حرية سقفها السماء

وكالة سرايا الإخبارية

إبحــث في ســــرايا
الإثنين ,5 ديسمبر, 2022 م
طباعة
  • المشاهدات: 35545

مطالبات بحصر استيراد مركبات الكهرباء بوكلاء معتمدين

مطالبات بحصر استيراد مركبات الكهرباء بوكلاء معتمدين

مطالبات بحصر استيراد مركبات الكهرباء بوكلاء معتمدين

06-10-2022 01:08 AM

تعديل حجم الخط:

سرايا - انتشرت مركبات كهربائية “حديثة” ذات منشأ صيني في الفترة الماضية، لكن ما لبثت أن واجهت مشاكل فنية وأخرى تتعلق بتوفير قطع غيار إذا وجدت.
يأتي ذلك في وقت، لا يوجد فيه وكالة توفر كفالات مصنعية، لمثل هذا النوع من المركبات، ما ألحق اضرارا وخسائر فادحة بمواطنين، بعد مواجهتهم لمشاكل مصنعية، نظرا لعدم وجود وكيل لهذه السيارات يتحمل مسؤوليتها على غرار وكالات السيارات الأخرى في المملكة.
عملية استيراد المركبات الكهربائية ذات المنشأ الصيني، تجري عبر تجار أردنيين ووسطاء في الصين، برغم أنه غير مصرح بتصديرها خارج الصين، وتباع لمواطنين دون كفالة مصنعية لها، ويقدم مستوردو هذا النوع من المركبات، عقود كفالة للمشترين، دون أن يكون لديهم مركز صيانة، أو قطع غيار، ما يخالف أحكام قانون التأمين، الذي يمنع أي جهة من إصدار كفالة أو وثيقة تأمينية، إلا عبر شركات مسجلة لدى البنك المركزي والترخيص بمزاولة هذا النشاط.
شكاوى حول مشاكل واجهت مواطنين يقتنون هذه المركبات ذات المنشأ الصيني، فتكبدوا خسائر فادحة، نظرا لعدم وجود وكيل لها، يتحمل مسؤولية إصلاح اعطالها. هذه القصص التي جرت لمستهلكين أردنيين، جذبتهم أسعار تلك السيارات المستوردة، لكنها بعدها تكبدوا آلاف الدنانير، أو تعطلت سياراتهم وبقيت “كومة حديد” أمام منازلهم، وبعضهم تمكن من بيعها لآخرين، سيقعونه في مأزق أصحابها السابقين.
فهذه السيارات التي يستوردها تجار، ترفض الشركات المصنعة لها تغطيتها بأي كفالة أو صيانة، ولا تقبل تزويد وكيلها في الأردن بقطع غيار أو برامج تحديث وصيانة لها، لأنها ببساطة، وصلت للأردن بشكل غير مصرح به من الشركة المصنعة.
المدير التنفيذي لجمعية وكلاء وممثلي السيارات الأردنية محمد الزرو، ناشد المواطنين بتوخي الحذر عند شراء هذه المركبات إلا بكفالة مصنعية، علما بأن هذه الكفالات المملوكة للأردن عبر الوكيل لا تقل عن 7 سنوات. وطالب الزرو الجهات المعنية بضبط وتنظيم حركة سوق المركبات المحلية، والأخذ بالاعتبار حماية المستهلك من المخاطر الكبرى عند شراء مركبات غير خاضعة للكفالة المصنعية، وتحمل كفالات صورية غير قانونية. وأشار إلى أن المركبات المستوردة من الصين عبر التجار، ليس لها أي دعم فني أو تقني في مراكز الصيانة بالوكالات، لأنها غير مستوردة حتى اللحظة رسميا للأردن.
وشدد الزرو، على ضرورة معالجة استيراد مركبات الكهرباء وحصر استيرادها بوكيل معتمد، لضمان توفير صيانة لها وقطع غيار والحفاظ على البيئة، كون بطارية مركبات الكهرباء، تتطلب إجراءات للتخلص منها حفاظا على البيئة.
الغد 


لمتابعة وكالة سرايا الإخبارية على "فيسبوك" : إضغط هنا

لمتابعة وكالة سرايا الإخبارية على "تيك توك" : إضغط هنا

لمتابعة وكالة سرايا الإخبارية على "يوتيوب" : إضغط هنا






طباعة
  • المشاهدات: 35545

إقرأ أيضا

الأكثر مشاهدة خلال اليوم

إقرأ أيـضـاَ

أخبار فنية

رياضـة

منوعات من العالم