حرية سقفها السماء

وكالة سرايا الإخبارية

إبحــث في ســــرايا
انت الزائر رقم: 8418108 الخميس ,19 أكتوبر, 2017 م يوجد الآن عدد (4904) زائر
طباعة
  • التعليقات: 0
  • المشاهدات: 4034

«الصحافة والثقافة» .. حوارية في إقليم الجنوب

«الصحافة والثقافة» .. حوارية في إقليم الجنوب

«الصحافة والثقافة» ..  حوارية في إقليم الجنوب

12-09-2017 10:23 AM

تعديل حجم الخط:

سرايا -

سرايا - ركزت حوارية اقامتها نقابة الصحفيين في اقليم الجنوب، على اهمية توفير حماية كافية للمثقف والصحفي لتمكينهما من ممارسة عملهما بحرية وأمان، في لقاء عقد في القاعة التراثية أمس في مدينة الكرك.

والقى رئيس فرع النقابة في اقليم الجنوب الصحفي غازي العمريين، الضوء على طائفة البرامج المختلفة والخطط اللي بدأ تنفيذها فرع النقابة في الجنوب، في اطار فعل حقيقي للنقابة، خدمة للمجتمع الاردني.

وقال الكاتب، الأديب نايف النوايسة أن الخشية تقع على مناطق الأطراف بعد تركيز الأنشطة المختلفة في المدن الكبرى في الأردن، مشدداً أن الثقافة التي تعني كل تفاصيل حياتنا تأتي الصحافة لتمثل رافداً مهما ومنبراً جليلا فيها لأجل عكس صورةٍ للوطن في الخارج، داعياً إلى أهمية الإبتعاد عن صناعة الخصوم وتوجية الصحافة ثقافياً والسعي إلى تنوير المجتمع لحماية أمن الوطن.

وأشارت مديرة الثقافة في محافظة الكرك عروبة الشمايلة إلى أن الإختلالات المشهودة في الواقع الثقافي، مطالبة تمحيص الساحة الثقافية والصحفية من ألادعياء فيهما لتعزيز بنية هذه القطاعات بما يكفل حرية المهنة والأمان المعيشي.

من جانبها دعت الناشطة الثقافية هدى الرواشدة إلى وضع قوانين وتشريعات لوقف ممارسات الخارجين على مهنة الصحافة من خلال قانون يضمن الإحترافية في العمل والموضوعية في الآداء، فيما ركز الأديب مصطفى المواجدة من منتدى الفكر للثقافة على القضية ذاتها ملمحا إلى فوضى في معرفة الصحفي الجاد والملتزم مطالباً بوضع ضوابط لتحقيق هدف نشر الثقافة بشكل واسع وواقعي.

ولفتت رئيسة جمعية ميشع الثقافية ازدهار الصعوب إلى المزاجية التي تراها في الصحافة لجهة التغطية الإعلامية لما يدور من حراكات ثقافية في مجتمعات الأطراف، وأيدها الصحفي عبدالله الطراونة مدير مكتب وكالة الأنباء الأردنية في الكرك ، وعزا ذلك إلى التركيز على الانشطة المختلفة في العاصمة، فيما تتراجع في المناطق البعيدة لأسباب يتعلق معظمها بالتمويل.

وظل التركيز واضحاً في الحوارية على «الدخلاء على مهنة الصحافة» وأهمية دور النقابة في وقف هذه الإختلالات وأبرزها ما لفت اليه ناصر المعايطة من جامعة مؤتة أن الشارع الأردني يرفض بشدة ممارسات الخارجين على قانون نقابة الصحفيين وأدبياتها مؤكداً في الوقت على دور المؤسسات الحكومية في عدم التعاطي مع هذه الفوضى الصادرة عن أدعياء المهنة.

وأجمع المشاركون في الحوارية على أهمية المزاوجة بين الثقافة والصحافة باعتبارهما مكملان لبعضهما في إشارة من الاديب صيام المواجدة الى أهمية التعريف الواضح للصحفي في خضم ما وصفه بفوضى منظومة التعليم والصحة والثقافة والصحافة، داعياً للتميز بين المثقف والمبدع وتعظيم أدوار المبدعين والمثقفين في المجتمعات العربية.

ودعا مدير الدائرة الثقافية في بلدية الكرك زياد القيسي، وعدد من اللجان الشبابية، منهم صيام المواجدة وضياء البيايضة وشوكت القيسي إلى مزيد من الإهتمام بالصحفي ليكون عضواً فاعلاً في كل البرامج والخطط لإيجاد رجالات يتعاطون الصحافة بموضوعية وحيادية ونزاهة.

وقال رئيس فرع النقابة الزميل العمريين أن نقابة الصحفيين الجهة المسؤولة عن الوضع الصحافي في الأردن باشرت إجراءات فعلية لإستصدار إجراءات كفيلة لمنع المتطاولين على المهنة بالتعاون مع السلطة التنفيذية والحد من كافة اشكال الممارسات من الدخلاء على المهنة في ظل إجراءات واسعة لخدمة أعضاء النقابة في مجال الأمن الوظيفي وفتح فرص للعمل في الجهاز الحكومي وتوفير خدمات إجتماعية مع المؤسسات التجارية والإقتصادية والسياحية خدمةً للمنتسبين في النقابة.






طباعة
  • التعليقات: 0
  • المشاهدات: 4034

الأكثر مشاهدة خلال اليوم

إقرأ أيـضـاَ

أخبار فنية

رياضـة

منوعات من العالم