حرية سقفها السماء

وكالة سرايا الإخبارية

إبحــث في ســــرايا
الخميس ,1 ديسمبر, 2022 م
طباعة
  • المشاهدات: 8868

التيار الثالث في نقابة المهندسين يصدر بيانا حول انتخابات المهندسين و يطالب النقابة بالقيام بدورها الحقيقي

التيار الثالث في نقابة المهندسين يصدر بيانا حول انتخابات المهندسين و يطالب النقابة بالقيام بدورها الحقيقي

التيار الثالث في نقابة المهندسين يصدر بيانا حول انتخابات المهندسين و يطالب النقابة بالقيام بدورها الحقيقي

02-05-2018 12:51 PM

تعديل حجم الخط:

سرايا - اصدر التيار الثالث في نقابة المهندسين بيانا حول انتخابات نقابة المهندسين المرتقب اقامتها يوم الجمعة القادم ،انتقدوا فيه عجز النقابة عن تفعيل دورها كمؤسسة وطنية مملوكة للشعب الاردني و تمثل خدمته و الدفاع عنه و الارتقاء به اولى اولوياتها

و تالياً نص البيان كما وصل لسرايا :
بسم الله الرحمن الرحيم

بيان موجه إلى شعبنا الاردني العظيم .

إن الاردنيين على العموم و مهندسوهم على الخصوص على موعد مع انتخابات نقابة المهندسين الاردنيين يوم الجمعة الموافق الرابع من أيار الجاري ، و بما تمثله هذه النقابة من فئة عريضة و مهمة في مجتمعنا الأردني، تأتي هذه الانتخابات في ظل ظروف كبرى تحيط بالوطن و تؤثر بشكل كبير في إحداث التحولات العميقة على الصعيد السياسي و الاجتماعي و الاقتصادي .

إن العالم اليوم يخوض غمار المرحلة الانتقالية في النظام الدولي باتجاه نظام دولي جديد تتعدد فيه الأقطاب الدولية و تنزاح فيه التفاهمات لتصبح مؤصلة على قاعدة الشراكة و توازن المصالح بين هذه الأطراف بما يفتح أفقا للتسويات الدولية الدولية التي تتشابك اليوم و تتداخل بصورة معقدة تعطي الفاعلية المطلقة للأطراف الدولية و تفاهماتها على وقع هذه التحولات ، يواجه الاردن تحديات كبرى في ظل الاقليم الملتهب و الازمات المتفجرة من حوله مما يستدعي الوقفة الجادة للحفاظ على التراكم الحضاري للاردنيين وطنا و شعبا و دولة .

و الشروع في مرحلة حوار وطني شامل و جريء بين كل اطياف و قوى الشعب الاردني من أجل الخروج بالصياغة المثلى التي تستطيع العبور بالأردن إلى بر الأمان و تلافي حالة الفراغ و تجنب الفوضى و بذلك نتمكن من إعادة الاعتبار للشعب الاردني و دوره التاريخي و حضوره على صعيد علاقاته العربية و الإقليمية عبر الارتكاز على قاعدة الشرعية الوطنية الاردنية كطوق نجاة لا بديل عنه .

و اننا لنرى ان عملية الانتخابات في نقابة المهندسين تمثل تمهيدا لعملية الحوار الشامل خاصة في ظل الترابط التام بين المشاكل المهنية و بين الأزمات الوطنية العامة التي تلقي بظلالها على كل مفاصل الدولة الاردنية بما يفتح الأفق لتلافي حالة التخندق الاقليمي و الجهوي و الأيديولوجي الذي ارهق النقابة و عجز عن تفعيل دورها كمؤسسة وطنية مملوكة للشعب الاردني و تمثل خدمته و الدفاع عنه و الارتقاء به اولى اولوياتها.
و عليه فإننا نقدم رؤيتنا الوطنية على النحو التالي :
- الشعب الاردني هو صاحب السيادة و مصدر السلطات و تحقيق شرعيته صمام الأمان الوحيد من أجل الحفاظ على الوطن و الشعب و الدولة .
- دعم و مساندة مؤسسات الدولة الاردنية و على رأسها المؤسسة العسكرية الجيش العربي الاردني صاحبة الموقف الوطني المشرف و الذي أسهم في تجنيب البلاد المخاطر طيلة الفترة الماضية من عمر الأزمات المحيطة .
- ضرورة الشروع في الحوار الوطني الشامل بين أطياف الشعب الاردني كآلية لتفعيل قاعدة الشرعية الوطنية مرتكزا للوصول للدولة الديمقراطية.
- دعم و إسناد صمود الشعب العربي الفلسطيني في معركة استرداد كافة حقوقه و اقامة دولته المستقلة .

- دعم خيارات الشعوب العربية بعيدا عن التدخل الأجنبي و التناحر الطائفي و رفض تقسيم الدول العربية و دعم خيار التسوية للازمات العالقة بما يضمن تحقيق معادلة حقن الدماء و الحفاظ على المنجزات مع التقدم في اتجاه تفعيل الخيار الديمقراطي.

اما عن رؤيتنا المهنية و النقابية فنجمل منها الآتي:

-اجراء دراسة واقعية و علمية للمخاطر التي تحيط بصندوق التقاعد والصناديق الأخرى عبر تخفيض النفقات و اعادة النظر في آليات الاستثمار و أدواته بما يضمن و يحقق استدامة لصندوق التقاعد و الصناديق الاخرى و صلابة ضد التحديات الاقتصادية و بما يحقق منفعة اجتماعية و إقتصادية و عوائد ربحية عالية ، وضع أسس و معايير علمية و شفافة لاختيار لجان إدارة صندوق التقاعد و الصناديق الاخرى و ممثليه في الشركات التي يساهم بها الصندوق .

- إعادة صياغة قوانين و أنظمة النقابة بما يتناسب مع المعطيات العصرية و اعداد المهندسين المتزايدة و الثورة التكنولوجية و خاصة قانون النقابة و نظام ممارسة المهنة .

- فتح أفق لأسواق عالمية جديدة للمهندسين و ذلك عبر ايجاد حزم تدريبية متخصصة تتناسب مع متطلبات هذه الأسواق و منها الأسواق الإفريقية و الآسيوية الصاعدة .
- إيجاد صندوق نقابي لدعم الأفكار الريادية و دعم المشاريع الصغيرة و المتوسطة الهندسية و الصناعية بشروط تمويلية تضمن نمو حقيقي لهذه المشاريع و خلق منتج وطني .

- تعديل الحد الأدنى للأجور للمهندسين الافراد بما يتناسب التضخم الحاصل و ايجاد آليات لضمان صرف الرواتب حسب سلم الرواتب بعد تعديله ووقف ظاهرة التسجيل الصوري.


- فتح أفق للحوار مع التعليم العالي و الجامعات الأردنية بشكل جدي و صارم لضبط محتوى المساقات من جهة و ضبط إعداد الخريجين من جهة أخرى ولموائمة مخرجات التعليم مع احتياجات الاسواق بما يتناسب مع المصلحة الوطنية العليا .


- ضرورة تشكيل جبهة وطنية عريضة تقودها نقابة المهندسين الاردنيين لإعادة النظر في صياغة تعديلات قانون البناء الوطني بما لا يلحق ضررا بقطاع الإنشاءات و الهندسة و الاستثمار العقاري و بما لا يلحق اي ضررا لشعبنا الاردني ،و ضرورة إعادة فتح ملفي تنظيم عمان و البلديات كل على حدى حيث سيحدث هذين النظامين ضررا كبيرا في شكل التنمية و الاستثمار .

- تفعيل دور نقابة المهندسين بشكل أكبر في الاتحادات النقابية سواءا العربية أو الإسلامية أو العالمية .

-الدفاع عن مصالح الزملاء والحفاظ على كرامتهم وهيبتهم ومكتسباتهم .

و عليه فان القوى الشبابية في نقابة المهندسين تدعو الزملاء و الزميلات لممارسة حقهم الانتخابي بحرية وفقا للمعايير الوطنية و المهنية بعيدا عن التعصب و الجهوية و المناطقية.

حفظ الله الاردن و عاشت نقابة المهندسين حصنا وطنيا مهنيا .

القوى الشبابية الوطنية في نقابة المهندسين الاردنيين

الاربعاء ، الثاني من أيار من عام ٢٠١٨


لمتابعة وكالة سرايا الإخبارية على "فيسبوك" : إضغط هنا

لمتابعة وكالة سرايا الإخبارية على "تيك توك" : إضغط هنا

لمتابعة وكالة سرايا الإخبارية على "يوتيوب" : إضغط هنا






طباعة
  • المشاهدات: 8868

إقرأ أيضا

الأكثر مشاهدة خلال اليوم

إقرأ أيـضـاَ

أخبار فنية

رياضـة

منوعات من العالم