حرية سقفها السماء

وكالة سرايا الإخبارية

إبحــث في ســــرايا
الثلاثاء ,24 مايو, 2022 م
طباعة
  • المشاهدات: 17776

الرسالة الملكية وصلت .. بقلم : سعد حتر

الرسالة الملكية وصلت .. بقلم : سعد حتر

الرسالة الملكية وصلت  ..  بقلم : سعد حتر

25-09-2008 04:00 PM

تعديل حجم الخط:

سرايا -

 لم يعتد الصحافيون التوقف طويلا عند غياب جلالة الملك عن فعّالية لأن جدول أعماله المزدحم يفرض إيقاعه على مختلف أنشطة الدولة. فمواعيده الضاغطة تحسب بالدقيقة بين لقاءات رسمية وتواصل مع شعبه. لذلك درج الملك على انتداب أحد أفراد العائلة الهاشمية أو كبار المسؤولين لرعاية مناسبة ما، كما فعل أول من أمس حين أناب عنه كبير الأمناء الأمير رعد بن زيد لحضور مأدبة إفطار نقابة الصحفيين السنوية.

 

لكن تغيّب جلالته عن هذه الفعّالية في هذا التوقيت ينطوي، على الأرجح، على أكثر من رسالة. وقد يكون العتب الملكي على الصحافة الأردنية وبعض الصحافيين أهم عناوينها، بعد شهر من كلام الملك الصريح إلى وكالة الأنباء الأردنية "بترا".

 

ويبدو أن جلالته آثر هذه المرّة توصيل إشارة عدم الرضى بصمت، بعد أن تكلّم بوضوح لـ"بترا" عن تجاوزات عدد من الإعلاميين، وحثّهم على توخي الدقّة والابتعاد عن الشخصنة.

 

 كان الاعتقاد بأن مقابلة "بترا"، التي أعقبها تبرع ملكي بإنشاء صندوق لتطوير الإعلام، ستنهي حالة الفوضى وتضع الجسم الإعلامي على مسار مهني بعيد عن التصادمية أو خوض حروب بالوكالة.

 

ولكن يبدو أن الرسالة لم تصل.

 

فهل تصل هذه المرّة؟

 

 غالبية الزملاء قرأوا مغزى المقاربة الملكية الجديدة في ظلال تراشق إعلامي احتدم مجددا - بين الرسالة والإشارة - بعيدا عن تقاليد المهنة والتقيد بأخلاقياتها، فيما انزلق كتاب نحو حالة استقطاب أطلّت برأسها في الأسابيع الماضية. وكأن هؤلاء الكتاب، الذين ضربوا على وتر الإقليمية وغيرها، يسعون لتغطية تجاوزات مسؤولين وطمس حقائق عبر نقل محور الإعلام إلى قضايا شخصية وهامشية. حتى بيوت العزّاء والمناسبات الخاصة تحوّلت، لدى بعض الأقلام، إلى جبهة في معركة الدفاع عن شخصيات رسمية.

 

في المقابل، أمعن آخرون في كيل الاتهامات، من دون ميزان، واستخدموا لغّة مدجّجة بالشتائم لامست حدود اغتيال الشخصية.

 

هذه الفئة وتلك لا تمثلان الجسم الإعلامي، المفترض أن يصون مبدأ الاستقلالية ويبتعد عن الانخراط في معارك جانبية.

 

نقابة الصحفيين سعت في بيان شديد اللهجة أمس، ربما بعد أن لمست حجم العتب، إلى تحذير المخالفين من مواصلة تشويه الحقائق وشخصنة الأخبار. كما ذكّرتهم بضرورة الالتزام بميثاق الشرف الصحافي. ووصفت النقابة مشهد السجال بأنه "ظاهرة غير أصيلة في إعلامنا وصلت إلى حد الفساد ونخر الوحدة الوطنية والتجاوز على الحريات الصحافية".

 

 لكن يبدو أن استدراك النقابة جاء متأخرا وبلغة عمومية.

 

غداة حفل الإفطار، دخلت الزميلة "الرأي" على خط الانتقادات في افتتاحية غير معهودة تحت عنوان: "لم يعد الصمت ممكنا". وشنّت الصحيفة هجوما غير مسبوق على مواقع إلكترونية وصحف، معتبرة أنها انخرطت في حالة من "الردح وتصفية الحسابات". كما اتهمتها بالسعي "لتغطية الفساد عبر المس بالوحدة الوطنية بدم بارد"، وأكدت أنها لن تسمح "لنفر" من الصحافيين بإخراج المشهد الإعلامي عن نطاق السيطرة، "لأنهم (بذلك) يتجاوزون الخطوط الحمر ويضعون مصالح (الدولة) العليا في دائرة الخطر".

 

 في ختام افتتاحيتها، تساءلت الصحيفة التي يرأس تحريرها نقيب الصحافيين عبدالوهاب الزغيلات: "فهل تصل هذه الصرخة وهل يسمع هذا النداء؟ نأمل."

 

على أن التنبيه وحده لا يكفي من دون اعتماد معايير مهنية واضحة، تصويب الاختلالات وفتح حوار إيجابي للارتقاء بالمهنة ورفع سوية المنتسبين إليها. النقابة - بيت الصحافيين الرسمي - دقّّت الجرس. يثرى الحوار بتعدد الجهات الأهلية والرسمية، في مقدمتها النقابة على أمل تحديد عوامل الخروج من دوّامة التراشق بالكلمات.

 

تعود القضية الإعلامية إلى الواجهة الآن، بينما يتجّه الأردن قريبا صوب تغييرات في مفاصل صناعة القرار، بما في ذلك تعديل وزاري مرتقب بعد سنة من تشكيل حكومة نادر الذهبي. وقد تشهد الأيام المقبلة استقالة مسؤولين في مواقع متقدمة.

 

آن الوقت لتحييد الشوائب التي التصقت بالجسم الإعلامي، لكن من دون أن تنحسر مساحة الحرية أو ينخفض سقفها. ينسجم ذلك مع مداخلة الملك الإلكترونية عقب مقابلته مع "بترا": "نعم لحرية الرأي، ولا للاتهامات بدون أدلة".


لمتابعة وكالة سرايا الإخبارية على "فيسبوك" : إضغط هنا

لمتابعة وكالة سرايا الإخبارية على "تيك توك" : إضغط هنا

لمتابعة وكالة سرايا الإخبارية على "يوتيوب" : إضغط هنا






طباعة
  • المشاهدات: 17776
 
1 -
ترحب "سرايا" بتعليقاتكم الإيجابية في هذه الزاوية ، ونتمنى أن تبتعد تعليقاتكم الكريمة عن الشخصنة لتحقيق الهدف منها وهو التفاعل الهادف مع ما يتم نشره في زاويتكم هذه.
25-09-2008 04:00 PM

سرايا

لا يوجد تعليقات
الاسم : *
البريد الالكتروني :
التعليق : *
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضا

الأكثر مشاهدة خلال اليوم

إقرأ أيـضـاَ

أخبار فنية

رياضـة

منوعات من العالم