تابع اخبار كورونا اولا باول اقرأ المزيد ...

حرية سقفها السماء

وكالة سرايا الإخبارية

إبحــث في ســــرايا
السبت ,4 أبريل, 2020 م
طباعة
  • المشاهدات: 893

ترشيد الاستهلاك بزمن الكورونا .. مسألة سلوك

ترشيد الاستهلاك بزمن الكورونا .. مسألة سلوك

ترشيد الاستهلاك بزمن الكورونا ..  مسألة سلوك

26-03-2020 08:09 AM

تعديل حجم الخط:

سرايا - في ظل الظروف الراهنة التي تفرضها علينا جائحة "كورونا" والحجر المنزلي الذي يحد من
قدرة المواطنين على التنقل والحصول على أساسياتهم من الغذاء، بات لزاما ترشيد
الاستهلاك والموازنة والتعقل في الإنفاق.
إذ تفرض علينا هذه الظروف، وستفرض، تغيير الكثيرمن العادات السائدة لدينا، بل

وتغيير النمط الحياتي الحالي، والعمل على ترشيد استهلاك المواد التموينية لأكبر فترة
زمنية ممكنة، من خلال وضع خطة واستهلاك المواد التي تتلف أسرع من المواد المعلبة
أو المجمدات.
خبراء ومختصون في الاقتصاد وعلم الاجتماع أجمعوا عل ضرورة ترشيد الانفاق
والاستهلاك، ومحاولة الموازنة بينهما.
الدكتورة ناديا حياصات، المتخصصة في علم الاجتماع والخدمة الاجتماعية بجامعة
اليرموك، ترى أنه في ظل الظروف التي يمر بها العالم ككل والأردن "لا بد من أن نشد
أحزمتنا لنتخطى هذه الأوقات العصبية من خلال نشر ثقافة ترشيد الاستهلاك بين أطياف
المجتمع كافة وزيادة الوعي حيال كيفية التوازن والاعتدال في إنفاق واستهلاك الموارد
الغذائية".
وتستشهد بتوصيات "ديننا الحنيف الذي وجهنا إلى ذلك من خلال النصوص الشرعية
كما في قوله تعالى (وكلوا واشربوا ولاتسرفوا انه لايحب المسرفين)".
وتؤكد حياصات أننا اليوم في أمسّ الحاجة إلى التغيير في عاداتنا الاستهلاكية للمواد
الغذائية "باعتبارها وسيلة لا غاية".
وتؤشر إلى أن الظروف الراهنة تحتاج إلى "عقلانية وقدرة على التفكير والتدبير وضبط
النفس بالتروي والابتعاد عن الإسراف والتبذير واتخاذ نهج التوازن والوسط في تدبير
الأمور، كما في الحديث الشريف "ولاتسرف في الماء ولو كنت على نهر جار". بحيث يمكننا
ان نقوم باستهلاك المواد التي نحتاجها دون مغالاة فكل ما نحتاجه هو التخطيط نحو
استهلاك متوازن لحاجاتنا الضرورية والابتعاد عن الكماليات والسلع التفاخرية.
وتنبه حياصات إلى أن أهم السلوكيات التي يمكن أن نقوم بها لنقنن سلوكنا
الاستهلاكي هي "أن نرجع إلى ماضينا العريق ونعدّ أكلاتنا الشعبية بأقل التكاليف
وبأفضل المعايير، التي يمكن أن نخزنها على مدار يومين أو أكثر".
وتدعو إلى أن نستذكر معا كيف يمكن أن نتخلى عن تقافة التكديس والتخرين وأن نعد
أكلاتنا بكميات حسب حاجاتنا ونبتعد عن التكثير".

وتقترح أن نستفيد من بقايا الطعام "في إعداد أكلات أخرى لأيام قادمة، وأن نأخذ بفكرة
إعادة التدوير للأغذية وكذلك بالإمكان عمل الكومبوست أو السماد الطبيعي من
المخلفات المنزلية والاستفادة من قشور البيض وقشور الموز وغيرها في صنع أسمدة
طبيعية للنباتات المنزلية المختلفة".
وشددت على أن مجتمعنا الأردني "مجتمع واع قادرعلى التفكير والتدبير وتسوده أواصر
المحبة العميقة والتكافل الاجتماعي العميق بين أفراده".
وتمثل لذلك بـ"أننا نجد أن لديه قناعة بأن طعام الاثنين يكفي الثلاثة وطعام الثلاثة يكفي
الأربعة وطعام الأربعة يكفي الثمانية.. ونحن في الأردن نعي كل الوعي أننا نحتاج إلى
تضافر الجهود وجمع الصفوف وتكاتف من أجل تحقيق التوازن والاعتدال في عاداتنا
وعباداتنا وترشيد استهلاكنا ونحن اليوم بأشدّ الحاجة لترشيد الاستهلاك لتحقيق التوازن
بعيدا عن التعسير ولنكون قريبين من التيسير".
الخبير الاقتصادي مازن ارشيد، يعتبر أن ترشيد الاستهلاك في هذه الظروف أمر نسبي
ويختلف من شخص لآخر حسب كمية الوعي الموجود لديهم، ويرى أنه من الممكن "أن
يستهلك نفس الكمية التي كما اعتاد عليها في حياته العادية، إذا كان شخصا مقتصدا".
ويستدرك بالقول:"أما في ظل هذه الأزمة التي لا نعرف مدتها، فمن غير المقبول إنفاق كل
الأساسيات خلال أيام ويجب وضع خطة عقلانية، وتوزيع ما نمتلكه من غذاء لأكبر مدة
زمنية، وأن لا يصرف أحدنا أمواله خلال أيام، بل يقسمها لمدة زمنية متباعدة حسب حاجته
وقدرته".
ويرى ارشيد أن كلمة ترشيد تعني كيفية "استخدام وإنفاق الموارد المالية بشكل
منطقي، وليس خفض النفقات"، والموازنة؛ إذ يمكن الإنفاق على الأساسيات. ولاحظ أن
تطبيقها على أرض الواقع "قد يعتبر أمراً صعباً، لأنه لا يعرف مدة الحجر كم ستطول
وعليه مسؤولية إعالة أسرته".
وينصح ارشيد بتناول الطعام خلال فترة الحجر المنزلي بشكل متوازن للحفاظ على
الصحة، وعدم استهلاك جميع المواد التموينية التي في المنزل، كما يرى أنها فرصة جيدة
لأولياء الأمور بأن يكونوا قدوة لأبنائهم في هذه الظروف الصعبة التي من الممكن أن

تتكرر لأي ظرف في المستقبل، وذلك بأن يتعلموا كيف يرشدون إنفاق مواردهم المالية
وأنماط الغذاء داخل المنزل، بحيث يكون هناك توازن في الشراء وبين استهلاك المواد
التموينية.

لتحميل تطبيق "شرق" : اضغط هنا






طباعة
  • المشاهدات: 893

الأكثر مشاهدة خلال اليوم

إقرأ أيـضـاَ

أخبار فنية

رياضـة

منوعات من العالم