حرية سقفها السماء

وكالة سرايا الإخبارية

إبحــث في ســــرايا
الخميس ,15 نوفمبر, 2018 م
طباعة
  • المشاهدات: 32569

زوجان يترجمان الحب دون ان يسمع احدهما كلمة احبك بسبب الصمم والبكم

زوجان يترجمان الحب دون ان يسمع احدهما كلمة احبك بسبب الصمم والبكم

زوجان يترجمان الحب دون ان يسمع احدهما كلمة احبك بسبب الصمم والبكم

05-01-2008 04:00 PM

تعديل حجم الخط:

سرايا -

سرايا – الزرقاء - من سهير جرادات - وقع 'حسام وسمر' بالحب وتزوجا منذ ثلاثة عشر عاما وانجبا ثلاثة ابناء , ولم يسمع احدهما كلمة ' احبك' كون الزوجة صماء وبكماء منذ ولادتها . اتفق 'حسام وسمر' على ان الحب اساسه الالفة والمعاملة وليس تبادل كلماته .. وقالا ان السعادة الزوجية تقوم على الاحترام المتبادل وحسن تعامل الزوجين مع بعضهما، ولا يعتمد على الكلمات المعسولة .. وأن 'حسام ' وجد في 'سمر' الزوجة صاحبة الدين التي تصون ماله وتحفظ غيبته ولا تهتم بالقشور الزائفة . ' ان الاسلام ترجم الحب بالمعاملة الحسنة والمودة والرحمة بين الزوجين ' بحسب قول عميد كلية الشريعة في جامعة مؤته الدكتور نائل ابو زيد الذي اكد أن الحديث الشريف بين ان المراة تنكح لاربع .. لمالها وحسبها وجمالها ودينها، فاظفر بذات الدين تربت يداك.. ويقصد بذلك المرأة التي تحفظ الرجل في ماله وغيبته ونفسها بغض النظر عن ما حرمت منه من نعم وفقد للحواس. تعلم حسام فريد راشد ' 39 عاما' والذي يعمل في تجارة الاكسسوارات اساسيات لغة الاشارة خلال اسبوع فقط من خلال والدة زوجته مما مكنه من التواصل مع زوجته بسهولة ليعبر من خلالها عن محبته لها . 'ان الحب لا يحتاج الى اللغة المحكية ,وهناك وسائل اخرى يستخدمها المحبون مثل لغة العيون ، فالمشاعر يمكن ان تنتقل عبر المشاهدة وتعبيرات الوجه ، وأن الحب لا يحتاج الى كلمات لتدل عليه ، إنما الافعال والاحترام هو ما يدل عليه ' حسب قول استاذ علم الاجتماع في جامعة عمان الاهلية الدكتور عزمي منصور. وعن كيفية التعامل مع المرأة الصماء بين حسام انه اكثر صعوبة من التعامل مع المرأة الناطقة حيث ان الصراخ لا يجدي نفعا مع الصماء لحساسيتها الزائدة مما يرتسم على وجه الشخص من تعابير الغضب التي ترافق الصراخ مشيرا الى انه لا يخلو بيت من 'النكد' وان وجع الراس لا يختلف سواء أكانت الزوجة ناطقة أم صماء . أصيبت سمر جمال القاسم / 36 عاما/ الحاصلة على دبلوم تجميل بالصمم لتعسر في الولادة رافقه نقص بالاكسجين حالها حال شقيقها وشقيقتيها. لم تجد سمر صعوبة في التعامل مع ابنائها الثلاثة الناطقين .. فعلمتهم لغة الاشارة .. وتعلموا الكلام من والدهم والمدرسة ، الى جانب اعتماد سمر على ابقاء أصوات التلفزيون والراديو والفيديو واشرطة الكاسيت مرتفعة ليبقى صغارها على تواصل مع اللغة اثناء وجود والدهم خارج المنزل . تساعد سمر اطفالها في حل الواجبات المدرسية في مادة الرياضيات وتعلمهم أسس الكتابة وتتابع تاديتهم لواجباتهم المدرسية من خلال قراءتها، وتترك تسميع الآيات القرانية والمحفوظات والاناشيد لوالدهم بعد عودته من عمله. تبتسم سمر وهي تصف كيف يوقظها احساسها من نومها لترضع اطفالها الجياع وهي لا تسمع صراخهم .. في الوقت الذي لا يستيقظ والدهم على صوت صراخهم رغم تمتعه بحاسة السمع . يشبه حسام حياته بالحصار لان أحساس سمر لا يخيب حيث تعرف رغم صممها فيما اذا كان يتحدث مع فتاة ام لا .. وتضحك سمر وهي تقول أن ملامح وجه حسام تختلف اذا كان يتحدث مع أحدى زبائنه او احدى قريباته او اي أمر أخر .. ويبتسم حسام وهو يقول انه يشعر ان حبيبته سمر تسمع وليست صماء لذكائها واحساسها . فيما تؤكد سمر ان الزوجة سواء أكانت صماء ام ناطقة تتنازل اكثر من الرجل .. وتقدم ' سمر ' نصيحة للزوجات ' تقول ان الرجل يلف ويدور ولكن مرده لزوجته ومنزله وابنائه '

بترا






طباعة
  • المشاهدات: 32569
 
1 -
ترحب "سرايا" بتعليقاتكم الإيجابية في هذه الزاوية ، ونتمنى أن تبتعد تعليقاتكم الكريمة عن الشخصنة لتحقيق الهدف منها وهو التفاعل الهادف مع ما يتم نشره في زاويتكم هذه.
05-01-2008 04:00 PM

سرايا

لا يوجد تعليقات
الاسم : *
البريد الالكتروني :
التعليق : *
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

الأكثر مشاهدة خلال اليوم

إقرأ أيـضـاَ

أخبار فنية

رياضـة

منوعات من العالم