حرية سقفها السماء

وكالة سرايا الإخبارية

إبحــث في ســــرايا
الخميس ,20 يونيو, 2019 م
  • الصفحة الرئيسية
  • فن
  • النجم إياد نصار لسرايا :عدم تحدثي باللهجة الاردنية لا يعني قلة انتمائي .. وقبل ذهابي الى مصر كنت اتقاضى أجراً مخزياً
طباعة
  • المشاهدات: 71912

النجم إياد نصار لسرايا :عدم تحدثي باللهجة الاردنية لا يعني قلة انتمائي .. وقبل ذهابي الى مصر كنت اتقاضى أجراً مخزياً

النجم إياد نصار لسرايا :عدم تحدثي باللهجة الاردنية لا يعني قلة انتمائي .. وقبل ذهابي الى مصر كنت اتقاضى أجراً مخزياً

النجم إياد نصار لسرايا :عدم تحدثي باللهجة الاردنية لا يعني قلة انتمائي  .. وقبل ذهابي الى مصر كنت اتقاضى أجراً مخزياً

13-03-2019 08:44 AM

تعديل حجم الخط:

سرايا -

موسى العجارمة - سيرة فنية عربية الصنع وأردنية المنشىء استطاعت ان تعطي صورة مشرفة عن الفنان الاردني بأنه قادر على المنافسة بالخارج ،ربما لم تشيء الظروف بأن يكون متواجداً بأعمالٍ أردنية عديدة ولكن لا يختلف عليه اثنان بحبه واحترامه لوطنه الاردن الذي حمل أسمه عبر عدة محافل واماكن عديدة .

النجم إياد نصار



سطر سطوره الاولية في اؤاخر القرن الماضي من خلال تقديمه مجموعة من الاعمال الدرامية المنوعة كان منها :عرس الصقر مع المخرج أحمد دعيبس ،ومسلسل الدرب الطويل، ومسلسل tv 2000 ، ومسلسل الفرداوي ،ومسلسل اخر الفرسان، واستمرت رحلة إبداعه وتميزه عبر مسلسل أمرؤ القيس ومسلسل الحجاج والطريق الى كابول واخر ايام اليمامة والطريق الوعر ومدرسة الاستاذ بهجت .


اما الانطلاقة الحقيقية التي أهلته للدخول الى الدراما المصرية كانت عبر مسلسل الامين والمأمون الذي حقق من خلاله نجاحاً كبيراً محلياً وعربياً .

وبدأ يشق  طريقه في الدراما المحروسة بمسلسل صرخة انثى الذي اهله للاستمرار في مصر وتقديم مجموعة من الاعمال التي حققت له صدى كبير منها :طريق الخوف ،أيام الرعب والحب ،فيلم أدرينالين ،ومسلسل خاص جداً .

والعمل الذي قدمه كنجم في الدراما المصرية كان مسلسل الجماعة الذي جسد به شخصية مؤسس جماعة الاخوان المسلمين (حسن البنا) ومن بعدها انهالت عليه العروض المميزة منها :المواطن x ،بنتين من مصر ،سر علني ،مصور قتيل ،موجة حارة ،نظرية أدم ،حارة اليهود ،أريد رجلاً ،سبع أرواح ،أفراح القبة ،هذا المساء ،حجر جهنم ،تراب الماس،جواب اعتقال،كازابلانكا ،رأس السنة ،الفيل الازرق ،الممر .



التقت سرايا مع النجم إياد نصار ودار الحوار التالي :





1-تعود حالياً للدراما الاردنية بعد انقطاع دام (12) عاماً عبر مسلسل الخوابي بشخصية (شديد) مع المخرج محمد علوان والكاتبة وفاء بكر والمنتج عصام الحجاوي .

أ-ماذا الذي وجدته بالخوابي حتى استدعى أمر عودتك للدراما الاردنية ،بعد ان فقدنا الامل بذلك ؟

لا أريد القول بأنها "عودة " كون هذه الفكرة قائمة منذ زمناً، ولكن الفترة التي مضت والعروض المطروحة لم تكن بالمستوى المطلوب ،ولكن فكرة العودة كانت موجودة للأمانة وكان في كل موسم درامي يعرض علي عمل أردني محلي ولكن لم يكن مناسباً لي من ناحية الفكرة والطرح وحتى الظروف .

اما مسلسل الخوابي كان عرضاً مناسباً لي من حيث الفكرة والمضمون وايضاً الظروف لأنني حالياً متجه للسينما وبعيد عن الدراما المصرية وهذا الأمر اتاح لي الفرصة بالعودة للدراما الاردنية .

ب-ماذا تحدثنا عن شخصية شديد ؟

بالبداية اريد أن انوه بأن هناك تعطشاً كبيراً لدى المشاهد الاردني من خلال رغبته بمشاهدة عمل قروي ،لان هذا اللون الدرامي عندما كنا نشاهده بالصغر كان له رونقه وجاذبيته الخاصة وتحديداً بعد تلاشيه بسبب اتجاه المنتج الاردني للأعمال البدوية .

والمسلسل القروي تحديداً يعكس نماذج وحالات إنسانية بحته كونه مجرد من شخصية الفارس الشجاع والبطل المغوار ،وشديد في الخوابي بطل تراجيدي بالمفهوم العادي كونه شاب يتحمل مسؤولية قريته بعد غياب والده عنها ،يتعلم دائماً من أخطاءه ،والشخصية تواجه مشاكل عديدة ولديها صراعاتها الخاصة بها ،وهي شخصية مهزوزة نوعاً ما و ستتطور مع الاحداث .

 


2- أخبرنا عن شعورك في اليوم الاول من تصوير الخوابي وسط الاجواء الفنية الأردنية ؟

بكل أمانة سعيد جداً وانا مشتاق للتصوير في الاردن ،ولاحظت في اول تصوير كان هناك تخوف كبير من قبل الممثلين الشباب بحكم ابتعادي طوال تلك الفترة ، كانوا الشباب ببداية الأمر متخوفين كيف ستكون طريقة تعاملي معهم والحمد الله هذه المخاوف تلاشت مباشرة منذ بدء التصوير .

3-بحسب ما صرحت به مؤخراً بأنك خارج الخارطة الرمضانية في مصر لثاني موسم على التوالي ،ما سبب ذلك ؟

في الموسم ما قبل الماضي قدمت مسلسل هذا المساء وما قبله كان أفراح القبة ،وبصراحة هذه الخطوات والخيارات جعلتني متأني جداً بأختياراتي الفنية ،وصدقاً بذاك الموسمين لم يطرح علي عروض تلبي طموحاتي الفنية ،وبالتالي فضلت الابتعاد بدل من التواجد بأعمال أقل سوية بما قدمته بالسابق ،والمشكلة لا تكمن بالعروض المطروحة انما بخياراتي الصعبة ونجاح مسلسل هذا المساء جعل خياراتي أكثر صعوبة ،وشاءت الظروف لعملي في السينما كون العمل السينمائي يحتاج دقة كبيرة ومتناهية ،وبصراحة الافلام التي قمت بتصويرها "الفيل الازرق ،الممر ،رأس السنة ،كازابلانكا ، تداخل وقت تنفيذها وكان من الصعب المشاركة بعمل تلفزيوني كونه يحتاج لتفرغ تام ،ولذلك فضلت التركيز على السينما .

4-قدمت مجموعة من الاعمال الدرامية في مصر منها :الجماعة ،حجر جهنم ،اريد رجلا،هذا المساء ،خاص جداً ،سبع ارواح ،حارة اليهود ،المواطن اكس ،موجة حارة ،صرخة انثى .

أ-من بين هذه الاعمال من كان الاقرب على قلبك ؟

موجة حارة من أقرب الاعمال على قلبي كونه كان من ضمن طموحاتي ان أقدم عمل من تأليف الكاتب الراحل أسامة أنور عكاشة ،صدقا الشخصية التي قدمتها في موجة حارة قريبة جدا على قلبي ،وحقا تجربتي كانت مميزه في مسلسل أفراح القبة و مسلسل هذا المساء وايضاً أريد رجلاً الذي قدمت به لوناً جديداً كون المشاهد كان مشتاق لتقديم حالة رومانسية جديدة وهذا العمل حقق نجاحاً جميلاً جداً ،وأتمنى ان يكون القادم أفضل .

ب-كيف الفنان إياد نصار ينتقي ادوره ؟

مرحلة انتقائي للنصوص تمر بمرحلتين اولها الاحساس عندما أضع نفسي مكان المشاهد هل سيحبذ مشاهدة هذا العمل ام لا ، وبعدها مرحلة فهم النص،وانا اصلا خضعت لعدة ورشات بالخارج تتعلق في فهم النص وتحليل الشخصيات وأصبح لدي الامكانية بفهم النص جيداً وما بعد ذلك يبقى الاحساس هو سيد الموقف وهنا تكمن المسؤولية التي ترتبط بعدة مقومات وعوامل حول انتقاء المشروع المناسب .

 



ج- نلاحظ بأن الفنان إياد نصار ليست البطولة المطلقة ابرز اولوياته ؟

نعم صحيح ، ليس لدي هاجس البطولة المطلقة ،وهناك حكايات تتطلب بطل مطلق وهذا مقبول بالنسبة لي ،اما ان يتم كتابة نص يحتوي على بطل مطلق ويكون مُفصل لممثل معين هذا مرفوض بالنسبة لي لأن هذه المغامرة غالباً تنتهي بالفشل .

5- كان لك تجارب مميزة في الاعمال التاريخية منها :ابو جعفر المنصور ،الامين والمأمون ،أخر الفرسان ،الحجاج ،هل مشتاق للعودة للدراما التاريخية ؟

ليس لدي مشكلة للعودة  للدراما التاريخية ،ما بعد الأمين والمأمون لم يعرض علي أعمال تلبي الطموح وكان منها مسلسل ابن الرشد ومسلسل الحلاج صدقاً لم تستهويني تلك الأعمال كونني شعرت بأنها أعمال ليست بمستوى ما قدمته في الأمين والمأمون ،لذلك فضلت الابتعاد على الرغم من حبي للعودة للاعمال التاريخية ،وفي الأمين والمأمون تحديداً قمنا بتحقيق معادلة صعبة كونه لم تكن حكاية المسلسل جافة ومعلوماتية كباقي الاعمال التاريخية المطروحة اليوم وحدوتة مسلسل الامين والمأمون اهتمت بالجانب الإنساني كثيراً ولم تتجه للتوثيق التاريخي كحال معظم الاعمال التاريخية ،وبصراحة مسلسلي الحلاج وابن الرشد قمت بالاعتذار عنهم لان نصوصهم لم تستفزني وشعرت بأنها نصوص معلوماتية اكثر من انها درامية وكأنها كتاب للتاريخ وصدقاً لم تكن واضحة .



6- قدمت تجارب جميلة ورائعة مع نجمات الدراما المصرية ،من أكثر ممثلة مصرية تتمنى تكرار تجربتك معها ؟

بعيداً عن الدبلوماسية، جميع تجاربي كانت مثمرة مع زميلاتي في مصر ،بدءً مع رانيا يوسف التي شكلت معها توافقاً كبيراً وايضاً منة الشلبي في حارة اليهود على الرغم من ان المشاهد التي جمعتنا كانت قليلة نوعاً ما وفيلم تراب الماس أيضاً عملنا في معظم المشاهد وشكلنا حالة لطيفة، وكان هناك تناسقاً جميلاً بيني وبين منى زكي في مسلسل أفراح القبة نظرا لقرب الشخصيات وتناسقها مع بعضها في العمل ،وبالفعل هنَ ممثلات مجتهدات يحترمن عملهن كثيرا .

7- كنت سفير للأردن بعدد من المحافل والمواقع ،ولا يختلف اثنان بأنك قدمت صورة فنية و مميزة للممثل الاردني ،حدثنا عن هذه المسؤولية الكبيرة ؟

هذه كانت في البداية كونه من المتعارف عليه للأسف في الوطن العربي اي ممثل غير مصري يدخل الدراما المصرية يعتبرونه سوري مع احترامي للفنانين السوريين كون مصر سباقة في صناعة الدراما والممثلين السوريين يذهبون للعمل بها ،فكان ببداياتي الفنية بمصر عندما ينشر خبر عني يكتبون الفنان السوري إياد نصار وبالتأكيد كلنا واحد ولكن عندما يذكر أصل الفنان أحبذ ذكر أسم بلدي الاردن ،و ببداية مشواري أصبحت أسعى بكامل وسعي ان اقول للجميع بأنني ممثلاً أردنياً مع احترامي الكبير للفنان السوري وعلماً هذا الشيء لا يزعجني ولكن عندما يذكر أصل الممثل فما المانع من ذكر أسم وطني أيضاً لطالما كان مستبعد من السوق المصري بدخول فنان أردني الى الدراما المصرية وبعد تأكيد الأمر بأن إياد نصار ممثل أردني أصبح هناك منتجين مصريين عندما يكونون بحاجة لممثل أردني يتواصلون معي لكي أرشح ممثل معين ،وهنا تم تحقيق ثقة مطلقة لوضع الفنان الاردني على الخارطة المصرية .



8-هل مشاركتك بالخوابي جاءت لتصويب صورتك لدى القطاع الفني او المشاهد الاردني بعد اتهامك لعدم الانتماء للدراما الام "الاردنية " بسبب هجرتك لها طوال هذه السنوات ،على الرغم من ان زملائك منذر رياحنة وياسر المصري رحمة الله بقوا متواجدين بالدراما الاردنية أثناء فترة عملهم بالدراما المصرية ؟

أعترف بكل صراحة ان الفنان هو مشروع فردي و بالتأكيد جنسيتي أردنية ولا استطيع اخفاء ذلك وحتى وسط اندماجي في السوق المصري معروف لدى الجميع بأن إياد نصار أردني الأصل وهذا الشيء لم يقلل من تواجدي اطلاقاً ،والفكرة وما فيها انني وضعت تركيزي بالفترة الماضية على مشروعي الفني في مصر الذي هو الان يتم استثماره في الدراما الاردنية لغايات تسويقية واعتقد ان هذا هو المردود الحقيقي وليس ان اكون مشتتاَ وغير قادر على التركيز في مصر ولا استطيع تحقيق شيء في الاردن من أجل تلبية مصطلح الانتماء وهو بالاصل ليس انتماءً انما شكلاً ظاهرياً له .

والانتماء الحقيقي يكمن عندما اشارك في عمل اردني ويتم ضمان تسويقه ،حتى الشباب المشاركين بالعمل سيحقق لهم انتشاراً كبيراً ،واصلا عندما تم نشر مقاطع من الخوابي عبر التقرير الذي اجرته قناة ال (mbc)  مؤخراً هناك عدداً  كبيراً من المنتجين المصريين أبدوا اعجابهم بالمكان وبهذه الحالة يصبح المنتج عندما يقدم عمل فني ويحتاج لمكان مشابه بالخوابي سيقوم بتصويره في الاردن واعتقد هذا هو مفهوم الانتماء وليس الانتماء الاجوف المتعلق بمشاركتي باعمال أردنية وانا غير محقق شيء في مصر ،والانتماء اصلا يعني تحقيق شيء ،وانا لست من الناس الذي يظهرون كل حين ليقولوا انتظروا انا لدي أنتماء لوطني .

ومن الانجازات التي اعتز بها هو اعطاء صورة للخارج بأن الفنان الاردني ملتزم وموهوب وهكذا ينال الممثل الاردني على الثقة الكبيرة من المنتج العربي ،ووجودي بأعمال أردنية بعد ما حققته في مصر هذا سيسهم بتسويق العمل وتحقيق انتشاراً كبيراً واعتقد هذا هو الانتماء .

 



9- ولكن تحدثك باللهجة المصرية عبر لقاءتك الإعلامية وحياتك اليومية عبر مواقع التواصل الاجتماعي عرضك لانتقادات لاذعة ،والبعض أعتقد ذلك نوع من قلة الانتماء ؟

لننظر الى الامر بطريقة موضوعية، اولا انا أعيش بمصر وبين (100) مليون مصري واللهجة المصرية مفهومة لدى جميع العالم العربي ،واصلاً لو اني أعمل في هوليوود لكنت تحدث باللغة الانجليزية حتى يفهمني السوق الغربي ،صحيح بأن ردود هذه الافعال قليلة جداً ولكن حقاً اتعجب منها كثيراً وصدقاً لا اعيرها اي اهتمام ،وأصلاً انا متفاجئ منها كثيراً لان الاردن بلد غير عنصري وقام بأستقبال كافة الشعوب بجميع الازمات ،والفئة التي تنتقدني بذلك هي الاقل ،وثانياً لو يتم النظر لظروف حياتي ستجدون بأن زوجتي مصرية واصدقائي مصريين ،ويهمني عدم فقدان اللهجة المصرية لأني انا لا امثل بالمصري انما اقدم شخصيات مصرية وهنا يكمن الفرق وان لم يكن مفهومي للشخصية المصرية صحيح انا سأفشل في مصر وبالتالي وبصراحة ليس لدي استعداد ان اجامل شريحة بسيطة على حساب عملي.


10-بحسب المنتجين المحليين ابتعاد إياد نصار عن الدراما الاردنية كان بقراره ،هل كنت مسير ام مخير بذلك ؟

المرحلة الماضية كان التركيز الاكبر على تثبيت نفسي لدى السوق المصري كونه سوق صعب ومكتفي بذاته ولا يستطيع متابعة اي شيء بالخارج وبالتالي هذا السبب جعلني ان اثبت نفسي بالسوق المصري اكثر وأكثر ،وبالتالي هي تراكمات وظروف عديدة حتمت لمشاركتي بالدراما المصرية ،ام اليوم الوضع أختلف كون تركيزي وتوجهي أصبح على السينما أكثر ،مما اتاح لي فرصة المشاركة هذه المرة بالدراما الاردنية ،ومن المحتمل ايضاً الموسم القادم ان يكن توجهي كذلك او حتى للعدة سنوات قادمة كونه ليس لدي حالياً خطوات واضحة .

11 - ماذا عن مشاركتك بالمسلسل الامريكي "The Looming Tower" ؟

حالياً لدي تركيز ان اكون متواجد بأعمال عالمية بعيداً عن مصطلح اقتحام العالمية لان هذه المسميات ارفضها ،وكان لي تجربة مؤخراً في مسلسل امريكي ضمن 3 حلقات من اصل 10 ،صدقا احببت التجربة وهذا المشروع قائم لتحقيقه.


12-من أكثر فنان أردني اثبت جدارته في مصر ؟

هناك عدداً من الفنانين الاردنيين شاركوا في مصر قبلي كونه كان هناك عددا من الاعمال المصرية كانت تنفذ في الاردن .

وبلا شك صبا مبارك اثبتت نفسها في مصر وكالتالي الامر الفنان المرحوم ياسر المصري الذي ترك سمعة طيبة في مصر وكثير من الفنانين هناك مدحوا بأخلاقه والتزامه ،ومنذر مؤخراً اعاد ترتيب نفسه بعد التخبط الذي تعرض له عقب مشاركته بخطوط حمراء للأمانة في أبو عمر المصري قدم شيئاً جميلاً وانا اتحدث ذلك من باب المحبة كونه صديقي .

يعني نحن الممثلين الاردنيين العاملين بمصر ليس عددنا كبير ولكن بفضل الله جميعنا لدينا مكانة جميلة بمصر .

13- هل إياد نصار نجم الاردن الاول ؟

لا أعتقد بأن مصطلح النجم الاول لازال قائم ،وبلا شك كل إنسان بمكانه متميز ،وانا من احد احلامي ان اكون نموذج للممثلين الشباب من حيث ان يتجنبوا اليأس ويقولون اياد كان في الاردن وتمكن من الذهاب الى مصر ،واعتقد ان هذا الامر سعيت بتحقيقه لكونه سمعته يتردد كثيراً بين الممثلين الشباب الذين يعتبروني بمثابة قدوة لهم .

واما بالنسبة لمصطلح النجم الاول صدقاً هذا مرفوض بالنسبة لي ،بالتأكيد هنالك زملاء وزميلات يحبذون اطلاق هكذا الالقاب على أنفسهم ولكنهم فشلوا بذلك ،والسوق مفتوح للجميع لمن يريد ان يحقق حلمه وطموحه .

وانا لا أقول عن نفسي نجم الاردن الاول ولكن بفضل الله كسرت هذه القاعدة وقمت بتغييرها ،لأن الاستحواذ على فكرة نجم الاردن الاول عبارة عن وهم واذا الممثل تعمق بها سيتلاشى ويزول مع مرور الايام ،وانا عندما ذهبت الى مصر بدأت من تحت الصفر تاركاً خلفي كل شيء ولم أكن أعرف أحد بمصر وكان ذهابي لها بمثابة مغامرة لكي أحقق طموحاتي ،وعلماً بأن احد الممثلين الاردنيين طرح عليه سؤال بأحد لقاءاته لماذا لم تذهب الى مصر مثل زميلك إياد نصار اذكر كان جوابه حينها :"انا لم لا أقدم تنازلات"

وعلماً بأني ذهبت الى مصر بمجهودي الشخصي ولم اقدم اي تنازل كما تفضل هذا الممثل الذي لا يعلم ما مررت به حتى وصلت الى ما انا عليه الان واصلاً لا يوجد شيء اسمه تنازل لأنه هذا التنازل الذي تفضل به هو فشله واصراره على التنازل .



14-يتردد بين الناس بأن إياد نصار على خلاف كبير مع زميله منذر رياحنة ،ما صحة ذلك ؟

ليس خلاف كبير انما اختلاف بيني وبين منذر حدث أثناء تصوير مسلسل الاجتياح حينها بدر من منذر بعض السلوكيات أزعجتني حقيقية، وكنت انذاك ببداياتي بمصر واردت ان التفت الى عملي لاني أرفض اي احد ان يشوش على عملي ،وبعد فترة انتهى الخلاف كلياً واصلاً لم اكن على خلاف مع منذر فقط انما مع صبا ايضاً وكوننا تواجدنا بالغربة سوياً وجدت بأنه لا داعِ من هذه الاشكاليات التي اصلاً نسيت سببها ،بأختصار كان خلاف أصدقاء مع بعضهم البعض وانتهى .

15-كم كنت تتقاضى على المسلسل قبل ذهابك الى مصر ؟

قبل ذهابي الى مصر بلا شك كان أجري مجحف جداً ومغزي وعندما اتذكره أتفاجئ كيف كنت اعتاش منه ولكن هذه المرحلة مضت وانتهت .



16- في مسيرة اتممت العشرين عاماً كانت مكللة بالنجاحات والعطاءات الفنية محلياً وعربياً :

أ-ما هي ابرز التحديات والصعوبات التي مرت على إياد نصار ؟

أصعبها كان السوق المصري نظراً لصعوباته البالغة كونه مرتبط برغبة الجمهور بالقبول او الرفض ،السوق المصري الدخول عليه ليس سهلاً والاستمرار به وانتقاء الخطوات من خلاله ليس هين ،وحتى الان ان تستمر ما بعد النجاح امر يشكل قلق للممثل للمحافظة على ما قام ببنائه .

ب-ما هي المراحل والاعمال التي شكلت لك علامة فخر واعتزاز ؟

بالتأكيد قراري بالذهاب الى مصر كان بمثابة مغامرة والكثيرون قالوا حينها سيذهب إياد سنة ويعود وكان التحدي الاكبر بالاستمرار وحصاد ما قمت به ،صدقا هذا القرار شكل لدي علامة فخر واعتزاز .

واي عمل اقدمه واحقق به نجاحاً بلا شك عندما يتم بثه على المحطات ويحقق نجاحاً ملحوظاً سيشكل لي علامة فخر لطالما كان خياري موفق .

17 -من هي قدوتك الفنية التي تقتدي بها :


أ-محلياً :لدي احتراماً كبيراً للجيل الاول الذي غامر بصناعة الدراما الأردنية و هو من صنع لي الحلم ،و بالتأكيد لولا وجودهم لم نفكر يوما ان نصبح ممثلين لانهم هم من خلقوا لنا الحلم أثناء مشاهدتنا لهم بالصغر وسط ظروف كان صعبها جداً . 

ب-عربيا :هناك أسماءً كثيرة للأمانة أعتبرها قدوة في مدرسة التمثيل والثقافة الشخصية ،ومنها أحمد زكي الذي اعجبت به كثيراً لاختياراته بانتقاء شخصياته وتفانيه بعمله وكالتالي الامر الفنان نور الشريف رحمه الله بثقافته وتفكيره النير،وفي فترة من الفترات كانت هند صبري قدوة فنية احتذي بها كوني كنت أدرس حالتها كممثلة تونسية كيف استطاعت دخول مصر والابتعاد عن بلدها تونس وتعرضها للمهاجمة شرسة كما تم مهاجمتي بالسابق وهند اليوم متواجدة بكثرة في تونس عبر عدة مهرجانات في بلدها والتي دعت من خلالها عدداً من النجوم وكان اخرها مهرجان قابس الذي ضم عدداً كبيراً من النجوم واعتقد هذا هو الانتماء الحقيقي .

18 -بعيداً عن الفن الفنان إياد نصار الى من مشتاق اليوم ؟


اشتياقي لأبنائي يطول.

 




19 -كلمة أخيرة لوكالة سرايا الاخبارية ؟

انا مقصر جداً مع سرايا ،و من الان وصاعداً سأقوم بمتابعتها .


لتحميل تطبيق "شرق" : اضغط هنا






* يمنع إعادة النشر دون إذن خطي مسبق من إدارة سرايا
طباعة
  • المشاهدات: 71912

الأكثر مشاهدة خلال اليوم

إقرأ أيـضـاَ

أخبار فنية

رياضـة

منوعات من العالم