تابع اخبار كورونا اولا باول اقرأ المزيد ...

حرية سقفها السماء

وكالة سرايا الإخبارية

إبحــث في ســــرايا
الإثنين ,13 يوليو, 2020 م
طباعة
  • المشاهدات: 5704

تحذيرات من إرتداء الكمامة أثناء ممارسة الرياضة

تحذيرات من إرتداء الكمامة أثناء ممارسة الرياضة

 تحذيرات من إرتداء الكمامة أثناء ممارسة الرياضة

02-06-2020 02:14 AM

تعديل حجم الخط:

سرايا -

فرضت جائحة كورونا تغير الكثير من السلوكيات سواء في الممارسات العادية أو الرياضية ولوحظ في الآونة الأخيرة قيام العديد من الأشخاص الرياضيين في الكثير من الدول بإرتداء الكمامة التي تطالب منظمة الصحة العالمية بوجوب أن تغطّي كلًا من الفم والأنف لتكون ذات فاعلية ما يؤثر على التنفس أثناء الركض ويجعله عملية مُرهقة.

في الصين حذرت العديد من المواقع من خطر إرتداء الكمامة أثناء الممارسة الرياضية فقد إنهار شاب صيني من مدينة ووهان بعد أن ركض لمسافة تزيد على ثلاثة كيلومترات وهو يرتدي كمامة وقاية من كورونا، بسبب ضرر رئوي أحدثته الكمامة، وعزا الأطباء حالته إلى ضغط كبير تعرضت له رئتاه بسبب تسارع أنفاسه وهو يركض مرتدياً الكمامة.

الكثير من المشاهدات السابقة لوحظت في الشوارع لأشخاص يمارسون الرياضة في مسارات مزدحمة أو في أماكن مأهولة الأمر الذي سيتطلب إرتداء الكمامة تجنباً لإلتقاط أي عدوى لفيروس كورونا وإنصياعاً لمتطلبات السلامة العامة ولكن في نفس الوقت ونتيجة للجري فمن المحتمل أن تبتل الكمامة نتيجة التعرق وبذلك قد تكون مأوى للفيروسات الأمر الذي يقود إلى تساؤلات كثيرة حول إرتداء الكمامة خلال ممارسة النشاط الرياضي وهل تشكل أي خطورة تسهم في نقل العدوى أو أمراض أخرى؟.

$ تواصلت مع العديد من أصحاب الاختصاص محلياً وعربياً لتسليط الضوء على هذا الموضوع نظراً لأهميته وتأثيره على صحة الإنسان وخلصت الى الآراء العلمية التالية:

د. الكيلاني: يجب الإنتباه

الدكتور هاشم الكيلاني رئيس قسم علم الحركة والتدريب الرياضي في كلية علوم الرياضة بالجامعة الأردنية اعتبر أن إستخدام الكمامة أصبح ضرورة بالنسبة للأشخاص الذين يتطلب عملهم إحتكاك مباشر مع الآخرين لحماية انفسهم من موضوع العدوى.

وعن الأشخاص الذين يستخدموها أثناء التدريب خارج المنزل الأمر الذي يجبر القلب والرئتين على العمل بشكل أكبر خاصة أن الجسم بحاجه للأكسجين حتى يعمل بكفاءة أكثر أوضح الكيلاني: إن إرتداء الكمامة يؤثر على عملية التنفس الطبيعي ويقلل من تدفق الهواء إلى الرئتين وطبعاً نقص الأوكسجين في الرئتين يعني إنخفاض الأكسجين في مجرى الدم والعضلات العاملة ولذلك ستكون عملية التدريب أصعب.

وتابع: بعض اللاعبين الذين يرغبون بزيادة عامل السرعة والتحمل والقوة يستخدمون الكمامات في الإرتفاعات التي يزيد علوها عن سطح البحر وعند العودة الى مستوى سطح البحر يكونون قد حسنوا هذه العوامل إلا أن بعض الدراسات أيدت هذا الأمر والبعض نفاه من الناحية العلمية.

وتابع: بالعموم كل شخص يقوم بإرتداء الكمامة أثناء ممارسة الرياضة بالهواء الطلق يجب أن يتنبه الى أي أعراض ممكن أن يصاب بها مثل الدوار أو الخدران أو الوخز أو ضيق التنفس خاصة إذا كان هناك أشخاص يعانون من أمراض تنفسية مثل الإضطراب الرئوي أو التهاب شعيبات هوائية أو إنسداد مزمن أو تليفات في الرئة وكل هذه الأمور تؤثر على القلب والرئتين فأمراض القلب والأوعية الدموية أو الجهاز التنفسي بشكل عام يجب إستشارة الطبيب قبل إستخدام الكمامة وقبل القيام بأي تدريبات بدنية.

كما نوه الكيلاني إلى أن الأشخاص الذين لم يمارسوا الرياضة من قبل أو إنقطعوا عن ممارستها لمدة طويلة وقرروا بشكل مفاجىء العودة إليها يجب أن ينتبهوا لهذه التدريبات ويراقبون شدة التدريبات ويقومون بتدريبات منخفضة إلى معتدلة الشدة لتجنب أعراض الدوخة والإغماء «حتى الذين يتمتعون بمستوى عال من اللياقة البدنية يجب أن يتوقعون تعرضهم للإجهاد أسرع بسبب الكمامة فالمعروف أن الإنسان عندما يحرم نفسه من الأكسجين لتعزيز مستوى اللياقة التنفسية بشكل أكبر وعادة النخبة من الرياضيين يقومون بهذا الأمر إلا انني لا أنصح بذلك».

د. الشريف: ضمان التباعد

وقال رئيس أكاديمية دراسا ورئيس جمعية الرياضيين بدولة الأمارات د. أحمد سعد الشريف أن الكمامات مهمة ولابد منها في ظل الظروف الحالية وزيادة انتشار وباء فيروس (كوفيد-19)، ولا سيما هي الدرع الأساسي في حماية الأنسان.

وأضاف: أصبحت ممارسة الرياضة صعبة ومرهقة نوعاً ما بالنسبة للرياضيين، خصوصاً بعد ظهور حالات إصابة بأمراض خطيرة ومنها ما أدى إلى الوفاة في الصين جراء وضع الكمامات خلال ممارسة الرياضة، الإصابة الأولى كانت لعداء صيني أصيب بما يسمى (بالصدر المثقوب)، والوفاة كانت لطفلين في الصين جراء اختبار بدني في المدرسة.

وكشف الشريف عن إشتراطات للوقاية خلال ممارسة الرياضة دون وضع الكمامة وتتمثل في: أن تمارس الرياضة بدون رفقة أحد، ويكون هنالك مسافة لا تقل عن مترين أو 6 أقدام، وتجنب المسارات المزدحمة، ومحاولة ممارسة الرياضة في ساعات مبكرة من اليوم، فيما إذا أراد الشخص وضع الكمامة فيفصل أن تكون غير متكونة من عدة طبقات لأن ذلك يصعب عملية التنفس، فكلما كانت الطبقات أقل كلما كانت عملية التنفس أسهل وأصبح بمقدور الرياضي الأداء بشكل أفضل.

شحاته: لا ينصح بالكمامة

من جهتها قالت مريم شحاته مدرس مساعد بكلية التربية الرياضية بجامعة المنصورة في مصر أن إرتداء الكمامات عند التدريبات ذو الشدة العالية قد يؤدي إلى عدم وصول الأوكسجين الكاف إلى العضلات وأضافت: سيتم إستنشاق جزء من ثاني أكسيد الكربون وبعض الغازات في هواء الزفير الموجود داخل الكمامة حيث أن عمليه تبادل الغازات لا يكون مثاليا مما يسبب خطر كبير علي الدماغ وبالتالي من الممكن أن يسبب الإختناق وإضطرابات القلب والدماغ لذلك لا ينصح بإرتداء أي نوع من الكمامات خلال التدريبات ذات الشدة العالية لكن ممكن ان يرتديها الشخص الطبيعي عند مزاولة رياضة المشي.



لتحميل تطبيق "شرق" : اضغط هنا






طباعة
  • المشاهدات: 5704

الأكثر مشاهدة خلال اليوم

إقرأ أيـضـاَ

أخبار فنية

رياضـة

منوعات من العالم