حرية سقفها السماء

وكالة سرايا الإخبارية

إبحــث في ســــرايا
انت الزائر رقم: 8418108 الخميس ,20 سبتمبر, 2018 م يوجد الآن عدد (4900) زائر
طباعة
  • التعليقات: 0
  • المشاهدات: 2984

مشروع مكاني بالمفرق ينجح باعادة تأهيل 1000 طفل الى مدارسهم

مشروع مكاني بالمفرق ينجح باعادة تأهيل 1000 طفل الى مدارسهم

مشروع مكاني بالمفرق ينجح باعادة تأهيل 1000 طفل الى مدارسهم

06-09-2018 08:19 PM

تعديل حجم الخط:

سرايا -

يعد مشروع 'مكاني' فرع المفرق من أبرز وأهم المشاريع التعليمية والاجتماعية التي تقدم خدماتها المجانية لمختلف الفئات العمرية في المحافظة، إضافة إلى فروعه الـ52 في مختلف محافظات المملكة.

وينطوي مشروع 'مكاني' الذي انطلق في عام 2015، تحت مظلة مشاريع جمعية المركز الإسلامي بالشراكة مع اليونيسف وقدّم المشروع في بدايته خدماته لفئة (المتسّربين) من المدارس على ثلاثة محاور وهي تعليم هذه الفئة وتأهيلهم للعودة إلى المدارس والدعم النفسي والاجتماعي، إضافة إلى مهارات الحياة للشباب عن طريق حملات التوعية المكثّفة، وقد نجح المشروع في عامه الأول بتأهيل وإعادة ما يقارب الـ 1000 طفل إلى مدارسهم والانتظام بها، بحسب مديرة المشروع في المحافظة إسلام سليمان. وأضافت سليمان أنه وبدخول المشروع عامه الثاني كان التركيز على فئة الطلبة 'ضعاف التحصيل الدراسي'، حيث تم تقديم الخدمات اللازمة لهم من تعليم ومتابعة ودعم نفسي واجتماعي. وتابعت مساعدة المدير في المشروع براءة الحسبان أنه في العام الثالث تم استحداث العديد من الخدمات المقدمة ومن أهمها برنامج حماية الطفل المقدم للأطفال المشاركين وذويهم من خلال حلسات وورشات التوعية المستمرة، إضافة إلى مختبرات الابتكار، ودعت الحسبان الأهالي من المحافظة لتسجيل أبنائهم والاستفادة من الخدمات المميزة التي يقدمها المشروع.
وعلقت مدربة مختبرات الابتكار في المشروع هديل الروضان أن هذه الخدمة –مختبرات الابتكار الاجتماعية- والتي تم استحداثها هذا العام، من شأنها اشراك هذه الفئة في المساهمة بحل مشاكل المجتمع وقضاياه ليكونوا أفرادا فاعلين و تقدم خدماتها للفئة العمرية من 14-19 على مرحلتين: الأولى تقدم بشكل نظري من خلال مجموعة من المهارات وتركز على القضايا المجتمعية وطرق حلّها بأساليب مبتكرة واقنية يقوم عليها المشاركين بأنفسهم مثل استخدام التقنيات الحديثة (الريبورت وصناعة الأفلام والبرمجيات) لتساعد المشارك على حل المشكلة للتخلص منها. مضيفة أن بعد هذه المرحلة يتم تقييم المشاريع المقدمة من المشاريع استنادا إلى العديد من المعايير، والأكثر تحقيقا لذه المعايير يتم تأهيلها للمرحلة الثانية وهي التطبيق الفعلي داخل مختبرات مجهزة لذلك.

وقالت مدربة المهارات الحياتية هديل المحمدين أن قسم المهارات الحياتية يضم يتكون من لجنة شبابية مسؤولة عن التدريب حيث يقوم حاليا على تدريب حوالي 150يافع من عمر 10-24 سنة في عدة مجالات منها اجتماعية وإدراكية وتعليمية، إضافة إلى المبادرات التي يطلقها اليافعين بما يتعلق بالمشاكل والقضايا المجتمعية التي تواجههم






طباعة
  • التعليقات: 0
  • المشاهدات: 2984

الأكثر مشاهدة خلال اليوم

إقرأ أيـضـاَ

أخبار فنية

رياضـة

منوعات من العالم