حرية سقفها السماء

وكالة سرايا الإخبارية

إبحــث في ســــرايا
السبت ,7 ديسمبر, 2019 م
طباعة
  • المشاهدات: 7435

التغول وصراع البقاء

التغول وصراع البقاء

التغول وصراع البقاء

20-07-2019 02:10 PM

تعديل حجم الخط:

بقلم : زهور السعودي
هذه الكلمة ليست صفة معتبرة، ولاجينات وراثية مكتسبة، إنما هي مفعول لتقليدٍ أعمى، ولربما بصفة تلقائية لا إنتقائية..

فالكثير منا يدرِّس الآخرين بطريقة بحتة خالية من اي ابداع في الوصف، فالغاية منها إما أخذ الإيجابيات أو عكسها فبالتدريج، وهذا كله ينطبق على حياته لوجود بعض المقومات التي تساعده ليصبح متغولا.. فمن الممكن أن يكون متغولا على نفسه أو أهل بيته، وحتى في عمله أو مجتمعه والمحيط الدائر به قد يكون متغولا.. وكلما ازداد نفوذا كلما ازدادت في كينونته صفة التغول . وبما أنني كررت هذه الكلمة كثيرا لا بد لي من التعرض الى معناها اللغوي والعرفي.

في اللغة يعرف التغول بالتشابه والتنكر .. والمعنى الذي أقصده هو تشابه بمن هو أعلى ولكن بطريقة سلبيه.. والتنكر لما له فضل، فعندما تجتمع هذه الصفات يصبح الفرد حتما متغولا.. حيث يتغول في بيته اذا كانت المرأة ضعيفة وليس لها سند، فتظهر حمى التغول على أطفاله من خلال عصا الاستبداد والانفراد بالرأي.. ويتغول بالعمل في حالتين اذا وجد أرض خصبة ممن هم أعلى منه، فأخذ الفرصة لينسج لنفسه خيوطا لعله بذلك يجعل له مكانه .. وبهذا الحال لا مكان للعلم ولا للعمل بذلك وعليه سيصبح التغول معول هدم.. والجانب الأخر هو شعور الفرد بالنقص وقلة الحيلة في ظل محاولة الوصول.. فيكون ذلك من خلال تطريز المؤامرات وتزيينها بالحيل والكذب ليكون طريقه الأسهل للوصول، فيلجأ لأساليب معينة، وحالما يصل يصبح متغولا والسبب لأنه يريد الإنتصار على نفسه اولا وعلى الاخرين ثانيا لنقص في داخله، وهو نفس الحال بالنسبة لمن يصل للمناصب العليا بالواسطة والمحسوبية فيظهر تغوله بوجود جمع غفير حوله لحمايته أولا، وفرض سيطرته عليهم ثانيا، ومن وجهة نظره الهجوم هو خير وسيلة للدفاع فيصل بحنكته التغولية إلى مكانة يتحكم من خلالها بالعباد.. إما اقتصاديا او سياسيا.

كثيرون هم المتغولون بحياتنا، نعرفهم ولكن لانستطيع التفريق بين صاحب الإرادة والساعي للوصول للنهوض بنفسه والآخرين، أو المتغول الذي يسعى لنفسه فقط غير آبه بمن هم حوله إلا بما تقتضيه مصلحته الشخصية، وهذه هي حالة المستبد تماما. ولنتابع الأحداث.. تغول الفرد على نفسه فقتل عمدا أو خطأ أحد المقربين لاتفه الأسباب ..ولربما عندما يصاب بالإحباط فيتغول على نفسه منتحرا.. ألا نرى هذه الحالات بكثرة هذه الأيام .. ألم نرى أناسا يظهرون للعيان والإعلام ولم يكونوا معروفين من قبل لتتفاجا بهم يصعدون السلم بسرعة كبيره.

فمن هنا شهادة ومن هناك درع وبينهما تقدير وهكذا.. وبسرعة يصبح هذا المتغول فردا أو بالأصح شخصية لا يستهان بها .. فحتى الأرقام على هاتفه لا يوجد به إلا أصحاب نفوذ عالية.. فهل يا ترى أتساءل واياكم.. هذا متى تعرف على هؤلاء .. إنه السحر المميز المال نعم المال المفاجيء هو الطريقة السهلة المبسطه للوصول لأكبر المتغولين بالمجتمع .

لتحميل تطبيق "شرق" : اضغط هنا






طباعة
  • المشاهدات: 7435

الأكثر مشاهدة خلال اليوم

إقرأ أيـضـاَ

أخبار فنية

رياضـة

منوعات من العالم