تابع اخبار كورونا اولا باول اقرأ المزيد ...

حرية سقفها السماء

وكالة سرايا الإخبارية

إبحــث في ســــرايا
السبت ,8 أغسطس, 2020 م
طباعة
  • المشاهدات: 14304

إربد : طوابير في مكاتب «اليرموك» للتقدم بطلبات التزود بصهاريج المياه

إربد : طوابير في مكاتب «اليرموك» للتقدم بطلبات التزود بصهاريج المياه

إربد : طوابير في مكاتب «اليرموك» للتقدم بطلبات التزود بصهاريج المياه

10-07-2020 12:58 AM

تعديل حجم الخط:

سرايا -

تشهد قرى ومناطق واحياء مدينة اربد ذروة ازمة مائية بدأت تلوح بالأفق، حيث يعاني مواطنون من عدم وصول المياه لمنازلهم وضعف وشح وصول المياه خلال ايام الدور الاسبوعي وهو؛ ما دفع بالمواطنين الى اللجوء لشراء صهاريج المياه على نفقتهم الخاصة لسد حاجاتهم من المياه.

وتتركز الشكايات في الحي الشرقي وحي الحديقة المرورية وحي البقعة الشرقي شمال مدينة اربد و مناطق حوارة والمغير وكفريوبا وهام واجزاء من منطقة ابان ومناطق بحي التلول .

واعتبر مواطنون ان شبكات المياه باتت «خارج التغطية» ولا تصلها المياه منذ شهر؛ ما يعني ان الوضع المائي اصبح يمر بمرحلة حرجة وتدهور، لافتين الى انهم انتظروا ضخ المياه لمنازلهم خلال يوم دورهم المعتمد لكن لم تصلهم المياه. .

وتشهد مكاتب ادارة مياه محافظة اربد ازدحاما من قبل المواطنين الذين يأتون منذ ساعات الصباح لتقديم شكاوى حول عدم وصول المياه الى منازلهم حيث يضطر المواطنون للانتظار والاصطفاف بطوابير لحين تقديم طلبات لتزويدهم بالمياه بواسطة صهاريج خاصة عن طريق مياه اليرموك .

وتفاجأ مواطنون بأنه لم تصلهم المياه وتوجهوا لمياه اليرموك لتقديم طلبات تزويدهم بالمياه بعد حصولهم على براءة ذمة مالية وفق الاجراء المتبع بالانتظار لايام لحين تامينهم بالصهاريج بابلاغهم ان طلباتهم تم الغاؤها.


ووفق ممثل اهالي سكان حي البقعة الشرقية يوسف حواري «للدستور» ان الحي يعاني منذ نحو شهر من شح المياه الواصلة الى منازلهم والتي يعانون منها منذ اكثر من شهر، مبينا انه تم تقديم عريضة من السكان لادارة مياه اليرموك وموقعة من 130 مواطنا للمطالبة لمعالجة مشكلتهم.
واشار حواري إلى ان المواطنين يلجؤون لسد احتياجاتهم من خلال شراء صهاريج المياه الخاصة .


ووفق ممثل اهالي حوارة محمد غرايبة ان احياء لم تصلها المياه منذ اكثر من شهر وبعض المناطق ضعيفة جدا ، مشيرا الى ان الاهالي يضطرون لمراجعة مياه اليرموك بعد يوم الدور للتقدم بطلبات لتزويدهم بالمياه من خلال صهاريج الشركة.


وبحسب مواطنين انه بعد مراجعة مياه اليرموك وتقديم طلب التزود بالمياه من خلال صهاريج الشركة يتم وضعهم على لائحة الانتظار لتأمين كل مشترك لم تصله المياه خلال دوره بثلاثة امتار مياه ، مشيرين الى ان الشركة تقوم بتزويدهم بواسطة الصهاريج بالمياه بعد يومين او ثلاثة او اربعة من اعداد براءة الذمة المالية في حين انهم لا يستطيعون البقاء دون التزود بالمياه خلال هذه المدة .


من جانبه قال مدير عام شركة مياه اليرموك المهندس منتصر المومني ان محافظات الشمال تشهد زيادة في الطلب على المياه مع ارتفاع درجات الحرارة اذ تضاعفت استخدامات المياه من قبل المشتركين .


وزاد انه منذ بدء جائحة كورونا منتصف آذار الماضي وحتى منتصف ايار ارتفع الطلب على المياه وزاد الاستهلاك بنسبة 50 ـ 60% خلال هذه الازمة الامر الذي شكل عبئا على الشركة ومصادرها المائية.


ووصف الوضع المائي بجميع مناطق الشمال بالجيد معتبرا ما يحصل الان زيادة طلب على المياه فمن كانت حاجته متر واحد اصبح بحاجة لمترين واكثر اضافة لاثار جائحة كورونا التي تسببت بتأخير تنفيذ خطة الشركة بتشغيل مشروع وادي العرب نتيجة توقف اعمال المقاولين خلال تلك الفترة حيث كان من المفترض تشغيل المشروع بشهر ايار الماضي.


وزاد انه يجري الان العمل على تشغيل مشروع وادي العرب «2» الذي سيزود محافظات الشمال بالمرحلة الاولى ب 7 ملايين متر مكعب من المياه سنويا .


واضاف ان مشروع وادي العرب «2» استراتيجي وهام وسيعمل على جر وتنقية المياه من قناة الملك عبدالله بطاقة تصميمية نحو (30) مليون متر مكعب سنوياً وبكلفة اجمالية نحو (125) مليون دولار .


وحسب المومني يشمل المشروع محطة تنقية وخط ناقل و(4) محطات ضخ رئيسية حيث ستضخ المياه الى محافظات الشمال لتحسين التزويد المائي من خلال توفير كميات اضافية خلال ايام الدور الاسبوعي وسيشغل على عدة مراحل وصولا لطاقته التصميمة الكاملة البالغة 30 مليون متر مكعب من المياه سنويا.
ورجح بدء ضخ المياه من المشروع بغضون الفترة المقبلة، مشيرا الى ان أعمال الانجاز باتت بمراحلها النهائية لتوصيل الخط الناقل من المحطات الجديدة باتجاه خزان زبدا الرئيس باربد.


واكد المهندس المومني ان الشركة تعول كثيرا على مشروع وادي العرب بتعزيز التزويد المائي لكل مناطق الشمال التي تشهد ضعفا، موضحا ان المناطق التي لا تصلها المياه يتم تزويدها حاليا بصهاريج الشركة الخاصة او الصهاريج التي تم التعاقد معها والبالغة 50 صهريجا منوها الى انه مع وصول الكميات الاضافية من وادي العرب سيتم الاستغناء عن هذه الصهاريج لا سيما انه سيتم ضخ كميات اضافية بحيث تصل لنهاية الشبكة المائية والتي تتركز بها المشاكل وبالتالي سينعكس ايجابا على تحسين الوضع المائي بالمجمل.

الدستور


لتحميل تطبيق "شرق" : اضغط هنا






طباعة
  • المشاهدات: 14304

الأكثر مشاهدة خلال اليوم

إقرأ أيـضـاَ

أخبار فنية

رياضـة

منوعات من العالم