تابع اخبار كورونا اولا باول اقرأ المزيد ...

حرية سقفها السماء

وكالة سرايا الإخبارية

إبحــث في ســــرايا
السبت ,28 مارس, 2020 م
طباعة
  • المشاهدات: 1169

كيف يساهم "الدفع الإلكتروني" في محاربة فيروس كورونا؟

كيف يساهم "الدفع الإلكتروني" في محاربة فيروس كورونا؟

كيف يساهم "الدفع الإلكتروني" في محاربة فيروس كورونا؟

17-02-2020 07:50 PM

تعديل حجم الخط:

سرايا - أبرز فيروس كورونا المستجد الأهمية البالغة لخدمة الدفع الإلكتروني، خلال فترات انتشار الأمراض والأوبئة، إذ تساهم بطريقة أو أخرى في تقليل فرص الاحتكاك مع الوسائل الناقلة للفيروس.


وتعيش الصين وعدد من دول العالم على وقع انتشار فيروس كورونا، الذي أودى بحياة أكثر من 1500 شخص وأصاب نحو 65 ألف آخرين.

ويمثل انتشار الفيروس عبر الهواء (رزاز اللعاب والسعال) إلى إطلاق إرشادات بعدم الاختلاط قدر الإمكان وتعقيم الأدوات المتداولة بين الناس.

الدفع الإلكتروني

وجاءت وسائل "الدفع الإلكتروني"، التي انتشرت بشكل كبير خلال السنوات الأخيرة، لتقدم حلا سريعا لهؤلاء الذين يقطنون مناطق ينتشر فيها الفيروس.

ومن شأن الدفع الإلكتروني أن يساهم في الحد من انتشار كورونا، على اعتبار أن الناس لن يضطروا إلى التعامل مع بعضهم البعض بالأوراق النقدية، التي قد تكون "موبوءة".

فمخاوف انتشار الأوراق النقدية الموبوءة جعلت البنوك الصينية تشرع في تعقيمها، من خلال استخدام الأشعة فوق البنفسجية أو درجات الحرارة المرتفعة ثم تخزينها لفترة معينة قبل تعميمها للحرص على عدم احتوائها على أي من مخلفات الفيروس.

وبات مستخدمو الإنترنت يعتمدون على خدمات مثل "غوغل باي" و"سامسونغ باي" و"أبل باي" و"بايبال" و"فينمو" الموجودة على الهواتف الذكية لإنجاز معاملاتهم المالية دون الحاجة إلى الأوراق النقدية.

فيديو.. كيف تخدم الروبوتات مرضى كورونا في الصين؟
وتعمل الخدمة من خلال إضافة بطاقة الائتمان الخاصة بك إلى التطبيق، بهدف استخدامها أثناء عملية الدفع.

وتقول البنوك إن "الدفع الإلكتروني خدمة آمنة وسهلة وسريعة لإنجاز المعاملات المالية في أي وقت ومكان".

وحسب الإحصائيات، فإن تطبيق "وي تشات" الصيني يعد أكبر منصة للدفع عبر الهاتف في العالم، حيث يستخدمه أكثر من مليار مستخدم.

الروبوتات

وساهمت التكنولوجيا في إخراج روبوتات متطورة وذكية إلى الوجود، تقوم بعمل الإنسان، وهو ما ظهر جليا في المستشفيات الصينية، بالتزامن مع انتشار كورونا.

ولجأ القائمون على المستشفيات في الصين إلى الروبوتات لتقديم الخدمات إلى المرضى المصابين بالفيروس.

وتقوم الروبوتات بالتجول بين غرف المرضى لتقديم الطعام لهم، دون أي اتصال مباشر مع الممرضين، خوفا من انتقال المرض إليهم.

الدرونز
السلطات الصينية لجأت أيضا إلى استخدام الطائرات المسيرة "الدرونز" لتوجيه تعليمات للسكان بشأن ارتداء كمامات طبية أو لعدم الخروج من المنازل وغير من النصائح الضرورية، بواسطة عبارات حازمة لا تتواني عن التوبيخ والتأنيب.

وتستخدم السلطات هذه الطريقة الجديدة سواء في المناطق الريفية أو في شوارع المدن المزدحمة، وذلك بإطلاق طائرات مسيرة صغيرة تخرج منها رسائل صوتية بصوت "عجوز حكيمة".

وتظهر الأمثلة السابقة إلى أي حد باتت التكنولوجيا ذات منفعة كبيرة على الإنسان، وإلى أي درجة تساهم في وقايته من المخاطر الصحية.

لتحميل تطبيق "شرق" : اضغط هنا






طباعة
  • المشاهدات: 1169

الأكثر مشاهدة خلال اليوم

إقرأ أيـضـاَ

أخبار فنية

رياضـة

منوعات من العالم