حرية سقفها السماء

وكالة سرايا الإخبارية

إبحــث في ســــرايا
الخميس ,27 يونيو, 2019 م
طباعة
  • المشاهدات: 60981

أسرار لهجة أحمد عبيدات الجديدة: دفاع صُلب عن “التغيير” و ليس “الإصلاح” والفايز نصح المصري بعدم الحضور

أسرار لهجة أحمد عبيدات الجديدة: دفاع صُلب عن “التغيير” و ليس “الإصلاح” والفايز نصح المصري بعدم الحضور

أسرار لهجة أحمد عبيدات الجديدة: دفاع صُلب عن “التغيير” و ليس “الإصلاح” والفايز نصح المصري بعدم الحضور

22-05-2019 10:36 AM

تعديل حجم الخط:

سرايا -

لاحظ مراقبون ومتابعون سياسيون بان رئيس الوزراء الأسبق احمد عبيدات تمسك علنا بكلمة “التغيير” بدلا من مفردة “الاصلاح” عندما اعلن في النقابات المهنية ظهر الاثنين عن تأسيس التجمع الوطني للتغيير .

واثارت مفردة التغيير جدلا واسعا في الاردن خصوصا وان من يتبناها اليوم رئيس وزراء سابق ومدير مخابرات سابق له نفوذ وحضور شعبيين هو عبيدات.

وحاول الوزير السابق محمد داوودية الاشارة الى سبب غياب شريك عبيدات الرئيس السابق طاهر المصري عن مؤتمر صحفي خصص لإشهار التجمع الجديد.

وقال داوودية على صفحته التواصلية بان المصري مؤمن بالإصلاح وليس التغيير ، ورغم ان عبيدات اعلن امام حشد من السياسيين والاعلاميين بان المصري يوافق على كل التفاصيل المتعلقة بالتجمع الجديد ، الا ان غياب الاخير عن فعالية الاشهار اثارت الكثير من الجدل.

و علمت مصادر بان المصري، والذي قال عبيدات انه خارج البلاد لأسباب صحية، تلقى قبل عدة ايام اتصالا من رئيس مجلس الاعيان فيصل الفايز نصحه فيه بالتخلي عن المشروع الجديد .

ويؤشر مقربون من المصري على احتمالية نصيحة الفايز اكثر من مجرد نصيحة بقدر ما هي رسالة تؤشر على ان الحديث عن التغيير لا يندرج ضمن ادبيات قاموس المصري السياسي فهو داعية اصلاح بالمقام الاول.

ولم يصدر اي تعليق عن المصري لتوضيح سبب غيابه ، ولم يعرف بعد ما اذا كان سياسيون اخرون قد تواصلوا مع المصري او ما اذا كان لخلافات مبكرة حول مفردات او منهجية التجمع الجديد تأثير على مسالة الغياب.

لكن عبيدات عندما سئل عن تبديل اللهجة من الاصلاح الى التغيير دافع بصلابة عن التغيير واتهم الدولة بانها دفعت الامور بهذا الاتجاه ولا تريد الاصلاح مشيرا الى ان المطلوب تغيير النهج والطريقة على امل ان لا تفهم الاطراف الاخرى بان المطلوب اكثر من ذلك.

ويبدو ان عبيدات يتفاعل في خطابه العلني مع العبارة المسجلة باسم الجزء المتشدد من الحراك الشعبي والداعي الى اسقاط النهج وليس الحكومة او البرلمان فقط.

في غضون ذلك لم يعرف بعد سبب غياب الاخوان المسلمين تحديدا عن التجمع الذي اعلن عنه عبيدات وسط حشد من كبار الحزبيين والنقابيين حيث اقتصر التمثيل على حزب الانقاذ والشراكة الذي يقوده الشيخ سالم الفلاحات المراقب العام الاسبق لجماعة الاخوان المسلمين.
نقلاً عن رأي اليوم


لتحميل تطبيق "شرق" : اضغط هنا






طباعة
  • المشاهدات: 60981

الأكثر مشاهدة خلال اليوم

إقرأ أيـضـاَ

أخبار فنية

رياضـة

منوعات من العالم