حرية سقفها السماء

وكالة سرايا الإخبارية

إبحــث في ســــرايا
الخميس ,17 أكتوبر, 2019 م
طباعة
  • المشاهدات: 10266

اربد: ربط معتدين الصرف الصحي بمناهل بشكل مخالف يتسبب بروائح كريهة

اربد: ربط معتدين الصرف الصحي بمناهل بشكل مخالف يتسبب بروائح كريهة

اربد: ربط معتدين الصرف الصحي بمناهل بشكل مخالف يتسبب بروائح كريهة

27-06-2019 03:39 AM

تعديل حجم الخط:

سرايا - لجأ تجار وسط البلد نهاية شارع الحصن بمدينة اربد، لابتكار اساليب بدائية تقليدية لحماية انفسهم وزبائنهم والمارة من الروائح الكريهة المنبعثة من مناهل تصريف مياه الامطار التابعة لبلدية اربد الكبرى عبر وضع كراتين واطارات واعمدة حديدية للحد من انبعاث الروائح من داخلها وسط غياب تام لاصحاب القرار في المدينة عن ايجاد حلول فورية وجدية لا سيما مع ارتفاع درجات الحرارة التي تصبح فيها الروائح غير محتملة.
ويشكل انبعاث الروائح الكريهة والخانقة من شبكات تصريف مياه الامطار اضرارا كبيرة يوميا بالمارة واصحاب المحال التجارية خصوصا ان الروائح تنتشر في اكثر الشوارع اهمية وحيوية للوسط التجاري.
وتنجم المشكلة عن قيام محال تجارية في الشارع بربط الصرف الصحي والمياه العادمة على شبكة تصريف مياه الامطار التابعة لبلدية اربد الكبرى ما يؤدي الى تراكم المياه العادمة والاوساخ داخل الشبكة وانبعاث الروائح الكريهة منها يوميا علاوة على حدوث اغلاقات في هذه المناهل وفيضانها بين فترة واخرى مسببة مكاره صحية وبيئية في احد اهم شوارع المدينة الذي له خصوصية وميزة كبيرة ويشهد حركة كبيرة ليل نهار.
وبحسب اصحاب محال تجارية امجد الصمادي وسليم احمد ان غالبية المارة والمواطنين اصبحوا يتاذون بشكل واضح من الروائح الكريهة المنبعثة من شبكة تصريف مياه الامطار ويضطرون للابتعاد عنها ومغادرة المكان فورا لتجنب الروائح الكريهة، لافتين الى انهم تقدموا بشكايات الى الجهات المعنية لكن لا توجد أي حلول، معتبرين ان هذا الحال ادى لعزوف الزبائن عن محالهم والهرب من الشارع بمجرد المرور فيه.
وتؤرق هذه القضية المواطنين والمشاة واصحاب المركبات واصحاب المحال التجارية خصوصا ان الشارع تتواجد به مئات المحال التجارية ويستخدمه يوميا الالاف من المواطنين الذين يرتادونه، مطالبين بتدخل فوري من الجهات المعنية لحل المشكلة.
من جانبه قال مدير التنفيذ والصيانة في بلدية اربد الكبرى المهندس نبيل ابو الزيت «للدستور» ان هذه المشكلة موجودة وتنتشر في شوارع وهي شارع الحصن والجامعة وفلسطين نتيجة قيام اصحاب المحال بربط الصرف الصحي لدورات المياه على مناهل تصريف مياه الامطار التابعة للبلدية.
وزاد ان البلدية لجات لحلول مؤقتة غير كافية من خلال تغطية هذه المناهل بصاجات حديدية لمنع انتشار الروائح الكريهة لكن المسالة بحاجة لحل جذري.
واكد ان الحل يتطلب تشكيل لجنة مشتركة من لجنة السلامة العامة بالمحافظة والمياه والبلدية ليتم حصر المخالفين الذين يقومون بربط الصرف الصحي على شبكة مياه الامطار ليتم فصل المياه عنهم، وبالنسبة للمحال غير المشتركة بالمياه يجب ان يتم الكشف عليها عند تجديد التراخيص السنوية لها من قبل البلدية وعدم منحها الترخيص الا بعد الكسف عليها والتاكد من عدم ربطها على شبكة البلدية مع الزام المخالفين بازالة الضرر الذي يتسببون به حاليا.
من جانبه قال الناطق الاعلامي في شركة مياه اليرموك معتز عبيدات « للدستور» ان الاعتداء بشارع الحصن هو على ممتلكات البلدية كونه حاصل على شبكات تصريف مياه الامطار وليس على ممتلكات تتبع لشركة المياه وبالتالي فان المسؤولية بالدرجة الاولى تتحملها البلدية.
وكشف عن تشكيل لجنة سابقة ما بين البلدية والمياه ولجنة السلامة العامة من اجل هذه المشكلة لكن لم يتم اي شيء على ارض واقع.
واضاف عبيدات ان على البلدية حصر اسماء المخالفين المعتدين على شبكتها ومخاطبة المياه وتزويدنا بالاسماء ليصار فصل المياه عنهم وذلك كاجراء تستطيع الشركة القيام به وحال عدم اشتراك المحل المخالف بالمياه فان البلدية عليها دور بعدم تجديد الترخيص له الا بعد تصويب وضعه.

الدستور

لتحميل تطبيق "شرق" : اضغط هنا






طباعة
  • المشاهدات: 10266

الأكثر مشاهدة خلال اليوم

إقرأ أيـضـاَ

أخبار فنية

رياضـة

منوعات من العالم