حرية سقفها السماء

وكالة سرايا الإخبارية

إبحــث في ســــرايا
الأحد ,18 نوفمبر, 2018 م
طباعة
  • المشاهدات: 8212

دع عنك قلبي ..

دع عنك قلبي ..

دع عنك قلبي  ..

03-09-2018 08:36 AM

تعديل حجم الخط:

بقلم : احمد عقله الشمايله
ثم انه يا عزيزي لا شيئ اصدق من علاقة السيجارة مع فنجان القهوة ،ولا لقاء اجمل من لقاء الرشفة الاولى من كليهما داخل فم مملوء بكلام لا يقال....
قبل أن يتابع الكلام، أخذ نفسا عميقا من سيجارته ونفثه في الهواء على شكل حلقات مفرغه..
هل تعلم يا دكتور أنني قضيت عمري وأنا أحل مشاكل الناس ولم أجد من يحل لي مشاكلي!!! ؟؟؟نعم!!! لم اجد احدا..
قالها بعد أن أدار وجهه باتجاه الطبيب المناوب المتعب الذي امضى الليلة معه على شرفة غرفة المستشفى،ملقى على اريكة،ملت قصص المتمددين عليها، وهو الذي قد وجد فيه شخصا مسليا سيخفف عنه وطأة المناوبه الطويله،...
(هيه) دكتور!! هل نمت!!!! ؟؟
ضرب بكفه كرشه المكشوف الذي تورم نتيجة الهجوم الذي يمارسه القارص من الحشرات على شكل طلعات جويه متواصله ...وأجاب مع تثاؤب مزق شدقيه .. لا لا لست بنائم لكني اريح عيني التي ارهقتها بالنظر الى تفاصيل وجهك الشاحب وانت تروي لي كل هذه التفاصيل والمحطات المؤلمه في حياتك، ثم تستغرب أن يقرر لك الطبيب عملية قلب مفتوح، ليجدد لك صماماتك المغلقه جراء كل هذا القطران الذي ترتشفه دون انقطاع،يا لغبائي لقد شاركتك ما لا يقل عن عشرين سجارة طوال الليل وأنا الذي قد كلفني جراحك أن انصحك بالاقلاع عنه...
لا بأس دكتور لا بأس، لا تخف علي او على نفسك (ما حد بيموت ناقص عمر) أما بالنسبة للقلب المفتوح فهو ليس بجديد علي فلقد امضيت حياتي بقلب خارج الجسد، مشرع الابواب والغرفات الاربع لكل من احببت، ولن يضيره جرح بسيط يجدد الدماء فيه، كن متاكدا انني سأخرج من العملية بسلام، فالمشكلة ليست فيه ولا في سجائري رفيقة غمري، ولا في قهوتي التي لا تنضب، المشكلة في قلوب الكثير ممن هم حولي، اعطيتهم دقاته، واعطوني لا شيئ..... لا شيئ....لقد اوجعوا قلبي وأتعبوه...






طباعة
  • المشاهدات: 8212

الأكثر مشاهدة خلال اليوم

إقرأ أيـضـاَ

أخبار فنية

رياضـة

منوعات من العالم