه بعد مراجعة حيثيات القضية لم يجدوا أي شيء يدين تشانع أو يربطه بمقتل الطفلين، لذا قرروا إطلاق سراحه وعودته لقريته جنوب الصين.

وأبلغت المحكمة العليا بمقاطعة جيانغشي تشانغ بحقه القانوني في رفع دعوى؛ للحصول على تعويض من الدولة، بعد إدانته بشكل خاطئ في جريمة قتل لم يرتكبها.


لتحميل تطبيق "شرق" : اضغط هنا







طباعة
  • المشاهدات: 4697

الأكثر مشاهدة خلال اليوم

إقرأ أيـضـاَ

أخبار فنية

رياضـة

منوعات من العالم