حرية سقفها السماء

وكالة سرايا الإخبارية

إبحــث في ســــرايا
انت الزائر رقم: 8418108 الجمعة ,21 سبتمبر, 2018 م يوجد الآن عدد (4892) زائر
طباعة
  • التعليقات: 0
  • المشاهدات: 2110

النسور: حريصون على التواصل مع مثقفي الوطن ومبدعيه

النسور: حريصون على التواصل مع مثقفي الوطن ومبدعيه

النسور: حريصون على التواصل مع مثقفي الوطن ومبدعيه

28-06-2018 08:54 AM

تعديل حجم الخط:

سرايا - وزيرة الثقافة بسمة النسور إن وزارة الثقافة تحرص على التواصل مع الهيئات
الثقافية على مساحة الوطن في سياق سعيها لتحسين فرص المثقف الأردني وتمكينه
في المجالات كافة، ليعيد إنتاج الجمال في مواجهة القبح.

وأكدت النسور، خلال اللقاء الذي جمعها بنخبة من مثقفي محافظة الطفيلة يوم أمس
في جامعة الطفيلة التقنية بحضور رئيس الجامعة د.محمد الحوراني ومدير مؤسسة إعمار
الطفيلة ومحافظ الطفيلة ومدير ثقافة الطفيلة، ورؤساء الهيئات الثقافية المختلفة، أن
هذه الزيارة جاءت لتلمّسِ الاحتياجات الثقافية الحقيقيةِ ومحاولَة الوقوف عليها وإيجاد
الحلول لها، وأن الوزارة تمتلك رؤية واضحة المعالم لتفعيل العمل الثقافي في محافظات
المملكة والرقي بأنشطتها وأدائها.
وفي اللقاء الذي أداره مدير ثقافة الطفيلة د.سالم الفقير أكدت النسور أن هذه المحافظة
التي تعتبر جزءاً أصيلاً من المشهد الثقافي الأردني، وقدمت لنا طاقات إبداعية هائلة كان
أهمها تيسير سبول الذي كان أوّل من كتب روايةً حداثية بكلّ ما تعني الكلمة، ترك روايةً
واحدةً، ولكنّها دُرست وتُدرس في الكثير من الجامعات العربية، مضيفة أن تجربة مدينة
الثقافة 2014 كانت من أنجح التجارب حيث شهدت المدينة حراكاً ثقافياً مهماً وقدم من
خلالها أبناء المحافظة نموذجاً في الفعل الثقافي الناجز.
وتفاعلت النسور مع الطرح الثقافي الواعي الذي أكد بشكل واضح حمل أبناء هذه
المحافظة الهم الثقافي الوطني ودفاعهم عن الهوية الثقافية الوطنية الجامعة في
مواجهة الهويات الفرعية والهويات العابرة للثقافة.
وأكد المتحدثون أهمية دعم المشاريع الثقافية التي تجسد هذه الثقافة الوطنية
وتصونها، وأن تكون هنالك صالونات ثقافية تسهم في إثارة الإبداع وتطوير أدواته في
مختلف حقوله، وإدماج القطاع الشبابي والقطاع النسائي في المشهد الثقافي من خلال
المشاريع الثقافية التي تستهدف هذه الفئات وتقدم منجزها.
وطرحت خلال الحوار الهموم الثقافية التي تشترك فيها محافظة الطفيلة مع غيرها من
محافظات المملكة حيث التأكيد على توفير البنى التحتية وتقديم الدعم المناسب
للمشاريع الثقافية لتمكين المثقف من أجل أخذ دوره التنويري في المجتمع.
وأشار عدد من المتحدثين إلى أهمية الانتباه إلى الرمز الثقافي والإبداعي تيسير سبول
ليكون حاضراً بالوجدان الأردني والثقافة الأردنية.
وأشار رئيس جامعة الطفيلة التقنية إلى أن الجامعة بصدد إنشاء مركز دراسات ليكون
هذا المركز أداة مهمة من أدوات التنمية وتطويرها من خلال ما يقدم من دراسات
واستشارات تسهم في تقديم التوصيات اللازمة لصاحب القرار.
من جانبه أكد رئيس مجلس إعمار المحافظة إلى أن المؤسسة تقدم الدعم اللوجستي
للعديد من الهيئات الثقافية وذلك في سياق التشاركية مع وزارة الثقافة لدعم الحراك
الثقافي في المدينة.
من جانبه أكد مدير الهيئات الثقافية في وزارة الثقافة غسان طنش أن الوزارة تؤكد على
دعم الهيئات الثقافية البالغ عددها زهاء 700 هيئة ثقافية بالمملكة عبر كافة الإمكانات
المتاحة وتوزيع مكاسب التنمية الثقافية على مختلف المحافظات.
وبين مدير ثقافة الطفيلة الدكتور سالم الفقير أن الساحة الثقافية في الطفيلة تشهد
حراكاً ثقافياً تنفذه معظم الهيئات الثقافية في الطفيلة كمهرجان بصيرا الثقافي وجائزة
تيسير السبول وأيام الطفيلة الثقافية التي نظمتها بلدية الطفيلة الكبرى.
واستحضر الروائي سليمان قوابعة سيرة المثقف تيسير سبول وعلاقته به معرجاً على
أهم المحطات الثقافية في تاريخ المدينة، ومؤكداً على أهمية إعادة قراءة تاريخ الدولة
الأردنية ، مشيراً إلى أن زيارة محافظة الطفيلة للتعرف على واقعها الثقافي يستحق
التقدير.
وثمنت النسور جهود كافة المؤسسات والهيئات الداعمة للأنشطة الثقافية كجامعة
الطفيلة التقنية ومؤسسة إعمار الطفيلة وهيئة شباب كلنا الأردن والهيئات الثقافي






طباعة
  • التعليقات: 0
  • المشاهدات: 2110

الأكثر مشاهدة خلال اليوم

إقرأ أيـضـاَ

أخبار فنية

رياضـة

منوعات من العالم