حرية سقفها السماء

وكالة سرايا الإخبارية

إبحــث في ســــرايا
الثلاثاء ,25 يونيو, 2019 م
طباعة
  • المشاهدات: 115233

قصة العميد الطبيب "الصرايرة" الذي انقذ حياة الطفلة يارا من الموت .. تفاصيل

قصة العميد الطبيب "الصرايرة" الذي انقذ حياة الطفلة يارا من الموت .. تفاصيل

قصة العميد الطبيب "الصرايرة" الذي انقذ حياة الطفلة يارا من الموت  ..  تفاصيل

22-05-2019 10:09 AM

تعديل حجم الخط:

سرايا - رصد - نشر المواطن عماد عبدالقادر عمرو "أبو طراد" قصة ، حصلت مع ابنته يارا التي كان العميد ماجد الصرايره مدير مستشفى الامير حسين في العقبة سبباً في انقاذ حياتها ، حيث بادر العميد الصرايره للتدخل الجراحي الفوري لإجراء عملية للطفلة يارا بعد ان ابتلعت قطعة معدنية.

و تالياً نص ما نشره العمرو :
فجر الأمس ، عشت وأسرتي حالة صعبة قد تمر بها أي أسرة ، تحتاج منا الثقة بالله ، وحسن الإتكال عليه ، اضع بين أيديكم ما حصل من باب التوعية للأهل لتجنب ما حصل معنا ....
بداية أجارنا الله وإياكم من ساعة الغفلة ... آمين .

أثناء تواجدي بالمسجد وبعد الإنتهاء من صلاة الفجر ، دخل شخص المسجد وتوجة مباشرة إلى إمام المسجد طالبا الإعلان عن إسم شخص لوجود حالة طارئة في منزله ... كنت أستبعد تماماً أن أكون أنا ... هاتفي في هذا التوقيت كالعادة على وضعية الصامت ... كرر الأمام الإسم على سماعات المسجد ... بدأت أستوعب أنني الشخص المعني بالنداء ، مباشرة نظرت إلى هاتفي ... وجدت العديد من المكالمات من أم طراد ... خرجت مسرعا من المسجد متوجها إلى المنزل بلا وعي ، في مخيلتي فقط أن أبنتي الصغيرة المشاكسة ماريا حصل لها مكروه ... تزامن ذلك مع حضور رجال الدفاع المدني إلى المنزل نتيجة نداء إستغاثة ...

المفاجأة أن يارا أبنتي - ٨سنوات - هي المقصودة وليست ماريا ، كانت قد ابتلعت قطعة معدنية " نصف دينار " بعبث مع شقيقتها الصغرى ماريا - أربع سنوات - مما أدى إلى إغلاق مجرى التنفس ،

صارعت بمساعدة والدتها الأسوء وبمساعدة رجال الدفاع المدني عادت يارا تتنفس الحياة ، وبعد دقائق بدأ وضعها يستقر ، إعتقدنا أن القطعة المعدنية نزلت إلى المعدة ... شكرت رجال الدفاع المدني وغادروا ، حملت بعدها يارا الى مستشفى الأمير هاشم العسكري - العقبة لإجراء الفحوصات الطبية اللازمة .

تم التعامل بسرعة كافية مع الحالة ،من قبل كوادر المستشفى في قسم الطوارئ ، والمفاجأة وبعد التصوير الإشعاعي ، تبين أن القطعة المعدنية ما زالت عالقة في على مفترق مجرى التنفس ومجرى الطعام !!!!

بعد الصورة كان هناك إجراءات إحترازية ، وبدأت مرحلة أخرى دقيقة من قبل الأطباء للتعامل مع أي طارئ ... تم إدخال يارا مباشرة إلى قسم الأطفال ووضعها تحت المراقبة ... لحين حضور طبيب الإختصاص .

بعد ساعات تم الكشف الخاص من قبل الطبيب ، وتقرر تحويل يارا إلى عمان لإجراء عملية تنظير لإخراج القطعة المعدنية ... وبدأ التنسيق بين المستشفيات لإستقبالها كحالة طارئة .

عدت إلى المنزل لتجهيز نفسي للسفر ... بعد دقائق معدودة من وصولي المنزل رن جرس هاتفي من قبل الأهل ... يطلبون مني العودة للمستشفى بالسرعة القصوى ... والسبب أن مدير عام مستشفى الأمير هاشم طبيب جراحة الأطفال الفذ العميد الدكتور ماجد الصرايرة وبعد حضوره وكشفة على يارا ... قرر إجراء العملية بنفسة ...

وفعلا حضرت ،ودخلت علية للسلام ، وجهة المبتسم ، كلماتة الإنسانية ، قال لي " إطمئن يارا أمورها طيبة " ... صراااحة شعرت وكأنني ملكت العالم وكأنه أعطاني دفعة معنوية كنت بحاجة لها ...

دخلت يارا غرفة العمليات ... ولم يطل إنتظارنا
حتى خرج الطبيب الإنسان العميد ماجد الصرايرة مشرقا بإبتسامتة حاملاً القطعة المعدنية بيدة ... ونادى علي وقال " أبو يارا ، تفضل هاي النص دينار تبعكم ، ما إلكم عنا إيشي " ههههه " ... سلم علينا وقال : الحمدلله يارا بخير ، وتمت الأمور على خير ، وستغادر بعد أن تستيقظ " ... غادر بعدها ملوحا بيدة مرددا " الحمدلله على سلامة يارا " .

خرجت يارا من العمليات ... و عاد قلبي لينبض بالحياة ، لأخر ساجداً شاكرا حامدا لله على ما أنعم علينا من فضله ورحمته .

وهنا وبعد مقالي الطويل ... لا يسعني إلا أن أتوجة بالشكر والعرفان إلى الطبيب الإنسان العميد الدكتور ماجد الصرايرة - مدير مستشفى الأمير هاشم العسكري وجميع كوادر المستشفى بأقسامة المختلفة على كل ما قدموه لإبنتي يارا طوال يوم أمس ، والشكر الموصول للجيش العربي وخدماتنا الطبية الملك…

لتحميل تطبيق "شرق" : اضغط هنا






طباعة
  • المشاهدات: 115233

الأكثر مشاهدة خلال اليوم

إقرأ أيـضـاَ

أخبار فنية

رياضـة

منوعات من العالم