حرية سقفها السماء

وكالة سرايا الإخبارية

إبحــث في ســــرايا
الأربعاء ,28 يوليو, 2021 م
  • الصفحة الرئيسية
  • الأردن اليوم
  • مطالبات برفد مستشفى الرمثا بأطباء اختصاص والذيابات "لسرايا": تزويد المستشفى بأطباء من العلوم والتكنولوجيا قريباً
طباعة
  • المشاهدات: 506

مطالبات برفد مستشفى الرمثا بأطباء اختصاص والذيابات "لسرايا": تزويد المستشفى بأطباء من العلوم والتكنولوجيا قريباً

مطالبات برفد مستشفى الرمثا بأطباء اختصاص والذيابات "لسرايا": تزويد المستشفى بأطباء من العلوم والتكنولوجيا قريباً

مطالبات برفد مستشفى الرمثا بأطباء اختصاص والذيابات "لسرايا": تزويد المستشفى بأطباء من العلوم والتكنولوجيا قريباً

16-06-2021 02:56 PM

تعديل حجم الخط:

سرايا -

اربد_ يوسف قطيش _ شكا عدد من مراجعي مستشفى الرمثا الحكومي من نقص في أدوية الأمراض المزمنة، وعدم وجود طبيب كلى في المستشفى ، مطالبين بضرورة توفير الأدوية وأطباء الاختصاص في المستشفى.

وبين عدداً من مرضى الكلى لسرايا بأن الطبيب المختص يتفقد المرضى كل ثلاثة أشهر مره واحده ، وهذا غير كافي، مشددين على ضرورة وجود طبيب مختص لرعاية مرضى الكلى بشكلاََ مستمر.

ومن جهتة قال مدير مستشفى الرمثا الحكومي الدكتور عبدالعزيز الذيابات في تصريحات صحفية لسرايا؛ يبلغ عدد مرضى الكلى في مستشفى الرمثا نحو 58 مريض البعض منهم يغسل مرتين في الأسبوع، مشيراً إلى وجود اتفاقية سابقه مع جامعة العلوم والتكنولوجيا بتزويد المستشفى باطباء اختصاص لمرضى الكلى والقلب وجراحة الأطفال إلا أن جائحة
كورونا ونتيجة الضغط على مستشفيات وزارة الصحة حالات دون الاستمرار في هذه الاتفاقية، مؤكداً على الحصول على موافقة جديدة على تبادل المنافع ما بين المستشفى والجامعة وتم مخاطبة الوزراة ومنحها صفة الاستعجال .

وأضاف الذيابات تمت الموافقة مؤخراً من قبل الجامعة على تزويد المستشفى بطبيب أخصائي لمرضى الكلى بمعدل يوم واحد في الأسبوع مما سيخفف من معاناة المرضى بشكلاََ كبير إضافة إلى ذلك نقل طبيب باطني من مستشفى الأميرة بسمة التعليمي ذوو خبرة سابقة في علاج مرضى الكلى للعمل في المستشفى بشكل يومي، مشيراً وجود طبيب آخر رديف في حال تغيب الطبيب لأي أمر طارئ.

وبين الذيابات هناك بعض النقص في الأدوية ولكن البديل موجود إلا أن بعض المرضى يرفضون البديل، علماً أن اسم الشركة فقط الذي يختلف عن الدواء الآخر الذي كان يصرف للمرضى، مما يدفعنا إلى تحويلهم إلى مستشفى الملك عبدالله المؤسس لصرف الدواء، علاوة إلى ذالك هناك كميات من الأدوية تهدر من قبل المواطنين مما أدى إلى نقص في بعضها، مبيناً يتم تحويل مرضى "السكري" لصرف "الأنسولين" إلى مستشفى الأميرة بسمة التعليمي لأن بروتوكلات وزارة الصحه يجب تحويل المرضى إلى مستشفى الأميرة بسمة نظراً لوجود طبيب مختص ألا إن البعض يطالبون بالذهاب إلى مستشفى الملك المؤسس وهذا يعتبر مخالف لابروتوكل الصحة، منوهاً إلى أن متنفعين التنمية الاجتماعية تامينهم لا يغطي العلاج في مستشفى الملك المؤسس مما يستعدي إحضار موافقة من التنمية الاجتماعية حتى يتم تحويلهم حفاظاً على سلامتهم.

وختم الذيابات في حديثه لسرايا بأنه من المتوقع أن يباشر طبيب الكلى بداية تموز، وبعد الحصول على موافقة وزارة الصحة على تبادل المنافع مع جامعة العلوم والتكنولوجيا سيباشر أطباء اختصاص القلب وجراحة الأطفال والكلى.


لتحميل تطبيق "شرق" : اضغط هنا









* يمنع إعادة النشر دون إذن خطي مسبق من إدارة سرايا
طباعة
  • المشاهدات: 506

الأكثر مشاهدة خلال اليوم

إقرأ أيـضـاَ

أخبار فنية

رياضـة

منوعات من العالم