حرية سقفها السماء

وكالة سرايا الإخبارية

إبحــث في ســــرايا
الإثنين ,8 أغسطس, 2022 م
طباعة
  • المشاهدات: 3611

نزال: الأجهزة الامنية الفلسطينية خططت لزرع أجهزة للتصنت على الشيخ ياسين والرنتيسي

نزال: الأجهزة الامنية الفلسطينية خططت لزرع أجهزة للتصنت على الشيخ ياسين والرنتيسي

نزال: الأجهزة الامنية الفلسطينية خططت لزرع أجهزة للتصنت على الشيخ ياسين والرنتيسي

25-12-2008 04:00 PM

تعديل حجم الخط:

سرايا -

 

 الدوحة- سرايا-أنور الخطيب

 

 

 قال عضو المكتب السياسي لحركة حماس محمد نزال ان تصريحات وزيرة الخارجية الاسرائيلية ليفني   في القاهرة تأتي في إطار الضغط النفسي على الشعب الفلسطيني في قطاع غزة وعلى حركة حماس وفصائل المقاومة الفلسطينية . مرجحا عدم قيام حكومة الاحتلال الإسرائيلي باجتياح قطاع غزة لكنه استطرد قائلا // انه قد يكون هناك اجتياح جزئي واستمرار للعدوان المتقطع على قطاع غزة //

 

 وكانت وزيرة الخارجية الإسرائيلية تسيبي   هددت   بعد لقاء مع الرئيس المصري حسني مبارك بان "اسرائيل "لن تسمح بعد الآن" باستمرار سيطرة حماس على قطاع غزة وبأنها "ستغير الوضع" في القطاع . ورد نزال على سؤال   بهذا الصدد   قائلا//ان على الاحتلال الإسرائيلي ان   يفتح المعابر ويوقف العدوان فالعدو يعرف ان خيار   اجتياح قطاع غزة   يعد خيارا مكلفا جدا .    وحول موعد التاسع من يناير المقبل //تاريخ انتهاء ولاية الرئيس الفلسطيني محمود عباس // قال نزال ان حركة حماس ستعلن في يوم التاسع من شهر يناير المقبل ان عباس لم يعد رئيسا شرعيا للشعب الفلسطيني ولن تتعامل معه على هذا الأساس بل على أساس انه قائدا لحركة فتح // وأضاف نزال ان إعلان رئيس المجلس التشريعي عزيز الدويك //المعتقل في السجون الإسرائيلية // رئيسا مؤقتا للسلطة –بموجب القانون الأساسي- ما زال يخضع للدراسة القانونية في أوساط حركة حماس وانه حتى هذه اللحظة لم يتم تحديد الوجهة   النهائية للحركة مضيفا ان الموضوع له بعدان سياسي وقانوني والآن يجري التعامل مع البعد السياسي   مع المسالة وأي إجراء سيتخذ بهذا الصدد سيكون هدفه مصلحة الشعب الفلسطيني   -كما قال-. ورفض نزال اعتبار موقف حماس من شرعية الرئيس عباس يزيد الانقسام الفلسطيني ويفاقم من الأزمة الفلسطينية   وقال   الانقسام موجود وحاصل   ومثل هذا القول لن يغير من حقيقة الصورة من ان هناك انقساما سياسيا فلسطينيا   لا بد من العمل على حله   ومسالة الرئاسة هي إحدى المشاكل والأزمات   التي تمر بها الساحة الفلسطينية   والمشكلة الجديدة تفرض على العقلاء في الساحة الفلسطينية للبحث عن مشروع حقيقي لحل الأزمات التي تمر بها الساحة الفلسطينية .

 

 ونفى نزال في رده على سؤال لسرايا   ان    تكون حركة حماس   هي التي اختارت توقيت نشر الوثائق   الاستخباراتية التي حصلت عليها الحركة   بعد سيطرتها على قطاع غزة في يونيو عام 2007 وقال ان قناة الجزيرة هي التي اختارت هذا التوقيت   ولا علاقة لحماس بذلك مؤكدا ان توقيت النشر ليست له أية أبعاد سياسية .

 

 وأضاف نزال انه بسبب ضيق الوقت لم يتسن له الكشف أو عرض العديد من الوثائق التي تثبت كما قال //تأمر بعض قيادات الأجهزة   الامنية على الشعب الفلسطيني وعلى الشعوب العربية والإسلامي //

 

 وتحدث نزال لسرايا    عن وثيقة بخط يد محمد دحلان قائد الأمن الوقائي السابق تتحدث عن اقتراحات قدمها الى محمود عباس تهدف الى إسقاط حركة حماس شعبيا وتتحدث عن تجهيز قوة عسكرية من 10 آلاف شخص والسيطرة الكاملة على الضفة الغربية بحيث يطهر ان أبو مازن صاحب الحلول. كما يتحدث دحلان عن معبر رفح قائلا انه لن يفتح حتى لا يسمح لقيادات حماس بالحركة. مضيفا ان هناك وثائق أخرى ترتبط بهذه الوثيقة تتحدث عن خطة أخرى عن التوجه للحسم العسكري في قطاع غزة وتجهيز 10 آلاف    شخص من حركة فتح جرى التحدث عنها مع الجنرال الأمريكي دايتون .

 

 كما كشف نزال ان   أجهزة المخابرات الفلسطينية وجهاز الأمن الوقائي قاما بالتنسيق مع أجهزة المخابرات الإسرائيلية من اجل التجسس على الشيخ الشهيد احمد ياسين   والدكتور   الشهيد عبد العزيز الرنتيسي   وقيادات فلسطينية أخرى من خلال زرع أجهزة تنصت في مكاتبهما   والتنسيق في ملاحقة المقاومين وتحديد مواقع   إطلاق   صواريخ المقاومة. وأضاف نزال ان الوثائق تتحدث عن خطط وتجهيزات وترتيبات للتجسس على الشيخ احمد ياسين وقيادات فلسطينية أخرى إلا ان الوثائق لا تشير   إلا ان عملية ذرع أجهزة التصنت قد تمت بالفعل. وقال   نزال ان اغتيال الشيخ احمد ياسين والدكتور عبد العزيز الرنتيسي تما بصواريخ إسرائيلية ولكن   لا بد من الإشارة هنا الى ان   الاغتيال تم بناء على معلومات استند عليها الإسرائيليون من خلال العملاء الميدانيين على الأرض أو من خلال التعاون الأمني المشترك بين أجهزة المخابرات الفلسطينية وأجهزة المخابرات الإسرائيلية // دون ان يتهم نزال مباشرة الأجهزة الامنية   بالتورط   في اغتيال ياسين والرنتيسي// .

 

 ورد على سؤال حول شعور الشعب الفلسطيني   بالمهانة لكشف هذه الوثائق التي تظهر ان بعض الفلسطينيين يجري استخدامهم للتجسس في البلدان التي يقيمون بها قال نزال ان الشعب الفلسطيني شعب عظيم ومقاوم قاوم الاستعمار الصهيوني منذ 60 عاما ولا يضره ان يكون بين صفوفه مجموعات متآمرة باعت نفسها للعدو ووجود مثل   هذه المجموعات   لا يعني وصم الشعب الفلسطيني بمثل هذه التهمة. مشددا على ضرورة كشف هذا التيار   وهذه الرموز المتعفنة التي أساءت للشعب الفلسطيني والشعوب العربية والإسلامية.مضيفا //لا نخجل ان   نكشف   ان هناك فئة مارقة موجودة في أوساطنا لا تحظى بدعم الشعب الفلسطيني ولا تعبر عنه ويجب على كل فلسطيني ان لا يشعر بالدونية أو المهانة   تجاه وجود   مثل هذه المجموعة في صفوف   الشعب الفلسطيني    فمثلها موجود في صفوف شعوب كل العالم .


لمتابعة وكالة سرايا الإخبارية على "فيسبوك" : إضغط هنا

لمتابعة وكالة سرايا الإخبارية على "تيك توك" : إضغط هنا

لمتابعة وكالة سرايا الإخبارية على "يوتيوب" : إضغط هنا






طباعة
  • المشاهدات: 3611
 
1 -
ترحب "سرايا" بتعليقاتكم الإيجابية في هذه الزاوية ، ونتمنى أن تبتعد تعليقاتكم الكريمة عن الشخصنة لتحقيق الهدف منها وهو التفاعل الهادف مع ما يتم نشره في زاويتكم هذه.
25-12-2008 04:00 PM

سرايا

لا يوجد تعليقات
الاسم : *
البريد الالكتروني :
التعليق : *
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضا

الأكثر مشاهدة خلال اليوم

إقرأ أيـضـاَ

أخبار فنية

رياضـة

منوعات من العالم