حرية سقفها السماء

وكالة سرايا الإخبارية

إبحــث في ســــرايا
الخميس ,12 ديسمبر, 2019 م
طباعة
  • المشاهدات: 7576

الطفيلة: طلبة يلتحقون بمدرسة أساسية طلبت تقارير فنية إخلاءها

الطفيلة: طلبة يلتحقون بمدرسة أساسية طلبت تقارير فنية إخلاءها

الطفيلة: طلبة يلتحقون بمدرسة أساسية طلبت تقارير فنية إخلاءها

23-11-2019 12:09 AM

تعديل حجم الخط:

سرايا - بالرغم من مرور نحو عامين على تقارير فنية، تقضي بضرورة إزالة البناء المتهالك لمدرسة عين البيضاء الأساسية للبنين الذي يشكل خطورة على أكثر من 250 طالبا، إلا أن هؤلاء الطلبة ما يزالون يدرسون فيها.

ويرى أولياء أمور طلبة أن الخطورة تكمن في البناء القديم للمدرسة التي أنشئت في العام 1970، استنادا لتقارير فنية أوصى بها مهندسون وخبراء وفنيون من قسم الأبنية المدرسية في وزارة التربية والتعليم ومديرية تربية الطفيلة، بعدم صلاحية البناء للتدريس فيه، وأنه يشكل خطورة كامنة على الطلبة منذ تسعينيات القرن الماضي.

ويبدي أولياء الأمور تخوفا من تساقط أجزاء من البناء على رؤوس الطلبة كونه متصدعا في أغلب غرفه الصفية، بما يدفعهم للتساؤل حول أسباب تأخير تنفيذ قرار الإزالة الذي صدر خلال شهر آذار(مارس) من العام 2018، بالرغم من تحذيرات بخطورة البناء.

وأوضح ولي الأمر عاطف الحساسنة، أن البناء القديم لمدرسة عين البيضاء مضى عليه قرابة خمسين عاما، وطرأت عليه تصدعات منذ العام 1994، مشيرا الى تقارير فنية للجان عدة شكلتها وزارة التربية والتعليم، بعد شكاوى الأهالي بضرورة اتخاذ إجراءات أقلها عدم تدريس الطلبة في البناء المتهالك، الذي يمكن أن يتهدم في أي وقت.

وأضاف أن لجنة من الأهالي التقت وزير تربية سابق واستعرضت حالة البناء المتردي، والذي بدوره أوعز حينها بعدم التدريس فيه لخطورته بسبب التصدعات التي شابته في أغلب غرفه الصفية، إلا أن التنفيذ لم يرتق إلا إلى مستوى الصيانة الشكلية الخارجية للبناء، وإضافة جدار ملاصق لواجهة غرفة صفية تقع أسفل البناء، وهي صيانة غير ذات جدوى.

وقال المواطن أحمد الشباطات، إن البناء كان يجب إخلاؤه منذ أعوام عدة، إلا أنه تجرى له بين الحين والآخر أعمال صيانة ويعاود الطلبة بعدها الدراسة في المدرسة بالرغم من الخطورة الكامنة لذلك، مبديا خشيته من تهدم البناء في أي لحظة، خاصة مع حلول فصل الشتاء.

وبين الشباطات أن مشكلة اعترضت إخلاء البناء العام الماضي، تمثلت في اعتراض بعض المواطنين على نقل طلبة المدرسة الى مدرسة مجاورة، بما يجبرهم على الدراسة على نظام الفترتين، والتي يتأخر فيها الطلبة في الفترة المسائية لوقت مـتأخر من النهار، خاصة في فصل الشتاء.

ودعا وزارة التربية والتعليم إلى إيجاد حل سريع وشاف للحيلولة دون تدريس الطلبة في المدرسة متهالكة البناء، لتفادي وقوع أي مكروه للطلبة الدارسين فيها.

ومن جانبها، قالت مديرة التربية والتعليم في الطفيلة الدكتورة لبنى الحجاج، التي تسلمت منصبها مؤخرا، إن وزارة التربية والتعليم كانت، ومن خلال قرار سابق، قد أوصت بإخلاء البناء المدرسي لمدرسة عين البيضاء الأساسية، بسبب تقارير فنية من مهندسين وخبراء أبنية في الوزارة، أكدت وجود تصدعات في الغرف الصفية وباقي المرافق.

وبينت الحجاج أن البيئة المدرسية يجب أن تكون آمنة بالنسبة للطلبة؛ حيث تقرر إجراء الدراسات الهندسية اللازمة لإقامة البناء المدرسي بواقع 20 غرفة صفية، بالإضافة إلى مرافق مختلفة كالقاعات والمختبرات، لتبنى وفق أفضل المواصفات، بعد التخلص من البناء القديم وإزالته على حساب منحة أجنبية.

وأشارت إلى أنه تم التنسيق لنقل الطلبة إلى مدرسة مجاورة، بيد أن بعض الأهالي اعترضوا على نظام الفترتين، ما أسهم في تأخير عملية إخلاء البناء وإزالته.

وشددت على أن مديرية التربية والتعليم ستعمل جاهدة على إيجاد حل لهذه المشكلة، من خلال نقل الطلبة إلى مدرسة مجاورة؛ إذ لا توجد أبنية للإيجار تكفي أعداد الطلبة.

يأتي ذلك في الوقت الذي أكد فيه رئيس مجلس محافظة الطفيلة الدكتور محمد الكريمين، أن المجلس يقوم حاليا بتنفيذ أبنية مدرسية لعشر مدارس أدرجت على جدول التنفيذ العام الحالي، في مناطق عدة في الطفيلة روعيت فيها الحاجة الفعلية لإقامتها وتوزيعها الجغرافي العادل بين مناطق المحافظة.

وأكد الكريمين أنه سيتم إدراج مدرسة عين البيضاء الأساسية، التي يعاني بناؤها من تهالك وتصدعات بما يشكل خطورة على طلبتها في العام المقبل، والذي أعطي صفة الاستعجال، لافتا إلى أنه سيمول من خلال منحة أجنبية بكلفة 1.55 مليون دينار بواقع 20 غرفة صفية، بالإضافة إلى مرافقها العديدة المختلفة.

وأشار إلى خطط المجلس لإقامة العديد من المدارس في المحافظة، التي تصل فيها نسبة الأبنية المدرسية المستأجرة إلى نحو 25 %، للاستغناء عن تلك الأبنية التي لا تلبي الشروط الحقيقية لبيئة تعليمية صحيحة. الغد

لتحميل تطبيق "شرق" : اضغط هنا






طباعة
  • المشاهدات: 7576

الأكثر مشاهدة خلال اليوم

إقرأ أيـضـاَ

أخبار فنية

رياضـة

منوعات من العالم