حرية سقفها السماء

وكالة سرايا الإخبارية

إبحــث في ســــرايا
الجمعة ,17 سبتمبر, 2021 م
طباعة
  • المشاهدات: 25106

امام بلدية عجلون

امام بلدية عجلون

امام بلدية عجلون

03-03-2016 09:55 AM

تعديل حجم الخط:

سرايا - سرايا - يتسبب قيام بعض القصابين والعاملين بنتافات الدواجن في عجلون بإلقاء مخلفاتهم في مناهل الصرف الصحي بسبب عدم وجود مسلخ حديث بإغلاقها وفيضانها باستمرار.
ويؤكد سائق سيارة الجت (الضغط) التابعة لإدارة المياه في عجلون عبد الإله النواطير أن فريق السيارة المتخصصة بفتح المناهل، يعمل باستمرار على فتح مناهل الصرف الصحي، خاصة في كفرنجة وكانت مغلقة ببقايا القصابين والنتافات والحجارة بعد فيضانها، مشيرا إلى تتدفق المياه العادمة منها الى الشوارع، ما يتسبب بمكرهة صحية.
وأضاف أن المشكلة تتفاقم عند هطول الأمطار الغزيرة ودخول كميات كبيرة إلى المجاري.
ويطالب مواطنون في محافظة عجلون بإنشاء مسلخ حديث للذبائح، بحيث يكفل للقصابين مكانا مناسبا لأعمالهم، ويضمن سلامة وصول الذبائح للمستهلكين، مؤكدين أن هذا المطلب قديم ولم يتحقق حتى الآن، رغم أنه ضروري وكلفته معقولة.
وبينوا أن القصابين يلجأون إلى ذبح المواشي خارج المسالخ الحالية المتهالكة وغير المناسبة، مؤكدين أنها تفتقر للشروط الصحية وللأدوات الضرورية ما يضطر القصابين إلى الذبح في منازلهم، داعين إلى توفير المخصصات الكافية لإنشائه.
ويؤكد محمود الخطاطبة أن كثيرا من القصابين يذبحون المواشي خارج المسالخ الحالية، ما يستوجب إنشاء مسالخ حديثة ومجهزة بكافة الإمكانيات، بحيث تضمن توفر شروط الصحة والسلامة العامة.
وطالب بالحد من ظاهرة الانتشار العشوائي لنتافات الدواجن بين الأحياء السكنية وما ينجم عنها من روائح ومخلفات تضر بالبيئة والسلامة العامة، داعيا إلى إنشاء مسلخ للدواجن يخدم جميع مناطق المحافظة.
واعتبر حمزة شويات أن وضع المسلخين في عجلون وكفرنجة غير مرض وتنقصهما خدمات أفضل بكثير مما عليه الآن، كالاهتمام بقضايا السلامة العامة والحفاظ على البيئة وتوفير سيارة مبردة لنقل الذبائح، بدلا من نقلها بالبكبات المكشوفة، بحيث تكون عرضة للتلوث والحشرات، مؤكدا أن المشكلة تتفاقم بسبب عدم التزام العاملين في تلك النتافات بشروط الصحة والسلامة العامة، خصوصا وأنهم في الغالب من العمال الوافدين، لافتة إلى الروائح الكريهة التي تسببها هذه النتافات.
من جانبه شدد مدير صحة محافظة عجلون الدكتور تيسير عناب على ضرورة الإسراع بإنشاء مسلخ حديث بعيدا عن المناطق السكنية لضرورته الصحية والبيئية للسكان والمنطقة، مشيرا إلى أن المديرية ما تزال ترصد العديد من المخالفات، حيث تتابع كوادر الصحة تلك المحال بزيارات مفاجئة تحرر خلالها المخالفات للمحال التي لا تنطبق عليها شروط الصحة العامة، خصوصا نظافة المحلات واستخدام المعقمات.
وأوضح عشوائية المحال الحرفية والنتافات قد تتسبب بانتشار أمراض الجهاز التنفسي، وتشكل بيئة ملائمة لتكاثر الفيروسات والجراثيم وتهدد سلامة البيئة.
ويتفق رئيسا بلديتي عجلون الكبرى وكفرنجة الجديدة المحامي نبيل القضاة وفوزات فريحات مع السكان بحاجة المحافظة لمسلخ حديث، مطالبين الحكومة بتوفير المخصصات أو المنح الكافية لإنشاء مسلخين حديثين في عجلون وكفرنجة، مؤكدين أن البلديتين تقدمت بدراسات للمشروع أكثر من مرة للحصول على منح للانتهاء من مشكلة المسالخ القديمة.







طباعة
  • المشاهدات: 25106

الأكثر مشاهدة خلال اليوم

إقرأ أيـضـاَ

أخبار فنية

رياضـة

منوعات من العالم