حرية سقفها السماء

وكالة سرايا الإخبارية

إبحــث في ســــرايا
الأحد ,25 أغسطس, 2019 م
طباعة
  • المشاهدات: 169799

تغييرات كبيرة في الديوان الملكي : الثنائي الخصاونة يتولى الصدارة وتدشين برنامج تقليص الكادر

تغييرات كبيرة في الديوان الملكي : الثنائي الخصاونة يتولى الصدارة وتدشين برنامج تقليص الكادر

تغييرات كبيرة في الديوان الملكي : الثنائي الخصاونة يتولى الصدارة وتدشين برنامج تقليص الكادر

24-04-2019 10:27 AM

تعديل حجم الخط:

سرايا -

انضم لاعبان جديدان ومن نفس المنطقة الجغرافية والبعد العشائري ايضا الى لعبة السياسة والقرار في الاردن وعبر مواقع متقدمة فجأة في القصر الملكي بقرار من الملك عبد الله الثاني.

وزير الشئون الخارجية الاسبق والسفير الحالي في المملكة في باريس اصبح بمرسوم ملكي بموقع الرجل الاول تقريبا في مكتب الملك.

الوزير المشار اليه هو بشر هاني الخصاونة الذي عمل سابقا سفيرا للأردن في القاهرة ويعتبر من الخبراء القلائل الذين اشتغلوا لسنوات على ملف القمة العربية.

الخصاونة الشاب احد رموز الدبلوماسية الاردنية الصامتين والمتحركين بفعالية خلف الكواليس وسبق له ان شغل وزارة الشئون الخارجية والشؤون القانونية في عهد رئيس الوزراء الدكتور هاني الملقي .

المعروف عن الرجل الجديد في قيادة طاقم مكتب الملك صلابته في الدفاع عن وجهة نظره وتجنبه للأضواء وخروجه المبكر من سياق الشللية بعدما رفض العودة للوزارة عدة مرات إثر خلاف يعرفه الجميع في مستويات القرار في الدولة مع وزير الخارجية الحالي النافذ أيمن الصفدي.

واضح تماما أن الخصاونة وهو نجل وزير الاعلام الاسبق المخضرم والقطب البعثي الدكتور هاني الخصاونة سيتقدم طاقم مطبخ المكتب الملكي وفي موقع المستشار منار الدباس الذي عينه الملك ايضا في مرسوم آخر مستشارا خاصا له في صيغة تعني ضمنيا إبعاده عن الموقع التنفيذي الأول. في الوقت ذاته، قرر الملك تعيين شاب اردني خبير في الاتصالات والحملات الانتخابية هو كمال الناصر برتبة وراتب وزير مسئولا عن الاتصال والإعلام في مكتبه.

والناصر ينتمي ايضا لعشيرة الخصاونة. وبالتالي يمكن القول إن الثنائي الشاب من عشيرة الخصاونة شمالي المملكة سيتولى الإشراف على برنامج ونشاطات وبرامج الملك شخصيا في المرحلة المقبلة في الوقت الذي غادر فيه وبصمت وكما دخل تماما وبصمت مستقيلا المستشار الأمني فيصل الشوبكي وهو المدير السابق لجهاز المخابرات العامة.

ولم يصدر أي مرسوم يخص المستشار العسكري للملك مشعل الزبن بالرغم من الجدل المثار حول اعتقال شقيق له مؤخرا بتحقيق له علاقة باتصالات مشبوهة، ويعتقد أن من بين حيثياتها تزويد إعلامي معارض في الولايات المتحدة بمعلومات مفبركة.

بالتوازي أيضا تم تكليف رئيس الديوان الملكي غير المسيس يوسف العيسوي بإعادة ترتيب جميع الاطقم الوظيفية في الديوان الملكي.

وهذه الخطوات مؤشر حيوي على ضوء أخضر يسمح بتقليص عدد موظفي الديوان الملكي والقصور عبر خطة إعادة الهيكلة والعمل على طاقم رشيق ودقيق يتولى الملفات والمهمات.

طوال الاسابيع الماضية قيل في كواليس الاجتماعات المعمقة إن المؤسسات المالية المانحة تطالب بمنع ازدواجية التحدث معها وتسأل عن مبررات العدد الضخم للموظفين في الديوان الملكي. ويبدو ان الاستعانة بطاقم شاب وجديد يتعامل مع الوقائع والتحديات ويحاول دعم جهود الحكومة وتجنب المزيد من مؤشرات الازدواجية.

وتضمنت مراسيم ملك الاردن أيضا تعيين المستشار محمد العسعس مستشارا خاصا الأمر الذي يوحي بإلغاء أو تحييد الادارة الاقتصادية التابعة للديوان لصالح تمكين الطاقم الاقتصادي للحكومة.

القدس العربي


لتحميل تطبيق "شرق" : اضغط هنا






طباعة
  • المشاهدات: 169799

الأكثر مشاهدة خلال اليوم

إقرأ أيـضـاَ

أخبار فنية

رياضـة

منوعات من العالم