حرية سقفها السماء

وكالة سرايا الإخبارية

إبحــث في ســــرايا
الأحد ,14 أغسطس, 2022 م
طباعة
  • المشاهدات: 62679

دراسة علمية حديثة تفك لغز بناء الأهرامات

دراسة علمية حديثة تفك لغز بناء الأهرامات

دراسة علمية حديثة تفك لغز بناء الأهرامات

27-06-2022 10:02 AM

تعديل حجم الخط:

سرايا -

قدَّمت دراسة علمية حديثة تصوُّراً جديداً يحاول فك لغز بناء الأهرامات.

وأوضحت الدراسة، التي نشرتها مجلة فرنسية المتخصصة في علوم المصريات، أن فكرة بناء الأهرامات قامت على نظرية جديدة تعتمد على الرافعة المائلة، حيث يوضع الحجر داخل قفص، وتتم إمالة الرافعة الخشبية من جانب، ودعمها من الجانب الآخر، لتسهيل تحريك ونقل الحجر.

وقال الباحثون: «عملية بناء الأهرامات تثير كثيراً من التساؤلات التي لم يتم حلها حتى الآن، من بينها مصدر الحجر الجيري، والأدوات المستخدَمة، وطرق نقل الحجارة»، مشيراً إلى أنه «رغم وصف طرق نقل الحجارة، فإن المسألة ما زالت غير واضحة وغير مؤكدة».

وأضافوا أن «الأهرامات الكبرى بُنيت في عهد الأسرة الرابعة، في الفترة ما بين 2543 و2442 قبل الميلاد، حيث بُنيت جميعها في فترة قصية نسبياً تمتد على 100 عام»، مشيراً إلى أن «الهرم الأكبر، وهو هرم خوفو، مخططه الأرضي 230 متراً × 230 متراً، وكان ارتفاعه الأصلي يبلغ 146 متراً، ويتكون من 2.3 مليون حجر، ويُقدَّر عدد المشاركين في بنائه ما بين 11 ألفاً، و28 ألفَ شخص، أتموا عملية البناء في نحو 20 عاماً».

وأكدوا أنه «لا توجد صور توضح طريقة البناء، وتفترض النظرية الأكثر انتشاراً استخدام منحدرات من الطوب اللبن لنقل الحجارة، لكن هذه النظرية مليئة بالثغرات، خاصة مع العمل الهائل الذي يتطلبه بناء مثل هذه المنحدرات، وكمّ المواد المطلوب إزالتها بعد الانتهاء من البناء، حيث لا توجد أدلة أثرية على وجود أماكن تم فيها التخلص من بقايا المنحدرات بعد بناء الهرم».
الصورة :

وقال الدكتور حسين عبد البصير، مدير متحف الآثار بمكتبة الإسكندرية، إن «ما يطرحه البحث مجرد نظرية يمكن قبولها أو رفضها، خاصة أن هناك الكثير من النظريات في هذا المجال، وكل فترة تخرج نظرية جديدة»، مشيراً إلى أن «البعض يتبنى فكرة استخدام المياه لرفع الأحجار، كاستخدام بئر المياه بجوار هرم زوسر في سقارة لرفع الحجارة، لكن النظرية الأدق والأكثر انتشاراً حتى الآن هي نظرية الطرق المنحدرة، التي توجد لها أدلّة عبر الطريق الصاعد عند مدخل مينا هاوس لمنطقة الأهرامات، وهو المؤدي للضلع الجنوبي من الهرم الأكبر».

وأضاف عبد البصير أن «المصريين القدماء لم يبنوا الأهرامات بطريقة واحدة، بل تطورت عملية البناء عبر العصور والأُسَر المختلفة، بدءاً من هرم زوسر المدرج في سقارة، وحتى وصلنا لهرم خوفو»، مشيراً إلى أن «مسألة بناء الأهرامات تحيّر العلماء، وإن كانت أفضل طريقة لفهمها هي التعامل ببساطة»، لافتاً إلى أن «البعض وصل بنظرياته وتساؤلاته إلى حد الحديث عن قيام كائنات فضائية ببناء الأهرامات».

وتابع أن «هناك كثيراً من الأدلة العملية والأثرية حول الأهرامات، من بينها مقابر العلماء بناة الأهرام، والمدينة السكنية للعمال، وأخيراً بردية وادي الجرف التي تتحدث عن كيفية نقل حجارة الأهرامات».

يُذكر أن من أغرب نظريات بناء الأهرامات التي أثارت جدلاً واسعاً، ما قاله رجل الأعمال الأمريكي إيلون ماسك، خلال تغريدة عبر «تويتر»، إن «كائنات فضائية هي التي بنت الأهرامات».


لمتابعة وكالة سرايا الإخبارية على "فيسبوك" : إضغط هنا

لمتابعة وكالة سرايا الإخبارية على "تيك توك" : إضغط هنا

لمتابعة وكالة سرايا الإخبارية على "يوتيوب" : إضغط هنا






طباعة
  • المشاهدات: 62679

إقرأ أيضا

الأكثر مشاهدة خلال اليوم

إقرأ أيـضـاَ

أخبار فنية

رياضـة

منوعات من العالم