تابع اخبار كورونا اولا باول اقرأ المزيد ...

حرية سقفها السماء

وكالة سرايا الإخبارية

إبحــث في ســــرايا
الأحد ,9 أغسطس, 2020 م
طباعة
  • المشاهدات: 28566

جبل مكاور في مادبا يحتاج إلى التطوير وجلب الاستثمارات

جبل مكاور في مادبا يحتاج إلى التطوير وجلب الاستثمارات

جبل مكاور في مادبا يحتاج إلى التطوير وجلب الاستثمارات

08-11-2015 11:45 AM

تعديل حجم الخط:

سرايا -

سرايا- دعا سكان في قضاء العريض في محافظة مادبا، وزارة السياحة والآثار إلى تطوير منطقة "جبل مكاور"، من خلال تشجيع القطاع الخاص لإقامة مشاريع استثمارية، وتوفير فرص عمل للحد من مشكلة البطالة لدى الشباب المتعطلين في المحافظة.
وبحسب مصدر من مكتب آثار مادبا، فان "موقع مكاور تم اعتماده كأحد المواقع للحج المسيحي في المملكة، بعد الزيارة التاريخية لقداسة البابا يوحنا بولس الثاني للأردن عام 2000".
وقامت دائرة الآثار العامة بالتعاون مع معهد الفرنسيسكان للآثار بأعمال التنقيب في قمة جبل "المشنقة "قرب قرية "مكاور" وكشفت الحفريات عن أجزاء من التحصينات التي شيدها الآدوميون في هذه القلعة واستعملها الملك "هيرودس" الملقب بالكبير، وكشفت أيضا عن بناء حمام روماني وكمية من الأواني والأوراق والكسر الفخارية والنقود النحاسية.
وفال المصدر إنه تم العثور في قلعة "مكاور" على اقدم لوحة فسيفساء في الاردن، وهي تعود للقرن الأول الميلادي وهي معروضة في الواجهة الامامية لمداخل المنتزه الاثري في مدينة مادبا، كما عثر على بقايا كنيسة فسيفساء ارضيتها تعود للقرن السادس الميلادي، وهناك آثار كنيستين أخريين في وسط القرية على المنحدرات الشمالية.
ودعا المواطن محمد القعايدة، وزارة السياحة والآثار لإقامة مشاريع لتطوير المنطقة كمركز للزوار وترويجها، حيث ينطلق السائر الى الجبل من الطريق السلطاني مرورا ببلدة "لب"، وفي محاذاة الجبل تتفرع عن الطريق الرئيسية طريق معبد تسير غربا، حيث تؤدي في النهاية الى مكاور التي كان يقوم بها قصر هيرودس.
وقال الموطن أحمد الحمايدة إن وزارة السياحة أهملت هذا الإرث التاريخي الحضاري على مدار السنوات، ما يؤكد حاجة هذه المنطقة إلى إعادة النظر في بنيتها التحتية، من خلال ترويجها وتسويقها عالمياً لتكون جذبا للسياح، والباحثين عن تاريخ وحضارة هذا الوطن.
ورأى المواطن سالم خلف ضرورة إعادة تأهيل القلعة وتوفير وسائط لتنقل السياح بأريحية، بدلاً من المعاناة التي يواجهونها أثناء الصعود إلى الجبل ومشاهدة محتوياته، وهذا سيساهم في ترويج وتسويق المنطقة.
ويؤكد المواطن بلال الحديثات ضرورة الاستفادة من المواقع الأثرية والتاريخية المنتشرة في أرجاء ذيبان من خلال جذب المستثمرين في القطاع السياحي لإقامة مشاريع استثمارية تسهم في تشغيل أبناء المنطقة، وتحد من هجراتهم إلى المناطق الأخرى للبحث عن لقمة العيش.
وأكد رئيس بلدية جبل بني حميدة، محمد وراد الشخانبة أن العمل جار لبناء فندق تابع للبلدية بقيمة 350 ألف دينار بمنطقة مكاور من أجل استقطاب السياح الذين يزورون المواقع السياحية لإطالة إقامتهم في المنطقة.
وطالب الشخانبة من وزارة السياحة إعطاء مزيد من الاهتمام والرعاية لموقع جبل مكاور لأهميته التاريخية والحضارية، مشيراً إلى السعي الجاد لاستقطاع القطاع الخاص للاستثمار في المنطقة، وهذا لن يتأتى إلا أن تقوم الحكومة بتشجيع عملية الاستثمار، التي تسهم في فتح باب فرص العمل أمام المتعطلين.
ويؤكد مدير سياحة مادبا بالإنابة فيصل البكار أن "قلعة مكاور" يأتيها على مدار العام سياح من مختلف أرجاء العالم، لكونها من أهم الأماكن السياحية الدينية، مشيراً إلى أن الوزارة خصصت مبالغ لإضاءة الموقع، كما تسعى إيضاً لجذب الاستثمار فيه، من خلال تشجيع المستثمرين في القطاع لإنشاء مشروعات سياحية كإستراحات و مطاعم وفنادق.
وقال البكار إن الوزارة عملت بالتعاون مع الجمعية الملكية لحماية الطبيعة، على تطوير طريق رفيق بالبيئة الطبيعية، يربط بين منطقة نائية ومواقع تستهوي قلوب السياح، لافتا الى مشروع "البسط" الذي حقق نجاحا باهرا عندما تم طرحه تجاريا وما زال يحقق نجاحاً ويساهم في الحفاظ على الموروث التراثي الذي يتميز به الأردن.الغد.


لتحميل تطبيق "شرق" : اضغط هنا






طباعة
  • المشاهدات: 28566

الأكثر مشاهدة خلال اليوم

إقرأ أيـضـاَ

أخبار فنية

رياضـة

منوعات من العالم