حرية سقفها السماء

وكالة سرايا الإخبارية

إبحــث في ســــرايا
الثلاثاء ,25 يونيو, 2019 م
طباعة
  • المشاهدات: 42095

تفاصيل ليلة انسحاب المصري .. كان يدعوا الصحفيين للمؤتمر الصحفي قبل ب(48) ساعة ومن ثم اعلن انشقاقه عن عبيدات

تفاصيل ليلة انسحاب المصري .. كان يدعوا الصحفيين للمؤتمر الصحفي قبل ب(48) ساعة ومن ثم اعلن انشقاقه عن عبيدات

تفاصيل ليلة انسحاب المصري ..  كان يدعوا الصحفيين للمؤتمر الصحفي قبل ب(48) ساعة ومن ثم اعلن انشقاقه عن عبيدات

23-05-2019 11:36 PM

تعديل حجم الخط:

سرايا - حصلت سرايا على معلومات جديدة حول الازمة بين رئيس الوزراء الاسبق احمد عبيدات و رئيس الوزراء الاسبق طاهر المصري التي بدأت معالمها تتكشف و تتزايد حدتها خصوصا بعد البيان الذي اصدره الاخير، ليؤكد انشقاقه عن عبيدات.

وبحسب مصادر مطلعة لسرايا فقد بدأت القصة عندما قرر رئيسا الوزراء السابقين الإعلان عن التجمع الوطني للتغيير و انهما سيقومان باطلاق مؤتمر صحفي قبل حوالي اسبوعين للكشف عن اهدافه ،الا ان المصري اقترح على عبيدات تأجيل اطلاق التجمع للابتعاد عن خلق ازمة خصوصا مع التوقعات التي كانت تتحدث عن عودة الحراك الى الدوار الرابع، فقرر الرئيسان التأجيل مع تحفظ ممزوج بالشك لدى عبيدات بأن هنالك ضغوطات حصلت دعت الى تأجيل المؤتمر الصحفي.

و اعلن بعدها بعشرة ايام عن موعد اطلاق التجمع حينها بتاريخ 18/5/2019 في مجمع النقابات المهنية، و بدأ الرئيسان بالدعوة للمؤتمر و كانت الامور تسير بشكلها الطبيعي، و قبل الموعد المقرر بثلاثة ايام، غادر المصري و بشكل مفاجئ الى تركيا بزيارة لم تتضح معالمها ، و استمر بدعوة الصحفيين و اطراف التجمع الى المؤتمر الصحفي و قبل المؤتمر بحوالي (48) ساعة ، كان المصري مؤيدا لموعد و مكان المؤتمر الصحفي و البنود التي ستطرح فيه و الاشخاص المتحدثون، لكن السيناريو تغير حين وصول موعد اطلاق المؤتمر يوم السبت الماضي و غاب المصري عن المؤتمر و اعلن عبيدات ان المصري موافق على كل ماجاء فيه وفق اتفاق مسبق فيما بينهما و ان سبب تغيبه هو عارض صحي طارئ.

تلك الاسباب لم تكن مقنعة لدى المحللين السياسيين و ان عبيدات حاول لملمة الامور لحين الاستماع للمصري الذي كان حينها موافق بشكل كلي على كل التفاصيل، لكن المصري فاجئ عبيدات و الجميع ببيان فند فيه موافقته على ما جاء بالاعلان عن التجمع الوطني للتغيير و قال بخلاصة حديثه : إنني، كمواطن أردني، وفي كل الاحوال والظروف، لم أكن، ولا استطيع أن أكون، إلا مع الدولة الأردنية ومؤسساتها الدستورية وقيادتها، وخصوصا في اللحظة الراهنة. ولست وحيدا في هذا المضمار" انتهى الاقتباس، هذا التصريح اظهر ان المصري قد غير رأيه بشكل مفاجئ و دون سابق إنذار وفق المصادر التي تحدثت لسرايا ، و ان عبيدات لن يعلق على تلك الحادثة لكي لا يحيد البوصلة عن مسارها و الالتفات الى انجاح ذلك التجمع دون النظر للخلافات ومهما تغيرت الشخوص.

لتحميل تطبيق "شرق" : اضغط هنا






طباعة
  • المشاهدات: 42095

الأكثر مشاهدة خلال اليوم

إقرأ أيـضـاَ

أخبار فنية

رياضـة

منوعات من العالم