حرية سقفها السماء

وكالة سرايا الإخبارية

إبحــث في ســــرايا
الثلاثاء ,25 يونيو, 2019 م
طباعة
  • المشاهدات: 30856

تعرف إلى عملية الإخلاء الجوي الأكثر إذهالا في تاريخ إسرائيل

تعرف إلى عملية الإخلاء الجوي الأكثر إذهالا في تاريخ إسرائيل

تعرف إلى عملية الإخلاء الجوي الأكثر إذهالا في تاريخ إسرائيل

27-05-2019 03:30 AM

تعديل حجم الخط:

سرايا - في مثل هذا اليوم 26 مايو/أيار من عام 1991، نفذت طائرات إسرائيلة عملية جوية وصفت بأنها الأكثر إذهالا في تاريخ إسرائيل.

إذ تم إجلاء 14 ألفا و325 يهودي إثيوبي من بلادهم إلى إسرائيل، باستخدام 35 طائرة و400 حافلة في 40 رحلة جوية.

وبحسب صفحة "إسرائيل تتكلم بالعربية" الرسمية التابعة لوزارة الخارجية الإسرائيلية، فإنه في مثل هذه الأيام قبل 28 عاما.. نفذت عملية الإخلاء الجوي الأكثر إذهالاً في تاريخ إسرائيل وهي عملية شلومو (سولومون) لنقل يهود إثيوبيا عام 1991.

وبحسب الصفحة فإن 5 أطفال ولدوا خلال تلك الرحلة التي استمرت لمدة 36 ساعة وعرفت بعملية "شلومو".

وقالت الصفحة إنه في عام 1991تطلب نقل أفراد الطائفة اليهودية الإثيوبية جواً إلى إسرائيل 35 طائرة قامت بـ40 رحلة جوية، في دولة كانت تتعاطى مع اضطرابات مدنية، وكان اليهود قلقين على حياتهم.

وأشارت الصفحة إلى أن الحكومة الإسرائيلية بمعاونة دبلوماسية من الولايات المتحدة، حصلت على موافقة من القيادة الإثيوبية بالعملية، مضيفة أن هذه لم تكن محاولة إسرائيل الأولى لإنقاذ يهود إثيوبيا، فمنذ عام 1948، تم استقدام أكثر من 92 ألف يهودي إلى إسرائيل.

وقالت إنه بدءً من 2013، كانت آخر مثل هذه العمليات والتي سميت بـ"أجنحة الحمام" والتي جاءت بنحو 7 آلاف يهودي في غضون 3 سنوات.

ولكن بحسب "إسرائيل تتكلم بالعربية" فإن عملية "شلومو" تبقى عملية الإخلاء الجوي الأكثر إذهالاً في تاريخ إسرائيل.

وذكرت الصفحة أنه في مساء الـ24 من مايو/ أيار عام 1991 بدأت المحركات تعمل مع أنه كان يوم سبت (يوم مقدس في الديانة اليهودية) — لكن يسمح بخرق قدسية السبت من أجل إنقاذ حياة. حيث تم إخلاء المقاعد لاستيعاب أكبر عدد من المسافرين، والرحلات كانت شديدة الاكتظاظ، والناس كانوا خائفين، كان الأمر "يستحق ذلك" بحسب الصفحة.

ونقلت الصفحة عن المسافر موكات أغاب قوله: "لم نجلب شيئاً من ملابسنا، لم نجلب شيئاً من أغراضنا، لكننا في غاية السعادة أن نكون هنا".

وقالت إنه مع وصول المسافرين اليهود، قبل العديد منهم تربة إسرائيل.

يذكر أنه في بداية عام 1991، كانت دكتاتورية منغستو هيلا مريام في إثيوبيا على وشك الانهيار بسبب القوات المتمردة التي كانت تقترب من عاصمة إثيوبيا، أديس أبابا. وفي نهاية مايو/ أيار 1991، وقبل أيام من سقوط أديس أبابا بأيدي المتمردين، هرب منغستو من إثيوبيا، ولجأ إلى زيمبابوي.

وعقد اتفاق بين مسؤولين من حكومة منغستو وإسرائيل للسماح لبيتا إسرائيل بالهجرة إلى إسرائيل مقابل حصول عدد من المسؤولين على حوالي 35 مليون دولار أمريكي ومأوى في الولايات المتحدة.

ونتيجة لهذا الاتفاق، جرت "عملية سولومون" التي استقطب من خلالها أكثر من 14 ألف يهودي من الفلاشا إلى إسرائيل في غضون 36 ساعة نقلوا في طائرات القوات الجوية الإسرائيلية وشركة إل عال.



لتحميل تطبيق "شرق" : اضغط هنا






طباعة
  • المشاهدات: 30856

الأكثر مشاهدة خلال اليوم

إقرأ أيـضـاَ

أخبار فنية

رياضـة

منوعات من العالم