حرية سقفها السماء

وكالة سرايا الإخبارية

إبحــث في ســــرايا
الإثنين ,20 مايو, 2019 م
طباعة
  • المشاهدات: 60592

"الصحة" ستسمح بإدخال السجائر الإلكترونية رسميا .. تفاصيل

"الصحة" ستسمح بإدخال السجائر الإلكترونية رسميا .. تفاصيل

"الصحة" ستسمح بإدخال السجائر الإلكترونية رسميا ..  تفاصيل

18-04-2019 01:22 AM

تعديل حجم الخط:

سرايا - أكد أمین عام وزارة الصحة حكمت أبو الفول، أن وزارة الصحة على وجھ الخصوص والحكومة عموما، ستسمح بادخال السجائر الالكترونیة بطریقة رسمیة، وضمن مواصفات محددة، وستفرض علیھا رسوما.

واشار ابو الفول الى ان دخول السجائر الالكترونیة بطریقة رسمیة؛ افضل من دخولھا بشكل عبثي، وبدون رسوم أو رقابة، لافتا الى تشكیل رئیس الوزراء عمر الرزاز لجنة لدراسة السماح بإدخالھا مكونة من: وزارات العدل والصناعة والتجارة والصحة، فیما تعمل اللجنة على ھذا الأمر.

تصریح ابو الفول، جاء على ھامش ورشة عمل، نظمتھا منظمة الصحة العالمیة أمس بوزارة الصحة بحضور جھات رسمیة وممثلین عن اللجنة الوطنیة لمكافحة التبغ.

الورشة ھدفت للكشف عن اضرار السجائر الالكترونیة والحقائق العلمیة حولھا، للاجابة على استفسارات المواطنین، ایھما اكثر ضررا؛ السجائر العادیة ام الالكترونیة.

بدوره؛ قال مساعد الامین العام للرعایة الاولیة عدنان اسحق، ان اھمیة ھذه الورشة تنبع من الشراكة مع منظمة الصحة العالمیة، تجاه بحث المستجدات لأسالیب التدخین التي تتمثل بالتدخین الإلكتروني، واستخدام أسالیب التسخین لا الحرق.

ولفت الى ان ھذه الاسالیب تأتي من دوائر صناعة التبغ، للتحایل على المدخنین لابقائھم في دائرة الادمان، وتحولھم من التدخین التقلیدي الى الالكتروني المستحدث.

واشار اسحق الى ان ھذه الاسالیب، لم تثبت مأمونیتھا لاستخدامھا على انھا بدیل للاقلاع عن التدخین، كما یروج لھا، ولا تتوافر الدراسات العلمیة التي تبین مدى الأضرار المترتبة على استخدام مثل ھذه الأجھزة وعصائرھا الالكترونیة.

ولفت الى ان جھود وزارة الصحة؛ تأتي لتفادي نسبة ازدیاد الوفیات الناتجة عن التعرض للتدخین السلبي، والتي یتوقع أن تصل الى 8 ملایین شخص بحلول العام 2030 ،لتصل نسبة المدخنین الى 80 % في البلدان ذات الدخل المنخفض والمتوسط.

وشدد على ان الوزارة خاطبت الوزارات والمؤسسات المھنیة، بمنع دخول السجائر الالكترونیة، بخاصة وزارة التربیة والتعلیم، للانتباه الى انتشار استخدامھا بین الطلبة ومراقبتھا والتوعیة بأضرارھا.

وخلال الورشة؛ قدمت مدیریة التوعیة والاعلام الصحي، عرضا عن واقع انتشار التدخین في الاردن والعالم العربي، استنادا لدراسات اجریت عام 2014 ،اشارت الى ان الاردنیین یحتلون المركز الثاني على العالم في التدخین، لافتا الى ان 70 %من البالغین یدخنون، وان 45 %من الشباب استخدموا نوعا من انواع التدخین.

واشارت الدراسة الى ان 1 من كل 5 شباب في الاردن، استخدم ارجیلة، فیما یدخن من ھم في سن الـ13 منتجات التبغ.

ولفتت الدراسة التي عرضھا محمد انیس من قسم التوعیة باضرار التدخین الى ان 62 %من الشباب، یتعرضون للتدخین السلبي في الاماكن العامة، مشیرا الى ضعف الرقابة في تطبیق قانون الصحة العامة.

وقدم الدكتور غازي زعتري من الجامعة الامیركیة في بیروت، عرضا عن ممارسات شركات التبغ في العالم، وآلیات العمل، وتنص المادة 55/ ج من قانون الصحة العامة على منع ادخال مقلدات التبغ للمملكة، فیما تنص المادة 63/ج/5 على منع ادخال الاجھزة الالكترونیة المستخدمة لغایات التدخین.

وانتقد مھتمون من جمعیات ومؤسسات مكافحة التبغ في الورشة؛ العجز الحكومي في مكافحة التبغ والتدخین في الأماكن العامة، مشیرین الى ضعف الجھود الرسمیة في الحد منھ ووضع الضوابط القانونیة، أو حتى تفعیل القانون في مكافحتھ. الغد

لتحميل تطبيق "شرق" : اضغط هنا






طباعة
  • المشاهدات: 60592

الأكثر مشاهدة خلال اليوم

إقرأ أيـضـاَ

أخبار فنية

رياضـة

منوعات من العالم