حرية سقفها السماء

وكالة سرايا الإخبارية

إبحــث في ســــرايا
الجمعة ,21 يناير, 2022 م
طباعة
  • المشاهدات: 39987

نايف الطوره يكتب لسرايا من نيويورك: سرير في غرفة العمليات ووصفات طبية في عيد العشاق!!

نايف الطوره يكتب لسرايا من نيويورك: سرير في غرفة العمليات ووصفات طبية في عيد العشاق!!

نايف الطوره يكتب لسرايا من نيويورك:  سرير في غرفة العمليات ووصفات طبية في عيد العشاق!!

20-02-2009 04:00 PM

تعديل حجم الخط:

سرايا -

 

 

 

   قبل "الفلنتاين" بيوم واحد كنت أحرص أن ابدو رجلا حضاريا،رجلا يستبدل ضمة "الملوخية" بوردة حمراء تعبيرا عن حب الهث وراءه منذ امد بعيد،،، كنت حريصا أن اتجول في المحال المعدة خصيصا لهذه المناسبة، وأن اراقب العشاق وهم يختلسون النظرات الخجلى ، وبعضا منهم يتبادل القبلات الحارة التي كانت تنتهك "عذريتي" كرجل شرقي لم يتعلم "البوس" الا متأخرا ويظنه لا يصلح الا تحت شجرة بعيدة عن أعين الناس، او تحت "البطانية" ليلا وبدون كهرباء،،، كنت أراقب فتاة يبدو انها راهقت للتو وهي تختلس قبلة في أحدى زاويا محل الورد من طالب يبدو انه ما زال في بداية مرحلته االثانوية،،،، كنت أريد أن اتعلم كيف يتبادل العشاق الورود وماذا يقولون أثناء تقديمها،،، كنت اريد أن اتعلم أيضا ماهي ضرورات "الدبدوب" مع الورد، ولماذا الشكولاته يجب ان تكون حاضرة في هكذا مناسبة. قبل الفلنتاين بيوم واحد أي يوم الجمعة، أنتقلت من محال الورد والشكولاته الى عيادة الصديق الدكتور أيمن حمدان، لفحص قلب بدأ يشعر بالانهاك مؤخرا ،،،، قلب كنت أظنه قويا بما يكفي حينما خاض معارك مع حكومات ومع أجهزة ودول، ولكنه خذلني في النهاية حينما اكتشفت أن أنهك بفعل سيجارة ونسبة "معقولة" من الكلوسترول وضيق بالتنفس كنت أظنه عابرا.. بدأنا نتفاوض، الدكتور وانا على موعد العملية،،، فانا اريدها بعد "الفلنتاين" الذي قررت أن احتفي به للمرة ألأولى في حياتي،، وهو يريد أن يعبر الى شراييني بأسرع وقت ممكن،،،، المهم اتفقنا ان تكون العملية صبيحة يوم ألأثنين،، اي بعد عيد الحب،،،، يا الهي اذن لدي متسع من الوقت لكي اكون عاشقا ولو لمرة واحدة في حياتي ،، امارس طقوس العشق ومفردات العشاق وادواتهم ،،، واحترم الورد بعدما كنت شديد الاحترام "للملوخية" بناء على نصيحة الوالدة. يوم الاثنين وجدت نفسي ممدا في غرفة العمليات في مستشفى "سانت جوزيف"... ممرضة هنا تطلب مني أن اخلع ملابسي كما ولدتني أمي واخرى تطلب مني أن اترك لها نفسي لكي تستخدم اداة حلاقة كهربائية في اماكن أظنها حساسة ،،، تفاوضنا على أن ابقي جزءا ولو يسيرا من ملابسي ولكنني فشلت ،، طلبت ان يؤجلوا عملية "الشلح" الى ما بعد دخولي في غيبوبة "البنج" فرفضوا ،،،، المهم انني شلحت مؤخرا واستسلمت للأمر الواقع، وسلمت امري الى الله والى الدكتور ايمن حمدان. في غرفة العمليات تراءت في مخيلتي صورة ما، لحبيبة ما، لم ارها بعد، ووردة ما،أقدمها لها كبقية العشاق، و صوت ما ،تمنيته أن يكون حاضرا معي في تلك الغرفة ،،، صوت اردته أن يكون آخر ما اسمعه قبل العملية ،،، وكنت اتمنى ان اسمعه بعدها ،،،، وحينما استيقضت ووجدتني ما زلت على قيد الحياة بعد ،، نظرت حولي، فلم اجد الا ممرضات ، يضعن "الجلوكوز"، في اوردتي التعبة وباقات ورود ليست كورود العشاق مكتوب عليها " Get Well Soon " ووصفات طبية تصعب قراءتها..... وعشيقة لم تحضر قط .  

 

 


لمتابعة وكالة سرايا الإخبارية على "فيسبوك" : إضغط هنا

لمتابعة وكالة سرايا الإخبارية على "تيك توك" : إضغط هنا

لمتابعة وكالة سرايا الإخبارية على "يوتيوب" : إضغط هنا






طباعة
  • المشاهدات: 39987
 
1 -
ترحب "سرايا" بتعليقاتكم الإيجابية في هذه الزاوية ، ونتمنى أن تبتعد تعليقاتكم الكريمة عن الشخصنة لتحقيق الهدف منها وهو التفاعل الهادف مع ما يتم نشره في زاويتكم هذه.
20-02-2009 04:00 PM

سرايا

لا يوجد تعليقات
الاسم : *
البريد الالكتروني :
التعليق : *
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضا

الأكثر مشاهدة خلال اليوم

إقرأ أيـضـاَ

أخبار فنية

رياضـة

منوعات من العالم