حرية سقفها السماء

وكالة سرايا الإخبارية

إبحــث في ســــرايا
الثلاثاء ,20 أغسطس, 2019 م
طباعة
  • المشاهدات: 9457

خصخصة الاندية .. الانطلاق الى عالم الاحتراف

خصخصة الاندية .. الانطلاق الى عالم الاحتراف

خصخصة الاندية  ..  الانطلاق الى عالم الاحتراف

22-07-2019 10:46 AM

تعديل حجم الخط:

بقلم :
طارق ابو شقرا
الحديث عن الاحتراف الرياضي وخصخصة الأندية يطغى عليه التنافس والتجاذب الجماهيري على العامل الاقتصادي فأصبح معظم النقاش بعيدا جدا عن الموضوع الذي وجدت من اجله تلك الخصخصة " في الاندية " وتحويل النادي من القطاع العام إلى القطاع الخاص ويتم ذلك عن طريق تقييمه وبيعه لمن يرغب وسيعتمد على خطط المالك الجديد وقدرته على إدارة النادي بشكل جيد.

في كل الأحوال لا يمكن الاعتماد على الموارد الحكومية لتحقيق الاستمرارية وفي الوقت ذاته وهذا هو المهم إن القطاع الرياضي يرقد على ثروة اقتصادية ضخمة لم يحسن استغلالها وقودها الجمهور وخير من كرس ذلك الدوري الانجليزي الذي عمل على تكريس الجمهور وتعزيز ثقافة الانتماء في حالة الخسارة قبل الفوز.

الجانب الاخر المفقود في عموم مكونات الرياضة في الاندية الضعف في" التسويق" وعدم الدراية اذ تعتقد الاندية ان القطاع الخاص ابوابه مشرعة لدفع الاموال فقط في حين لم يجد القطاع الخاص من يتفهم احتياجاته في تقييم تلك الاندية سواء في الانتشار الجماهيري او تقييم النادي فحتى التجارب الحالية للرعاية على ارض الواقع تعتمد على العلاقات الشخصية.

ببساطة خصخصة الاندية تحتاج لإيجاد مظلة حكومية تراقب القطاع الرياضي والغاية هو الدور الرقابي والتقييم وتحويل الاندية لشركات تدار بفكر القطاع الخاص بمعنى تحررها من الدعم الحكومي سواء أكان بالدعم المباشر او غير المباشر.

تحويل الأندية الرياضية التي يقرر خصصتها لشركات ومنحها تراخيص وفق شروط محددة ليس الهدف بل البداية للطرفين "البائع والمشتري" من اجل الاهتمام بكل أوجه الاستثمار الرياضي من خلال الاستثمار بالنشىء واستقطاب ورعاية الاشبال بدءا من استكشاف مهاراتهم في المدراس ويمكن ان يكون للأندية اتفاقية مع وزارة التربية لرعاية المواهب الطلابية الرياضية .

الاستثمار التجاري من خلال خلق شراكات مع قطاعات تستهدف خدماتها أو منتجاتها الجماهير الرياضية اذ يشكل الشباب في الاردن ما نسبته 70% بمعنى توجيه هذا القطاع " الشبابي " وهنا اشير إلى بعد استثماري مهم وهو اندية التدريب واللياقة او تنفيذ مشاريع صغرى تساهم بشكل كبير في تعزيز المسؤولية المجتمعية ، فهذه من أهم الاسس في الاستثمار التي ان لم تستثمرها الأندية .

لكن بعد أن تتحول الأندية إلى شركات يمكنها الاستثمار في هذا القطاع الذي يعتبر من أكثر قطاعات الخدمات تطورا وكما ذكرت فإن التسويق يحتاج لكفاءات متخصصة تدرك توجهات القطاع الخاص وتعرف احتياجات الأندية

ان واقع الاندية الرياضية عموما لا يمكن ان يحقق الاستدامة في الموارد وبالتالي تطوير الالعاب ورفع الكفاءة والمنافسة في كافة المستويات هو بالتأكيد ينعكس على عموم الاندية الرياضية.

ولكي يستطيع القطاع الخاص بجميع مكوناته أفرادا ومؤسسات أن يتملك ويدير الأندية يجب أن تكون الدائرة المالية للنادي واضحة المعالم بمعنى انها تستطيع تمييز المدخلات والمخرجات "المصاريف والمداخيل" الأمر الذي لا نجده اليوم في أندية الرياضة الاردنية.

وفي الختام ... هي منظومة عمل متكاملة تبدأ من الاندية والحكومة والقطاع الخاص ولا يجوز اغفال أية جهة على حساب اخرى حتى تكتمل الصورة النهائية لتطوير الرياضة وتصبح رافدا اقتصاديا حقيقيا للدولة فضلا عن رعايتها للشباب التي ترتقي بها الشعوب.

لتحميل تطبيق "شرق" : اضغط هنا






طباعة
  • المشاهدات: 9457

الأكثر مشاهدة خلال اليوم

إقرأ أيـضـاَ

أخبار فنية

رياضـة

منوعات من العالم