حرية سقفها السماء

وكالة سرايا الإخبارية

إبحــث في ســــرايا
الخميس ,11 أغسطس, 2022 م
طباعة
  • المشاهدات: 11875

{السَعَادة في الطَرِيق}

{السَعَادة في الطَرِيق}

{السَعَادة في الطَرِيق}

21-10-2019 10:18 AM

تعديل حجم الخط:

بقلم : سعد البخاري
سَفِينتي مَازالتْ مُبحِرَة ،، رُغمَ العواصِف و رُغم الرِيح العَتِيدْ..
يا لَها مِنْ سِنين تَمْضِي مُسرِعة ،، كَسهمٍ عابِر يَجرِي بِشَكلٍ سَريِعْ..
الشَعْرُ قدْ زارَهُ الشَيْب ،، لكِن سَمارَ وجْهِي أخْفَى تَجَاعِيد السِنِينْ..
عِندئذٍ أدْرَكتُ بأنَّ العمرَ مرحلةٌ ،، و أنَّ السعادَةَ في الطَريقْ..
فَجَعلت الفِكْر يرافِقُني دَوماً ،، و كِتاب و شِعر و قَلم سَليمْ..
فما ضَاقَ الطريقُ يوماً ،، الا أتى الخَبر السَعيدْ..
و ما طالَ الضِيقُ حيناً ،، إلا و جاءَ الفَرج السَريعْ..
فلا شَيء يَدوم بحالهِ ،، و كلّ شيءٍ لهُ رَديفْ.. فالليلِ وَراءه النَهار ،، و الظَلام وَراءه فَجر مُنيرْ..
أصُبر على ما أنتَ عَليه ،، فحالِ اليومَ يَمحُوه غدٍ جميلْ..
وأعلمْ أنَّ ما أنتَ بهِ اليَوم ،، لنْ يَدوم و ليسَ لحالٍ بقاء طويلْ..
فلا يغرنكَ وسع الحَال ،، و لا يُسقِطك ضيقَ حالٍ يا رفيقْ..
فلولا الحُزن ما عَرفنا الفَرح ،، و لولا التَعب ما كان للراحةِ تقديرْ..
فإِسعدْ بِما أنتَ عَليهِ ،، و تفاءَلْ يَكُنْ لكَ ما تُريدْ..
تلِكَ هي الأيَّامُ تَتَداول بيننا ،، لكِن القناعةَ كنزٌ يُريحُ بالِ الحكيمْ..

بقلم سعد بخاري 21/10/2019


لمتابعة وكالة سرايا الإخبارية على "فيسبوك" : إضغط هنا

لمتابعة وكالة سرايا الإخبارية على "تيك توك" : إضغط هنا

لمتابعة وكالة سرايا الإخبارية على "يوتيوب" : إضغط هنا






طباعة
  • المشاهدات: 11875
هل ترى أن حكومة "الخصاونة" بحاجة إلى تعديل وزاري؟
تصويت النتيجة

الأكثر مشاهدة خلال اليوم

إقرأ أيـضـاَ

أخبار فنية

رياضـة

منوعات من العالم