حرية سقفها السماء

وكالة سرايا الإخبارية

إبحــث في ســــرايا
السبت ,4 ديسمبر, 2021 م
  • الصفحة الرئيسية
  • أضواء
  • شبكة العمل المناخي في العالم العربي: الانتقال للطاقة المتجددة في المنطقة العربية ضرورة ملحة
طباعة
  • المشاهدات: 4947

شبكة العمل المناخي في العالم العربي: الانتقال للطاقة المتجددة في المنطقة العربية ضرورة ملحة

شبكة العمل المناخي في العالم العربي: الانتقال للطاقة المتجددة في المنطقة العربية ضرورة ملحة

شبكة العمل المناخي في العالم العربي: الانتقال للطاقة المتجددة في المنطقة العربية ضرورة ملحة

17-10-2021 03:52 PM

تعديل حجم الخط:

سرايا - شدد رئيس شبكة العمل المناخي - العالم العربي حمزة ودغيري على ضرورة الانتقال لاستخدام وسائل الطاقة المتجددة في العالم العربي، مؤكدًا أنها باتت ضرورة ملحة و ليست خيارًا، خاصة في ظل تمتع المنطقة العربية بعوامل طبيعية مؤهلة لمشاريع الطاقة البديلة.

جاء ذلك خلال كلمته الافتتاحية على هامش فعاليات الجمعية العامة لشبكة العمل المناخي بالعالم العربي المنعقدة في عمان، من 16 إلى 17 أكتوبر/تشرين الأول 2021 بشكل هجين حضوري/افتراضي، و بمشاركة المديرة التنفيذية لشبكة العمل المناخي العالمية السيدة "تسنيم ايسوب"، و رئيسة مشروع الطاقة والمناخ الإقليمي بشمال افريقيا والشرق الاوسط عن مؤسسة فريدريش ايبرت السيدة "سارة هب" اضافة الى وفود من الدول الأعضاء بشبكة العمل المناخي العالم العربي.

و دعا ودغيري الدول العربية إلى بلورة استراتيجية لتسريع الانتقال لوسائل الطاقة البديلة، ووضع المنطقة العربية على مسار النمو الأخضر، مبديًا استغرابه من تصنيف المنطقة العربية بالأقل اعتمادا على مصادر الطاقة المتجددة في العالم بالرغم من تمتعها بمؤهلات طبيعية تتمثل في سطوع شمسي على الأرض، و اعتبارها أفضل مناطق العالم لاحتضان مشاريع الطاقة الشمسية بسبب اتساع رقعة الصحارى فيها، اضافة الى امكانية اقامة العديد من مشاريع حقول الرياح لتوفر سرعة رياح بين معتدلة ومرتفعة، وموارد مائية صالحة لتوليد الكهرباء.

فيما أشار ودغيري الى بذل بعض الدول العربية جهودًا كبيرة في هذا المجال من خلال مشاريع وسياسات مهمة قطعت خطوات نحو تعزيز الطاقة المتجددة، بينها الأردن و الإمارات والمغرب ومصر والسعودية وتونس، و التي حددت أهدافا طموحة تتجاوز 20 في المئة من مزيج الطاقة، مثنيًا على الجهود الأردنية التي تمثلت مؤخرًا باعادة وزارة البيئة الأردنية تحديد سيناريوهين جديدين في وثيقة متخصصة لرفع طموح مساهمة الأردن في زيادة خفض انبعاثات غازات الدفيئة من 14 % إلى نحو 31 %، وذلك في إطار الاتفاقية الإطارية بشأن تغير المناخ، و مشيدًا بجهود دولة المغرب التي حددت هدفًا يعد الأكثر طموحًا في المنطقة العربية و البالغ %52 من مزيجه الطاقي بحلول سنة 2030، حيث عمل ويعمل على إقامة حقول شمسية ومزارع رياح ووضع سياسات متقدمة في المجال.

و ختم المتحدث الجلسات التي تناولت عدة مواضيع من بينها آثار التغير المناخي و كيفية التخفيف من الانبعاثات الى جانب حلقات حوارية تدريبية للمشاركين، بتأكيده على الإمكانيات المتاحة لبعض البلدان العربية و التي تعد أعلى بكثير من الطاقة التي تولدها أو تطمح لتوليدها، حيث بامكانها التخلي الكامل عن الطاقة الأحفورية، مشيرًا الى ان الطاقة الشمسية الساقطة على أراضي العالم العربي من الخليج إلى المحيط أكبر من مخزون النفط فيها، فلو استطاعت هذه الدول استغلال جزء صغير منها لاستطاعت امتلاك طاقة أكبر من الأحفورية و صدرتها بكلفة اقتصادية أقل، بالإضافة إلى خلق مهن خضراء وتنمية رأس المال البشري، وغير ذلك من الفوائد التي يمكن جنيها.

هذا وتأتي فعاليات الجمعية العامة تحضيرا للدورة 26 لمؤتمر الأطراف للأمم المتحدة في شأن المناخ (كوب26) الذي سيقام بغلاسكو- المملكة المتحدة من 31 أكتوبر إلى 12 نوفمبر 2021.والذي سيحضره وفد من أعضاء الشبكة.


لمتابعة وكالة سرايا الإخبارية على "فيسبوك" : إضغط هنا

لمتابعة وكالة سرايا الإخبارية على "تيك توك" : إضغط هنا

لمتابعة وكالة سرايا الإخبارية على "يوتيوب" : إضغط هنا






طباعة
  • المشاهدات: 4947

إقرأ أيضا

الأكثر مشاهدة خلال اليوم

إقرأ أيـضـاَ

أخبار فنية

رياضـة

منوعات من العالم