تابع اخبار كورونا اولا باول اقرأ المزيد ...

حرية سقفها السماء

وكالة سرايا الإخبارية

إبحــث في ســــرايا
الأربعاء ,23 سبتمبر, 2020 م
طباعة
  • المشاهدات: 3744

إنتر مطالب بالفوز وروما يتربص له و صراع القمة بين مانشستر وتشلسي

إنتر مطالب بالفوز وروما يتربص له و صراع القمة بين مانشستر وتشلسي

إنتر مطالب بالفوز وروما يتربص له و صراع القمة بين مانشستر وتشلسي

02-04-2010 04:00 PM

تعديل حجم الخط:

سرايا -

 

سرايا - سيكون الخطأ ممنوعاً على إنتر ميلان حامل اللقب والمتصدر عندما يواجه ضيفه بولونيا السبت في المرحلة الثانية والثلاثين من الدوري الإيطالي لأن روما سيكون متربصاً له من اجل إزاحته عن القمة.

 

ولا يفصل بين إنتر ميلان وروما سوى نقطة واحدة بعدما حسم الأخير المواجهة التي جمعت الفريقين في المرحلة السابقة (2-1) لصالحه، ما يعني أن أي تعثر لفريق المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو سيكون مكلفاً وقد يكون ثمنه التنازل عن اللقب خصوصاً أن فريق العاصمة يمر بفترة رائعة وهو لم يذق طعم الهزيمة في 21 مباراة على التوالي أي منذ 28 تشرين الأول/أكتوبر الماضي عندما خسر أمام اودينيزي (0-1) في المرحلة العاشرة.

 

ويدخل إنتر ميلان إلى مباراته مع بولونيا بمعنويات جيدة بعد فوزه على سسكا موسكو الروسي (1-0) في ذهاب الدور ربع النهائي من دوري أبطال أوروبا، لكنه سيفتقد إلى أربعة لاعبين مؤثرين جداً هم القائد الأرجنتيني خافيير زانيتي والهداف الكاميروني صامويل ايتو والمدافعان البرازيليان لوسيو ومايكون للإيقاف، لكنه سيرحب بعودة ماريو بالوتيلي الذي استبعد عن المباريات الخمس الأخيرة لأسباب تأديبية لكنه قدم اعتذاره الخميس.

 

تجدر الإشارة إلى أن زانيتي سيغيب عن إنتر للمرة الأولى في الدوري بعد خوضه 127 مباراة على التوالي.

 

ومن جهته، لن يكون روما أمام مهمة سهلة لأنه يحل ضيفاً على باري العنيد وهو استعاد خدمات قائده فرانشيسكو توتي بعد شفائه من الإصابة لكن هذا الأمر قد يشكل مشكلة للمدرب كلاوديو رانييري لأنه سيضطر إلى إجراء تعديلات على التشكيلة من أجل إشراك القائد العائد ما قد يؤثر على "وتيرة" الفريق الذي سيواجه خصماً فاز في تسع من المباريات الـ15 التي خاضها على أرضه هذا الموسم.

 

أما بالنسبة لآي سي ميلان الذي فرط بفرصة انتزاع الصدارة من جاره بعد فشله في تحقيق الفوز في المراحل الثلاث الأخيرة ما تسبب بتراجعه إلى المركز الثالث، فهو يخوض أيضاً اختباراً صعباً للغاية خارج قواعده أمام كالياري الثالث.

 

وبدوره يحل يوفنتوس الذي يتنافس مع باليرمو ونابولي وسمبدوريا على المركز الرابع المؤهل إلى دوري الأبطال، يحل ضيفاً على اودينيزي في مباراة يأمل من خلالها فريق "السيدة العجوز" مواصلة صحوته بعدما استعاد في المرحلة السابقة أمام اتالانتا (2-1) نغمة الفوز التي غابت عنه في ثلاث مباريات على التوالي.

 

ويحتل يوفنتوس حالياً المركز السادس بفارق ثلاث نقاط عن باليرمو الرابع الذي يواجه مضيفه كاتانيا، وبفارق الأهداف عن كل من نابولي وسمبدوريا اللذين يلتقيان مع لاتسيو وكييفو على التوالي.

 

وفي المباريات الأخرى التي تقام السبت، يلعب اتالانتا مع سيينا، وجنوى مع ليفورنو، وبارما مع فيورنتنيا.

 

من ناحية اخرى تتوجه الأنظار السبت إلى ملعب "اولدترافورد" الذي يحتضن مواجهة نارية حاسمة بين مانشستر يونايتد حامل اللقب والمتصدر وضيفه تشلسي الثاني في المرحلة الرابعة والثلاثين من الدوري الإنكليزي لكرة القدم.

 

وقد تكون هذه المواجهة مفصلية في تحديد هوية البطل خصوصاً أن الدوري الممتاز وصل إلى مراحله الأخيرة ولا يفصل بين الطرفين سوى نقطة واحدة.

 

ويدخل فريق "الشياطين الحمر" الساعي إلى الظفر باللقب للمرة الرابعة على التوالي وهو انجاز لم يحققه أي فريق في السابق، إلى هذه المواجهة وهو يأمل أن يؤكد تفوقه على غريمه اللندني في "اولدترافورد" حيث لم يخرج الأخير فائزاً منذ العاشر من أيار/مايو 2005 عندما تغلب على فريق المدرب الاسكتلندي اليكس فيرغسون بثلاثة أهداف سجلها البرتغالي تياغو والأيسلندي ايدور غوديونسون وجو كول، مقابل هدف للهولندي رود فان نيستلروي.

 

لكن مهمة البطل لن تكون سهلة بتاتاً خصوصاً أنه يفتقد لنجمه المطلق واين روني الذي سيبتعد عن الملاعب بسبب معاناته من إصابة في أربطة الكاحل.

 

وكان فيرغسون متخوفاً من إمكانية أن تكون الإصابة التي تعرض لها روني الثلاثاء أمام بايرن ميونيخ الألماني أخطر، إلا أن المتحدث باسم النادي أكد الخميس أن الفحوصات التي خضع لها روني لم تظهر إصابته بأي كسر، وقال "نحن سعداء بأن نعلن أن روني لم يتعرض لأي كسر. الفحص الذي خضع له كشف عن إصابات طفيفة في الأربطة" دون أن يشير إلى المدة التي سيغيب فيها روني عن الملاعب.

 

وسيعود روني إلى الملاعب بعد أسبوعين أو ثلاثة بحسب ما أعلن فيرغسون الجمعة.

 

وكانت شبكة "سكاي سبورتس" كشفت أن روني يواجه الغياب عن الملاعب لفترة تتراوح بين أسبوعين وأربعة أسابيع.

 

وتنفس الإنكليز الصعداء لعدم إصابة روني بكسر لأن ذلك يعني مشاركته في نهائيات كأس العالم، بيد أن غيابه يعتبر ضربة قوية لآمال مانشستر يونايتد الذي يدخل مرحلة حساسة ستحدد مصيره في الدوري ومشواره في دوري أبطال أوروبا إذ يلتقي الأربعاء المقبل مع بايرن ميونيخ في لقاء الإياب بعد خسارته ذهاباً على ملعب "اليانز ارينا" (1-2) بعدما تقدم حتى الدقائق الـ13 الأخيرة بهدف سجله روني بالذات.

 

وقال فيرغسون "بإمكان   البلاد أن تتنفس الصعداء. نحن نشعر بالارتياح. كان هناك إمكانية أن تكون الأمور أسوأ".

 

من جهة أخرى أعلن فيرغسون أن فريقه سيستعيد خدمات لاعب وسطه اوين هارغريفز ومدافعه الايرلندي جون اوشي بعد غيابهما عن الملاعب لفترة طويلة.

 

وقد يسجل هارغريفز واوشي عودتهما خلال المباراة إذ من المتوقع أن يجلسا على مقاعد الاحتياط.

 

وقال فيرغسون: "خاضا التمارين مع الفريق الأول بشكل جيد واقتربا كثيراً من العودة النهائية وأفكر باستخدامهما كبديلين أمام تشلسي والأربعاء أمام بايرن ميونيخ".

 

وغاب هارغريفز (29 عاماً) عن فريق "الشياطين الحمر" منذ خضوعه لعملية جراحية في ركبتيه في خريف 2008، ما حرمه من المشاركة مع زملائه في مانشستر والمنتخب الإنكليزي في أي مباراة منذ تلك الفترة.

 

وعانى هارغريفز من هذه الإصابة منذ انتقاله إلى مانشستر في صيف 2007 قادماً من بايرن ميونيخ ومنعته من المشاركة في الكثير من المباريات.

 

وخضع هارغريفز للعلاج على يد الطبيب الأميركي الشهير ريتشارد ستيدمان الذي اعتبر بأن لا بديل عن إجراء العملية في الركبتين للتخلص من التكلس الذي يصيبهما، ويبدو أنه اقترب من عودته إلى الملاعب.

 

أما بالنسبة لاوشي (28 عاماً) فهو غاب عن الملاعب منذ تشرين الثاني/نوفمبر الماضي بعد تعرضه لإصابة في فخذه خلال الملحق الأوروبي المؤهل إلى مونديال جنوب أفريقيا بين منتخب بلاده وفرنسا.

 

ويبدو أن أكثر الأشخاص ارتياحاً لإصابة روني هو مدرب تشلسي الإيطالي كارلو انشيلوتي الذي اعترف أنه شعر بالحزن لرؤية المهاجم البالغ من العمر 24 عاماً يخرج من الملعب مصاباً لكنه رأى أن غيابه سيزيد من حظوظه فريق في تحقيق الفوز وانتزاع الصدارة التي تنازل عنها لمانشستر بعد أن تربع عليها لفترات طويلة.

 

وحذر انشيلوتي الذي سجل فريقه 12 هدفاً في مباراتيه الأخيرتين في الدوري (5-0 أمام بورتسموث و7-1 أمام استون فيلا)، أن مانشستر يملك لاعبين آخرين بإمكانهم تعويض غياب روني، مضيفاً "الجميع يعلم أهمية روني، انه لاعب رائع وقدم موسماً مذهلاً. هذه الإصابة قد تمنحنا الأفضلية لكن في بعض الأحيان يقوم الفريق بمجهود اكبر عندما يغيب احد اللاعبين النجوم".

 

وتابع "أريد أن أذكركم بأننا سنكون أيضاً دون اشلي كول وبرانيسلاف ايفانوفيتش وريكاردو كارفاليو وجوزيه بوسينغوا. قلت دائماً أن اللقب سيحسم في نهاية الموسم، في المباراة الأخيرة. مباراة السبت مهمة جداً لأننا نلعب ضد فريق قوي ورائع في صدارة الدوري. لكننا نملك فرصة، نحن في وضع جيد، مستعدون بدنياً وتحسنت ثقتناً بنفسنا خلال المباريات الأخيرة".

 

وواصل "لا اعلم إذا كان التعادل نتيجة جيدة، لا أريد التفكير بهذه المسألة. نريد أن نقدم كل ما لدينا وإذا فزنا سيكون الأمر أفضل بالنسبة إلينا".

 

قد تكون العودة من "اولدترافورد" بنقطة نتيجة ايجابية بالنسبة لتشلسي لكنها ستكونمفيدة بشكل اكبر للفريق اللندني الآخر أرسنال لأن التعادل بين "الشياطين الحمر" والـ"بلوز" سيعيد فريق المدرب الفرنسي ارسين فينغر إلى دائرة المنافسة الجدية على اللقب خصوصاً أنه لا يتخلف سوى بفارق 4 نقاط عن مانشستر وثلاث عن تشلسي، وهو يخوض اختباراً سهلاً نسبياً أمام ضيفه ولفرهاميتون.

 

لكن فريق "المدفعجية" أصبح في وضع لا يحسد عليه بتاتاً لأنه إذا كان مانشستر يفتقد خدمات روني لأسبوعين أو أكثر، فإن أرسنال تعرض لنكسة "كارثية" من حيث الإصابات إذ سيفتقد صانع العابة الإسباني فرانسيسك فابريغاس حتى نهاية الموسم بسبب تعرضه لشعر في قصبة ساقه اليسرى خلال مباراة الفريق اللندني مع ضيفه برشلونة الإسباني (2-2) الأربعاء في ذهاب ربع نهائي مسابقة دوري أبطال أوروبا.

 

وكان الشك يحوم أصلاً حول مشاركة فابريغاس في مباراة الأربعاء بسبب معاناته من إصابتين في ركبته وساقه تعرض لهما الأسبوع الماضي أمام برمنغهام (1-1) في المرحلة السابقة.

 

لكن النجم الإسباني نجح في الاختبار البدني الأخير قبل انطلاق المباراة أمام برشلونة ما سمح له بالمشاركة وإنقاذ الفريق اللندني من الخسارة بتسجيله هدف التعادل في الدقائق الست الأخيرة من ركلة جزاء بعد خطأ ارتكبه عليه كارليس بويول وتبين في النهاية أن الاحتكاك بين اللاعبين تسبب بشعر في قصبة ساق الأول.

 

ومن المتوقع أن يكون فابريغاس جاهزاً للمشاركة مع منتخب بلاده في نهائيات مونديال جنوب افريقيا التي تنطلق في 11 حزيران/يونيو المقبل.

 

وانضم فابريغاس الذي كان سيغيب أصلاً عن مباراة إياب ربع النهائي أمام فريقه السابق برشلونة بسبب الإيقاف، إلى كل من الهولندي روبن فان بيرسي والويلزي ارون رامسي اللذين يغيبان عن الفريق اللندني حتى نهاية الموسم.

 

كما سيغيب المدافع الفرنسي وليام غالاس لمدة ثلاثة أسابيع على أقل تقدير بعد تجدد الإصابة في ربلة ساقه في مباراة الأربعاء أيضاً التي حصدت ضحية أخرى من رجال فينغر وهو المهاجم الروسي اندريه ارشافين الذي سيغيب عن الفريق نحو ثلاثة أسابيع بعد إصابته في ربلة ساقه بعد 27 دقيقة فقط على بداية مباراة الأربعاء.

 

وبعيداً عن معركة اللقب، يتواصل الصراع على المركز الرابع المؤهل إلى مسابقة دوري أبطال أوروبا بين الثلاثي توتنهام ومانشستر سيتي وليفربول.

 

ويحتل توتنهام هذا المركز حالياً بفارق نقطتين عن مانشستر سيتي و4 عن ليفربول، وسيكون الاختبار الأصعب بالنسبة لهذا الثلاثي في انتظار "الحمر" لأنهم يتواجهون الأحد مع برمنغهام العنيد، فيما يلعب توتنهام السبت مع مضيفه سندرلاند ومانشستر سيتي مع مضيفه بيرنلي.

 

وفي المباريات الأخرى، يلتقي بولتون مع استون فيلا، وبورتسموث مع بلاكبيرن، وستوك سيتي مع هال سيتي، والأحد فولهام مع ويغان، وايفرتون مع وست هام.


لتحميل تطبيق "شرق" : اضغط هنا






طباعة
  • المشاهدات: 3744
 
1 -
ترحب "سرايا" بتعليقاتكم الإيجابية في هذه الزاوية ، ونتمنى أن تبتعد تعليقاتكم الكريمة عن الشخصنة لتحقيق الهدف منها وهو التفاعل الهادف مع ما يتم نشره في زاويتكم هذه.
02-04-2010 04:00 PM

سرايا

لا يوجد تعليقات
الاسم : *
البريد الالكتروني :
التعليق : *
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

الأكثر مشاهدة خلال اليوم

إقرأ أيـضـاَ

أخبار فنية

رياضـة

منوعات من العالم