حرية سقفها السماء

وكالة سرايا الإخبارية

إبحــث في ســــرايا
الخميس ,19 سبتمبر, 2019 م
طباعة
  • المشاهدات: 24228

كلب مُعاق يُنقذ رضيعاً دفنته أمه المُراهقة حيّاً! خافت من والدها فلاحقها «الشروع في القتل»

كلب مُعاق يُنقذ رضيعاً دفنته أمه المُراهقة حيّاً! خافت من والدها فلاحقها «الشروع في القتل»

كلب مُعاق يُنقذ رضيعاً دفنته أمه المُراهقة حيّاً! خافت من والدها فلاحقها «الشروع في القتل»

21-05-2019 04:03 AM

تعديل حجم الخط:

سرايا - أنقذ كلب مُعاق في تايلاند رضيعاً دفنته أمه المُراهقة حيّاً، وأصبح الكلب بينغ بونغ محلَّ فخرِ قريته، الواقعة شمال شرقي تايلاند.

ففي يوم الأربعاء 14 مايو/أيار 2019، جذب شمّ الكلب وحفره في الأرض انتباه المُزارعين إلى رقعة أرض في قرية بان نونغ خام، في مقاطعة تشوم فوانغ، الواقعة شمال شرق بانكوك. ووفقاً لمالك بينغ بونغ، فقد كشف حفر الكلب عن ساق الطفل الرضيع، مما دفع أهل القرية لإخراج الطفل إلى مكان آمن.

خافت من عقاب والدها فلاحقتها تهمة «الشروع في القتل»
ووفق صحيفة The Guardian البريطانية، فقد اعترفت مُراهقة تبلغ من العمر 15 عاماً، لم يُذكر اسمها، بدفن طفلها، ووُجِّهت إليها اتِّهامات بالشروع في القتل، وقالت إنَّها كانت خائفة من عقاب أبيها على حملها بالطفل. وقالت أسرة الفتاة إنَّها ستعتني بالطفل الذي تبيَّن أنَّه بصحَّة جيدة بعد إنقاذه.

وقال المقدِّم بانوات بوتكام من شرطة تشوم فوانغ، إنَّ «الفتاة الآن تخضع لرعاية طبيب نفسي ووالديها لأنَّها في حالة رعب شديدة، وهي نادمة على ما فعلت. وقالت إنَّها تصرَّفت فجأة دون تفكير جيد في الأمر، كانت تخشى أن يكتشف والداها أنَّها كانت حاملاً».

وقال الضابط إنَّ الشرطة مُجبرة على توجيه تهمة الشروع في القتل للفتاة، وستخضع للاستجواب في حضور مسؤولي رعاية الأطفال.

عن الكلب المنقذ «المطيع»
حاز الكلب بينغ بونغ، البالغ من العمر ستة أعوام، الذي فقد إحدى أرجله سابقاً، اهتمام القرية في أعقاب عملية الإنقاذ. وقال مالكه، أوسا نيسايكا، (41 عاماً) إنَّه يُربي الكلب منذ ولادته، وأكّد أنَّه كلب مُطيع للغاية.

وقال نيسايكا في حديث إلى وسائل إعلام محلّية: «لقد سمعت الكلب ينبح، وصوت طفل يبكي قادماً من مزرعة الكاسافا، لذا ذهبت إلى هناك لأتفقَّد الأمر، وكان الكلب يحفر في كومة من القمامة، وظهرت ساق الطفل».

وأضاف مُتحدّثاً عن الكلب: «لقد صدمت بينغ بونغ سيارةٌ، وهو الآن مُعاق، ولكنّي أحتفظ به لأنَّه مُخلص للغاية ومطيع، ودائماً ما يُساعدني حين أذهب إلى الحقول لتفقُّد ماشيتي. تحبه القرية بأكملها، ومن المُذهِل أنَّه عثر على الطفل».

لتحميل تطبيق "شرق" : اضغط هنا






طباعة
  • المشاهدات: 24228

الأكثر مشاهدة خلال اليوم

إقرأ أيـضـاَ

أخبار فنية

رياضـة

منوعات من العالم