حرية سقفها السماء

وكالة سرايا الإخبارية

إبحــث في ســــرايا
الأربعاء ,12 ديسمبر, 2018 م
طباعة
  • المشاهدات: 9676

المساعده يكتب: الحسينُ في ذكرى مولدِهِ

المساعده يكتب: الحسينُ في ذكرى مولدِهِ

المساعده يكتب:  الحسينُ في ذكرى مولدِهِ

15-11-2018 10:04 AM

تعديل حجم الخط:

بقلم : جهاد احمد مساعدة
في اليومِ الرابعَ عشرَ من تشرين الثاني عامَ 1935م، أشرقَ على الأردنِ قمرٌ امتلأتْ منهُ أرجاءُ الوطنِ نورًا وضياءً، إنهُ الحسينُ بنُ طلال- رحمَهُ اللهُ – إنَّهُ تاريخُ ميلادِ رجلٍ عظيمٍ، أسرَ العالمَ بحبِهِ، وتعلقَ بهِ شعبُهُ، القائدُ العظيمُ الذي ما زالَتْ ذكرى مولدِه راسخةً في ذاكرة الأردنيين، محفورةً بأذهانِهِم، مسيرةً عطرةً تناقلَتْها الأجيالُ جيلًا بعدِ جيلٍ، نُسلمَ الرايةَ لهُمْ، نستلهِمُ ذِكْرَاهُ فتكونَ حديثَ الآباءِ للأبناءِ، وحديثَ الأجدادِ للأحفادِ، وفي اليومِ السابعِ من شباط عام 1999، رحلَ الحسينُ بن طلال، تاركًا إرثًا كبيرًا من المودةِ والمحبةِ، غطَّتْ أركانَ المملكةِ، وانتشرتْ على ربوعِ أراضيها محملةً بسيرةٍ طيبةٍ عطرةٍ.
لم يكن رحيلُه كأيِّ رحيلٍ، فقدْ رحلَ بثناءِ الناسْ وحبِّهِمْ لهُ، وتَرَكَهُمْ فِي لوعةٍ وحنينٍ، فَسُلُوكُهُ، وكَلِمَاتُهُ، ولمحاتُهُ، وتقاسيمُ وجهِهِ كانتْ تعبرُ عنْ مَكْنُونِ نَفْسِهِ، وَتُلْهِمُهُمْ وَتَدُلُهُمْ عَلَى الطَّرِيقِ، ذهبَ عنْهُمْ دونَ سابقِ إنذار،ٍ ومنْ دونِ وداعِ.
كلماتُه ما زالتْ في آذانِ شعبهِ يترددُ صداهَا، وصورتُه ما زالتْ مرسومةً في أجفانِهم، محفورةً بدموعِهِم على وجناتِهم.
وإنْ كنا قدْ ودعنَاكَ بدموعِ حزنٍ حملتْهَا لكَ أكفُ الدعاءِ، فقدْ تركتَ لنا إرثًا مجيدًا نعيشُ عليه، ونسلًا هاشميًا يواصلُ المسيرةَ، ويحملُ أمانةَ الآباءِ والأجدادِ.
أبا عبدِ اللهِ بكتْكَ العيونُ أنهارًا....ونَعَاْكَ شَعْبُكَ بَوحًا كَبَوْحِ الشَّمْسِ عندَ الغروبِ…فتوشحَ الوطنُ لرحيلِكَ ثوبًا أسودًا، وحلَّ الليلُ دجىً حالكًا.
عزاؤنا بكَ أنَّكَ تركتَ لنا في حياتِكَ حُبًّا نديًا نعيشُ عليه، ونستشرفُ مستقبلَنَا منهُ.
وبعدَ رحيلكَ لا نزالُ نتذكرُ صفحاتِ الوفاءِ التي سطرتَها لنَا .
أنَرْثِيْكَ يا سيدِي في ذكرى مولدِك، أم نرثي أنفسنا؟. فقدْ فقدناكَ يا نهرَ العطاءِ، يا سيدَ الرجالِ الأوفياءِ، فقد عهدناكَ رجلًا شجاعًا ما داهنتَ يومًا، عِشت مرفوع الرأسِ عاشقًا للعدلِ، ما مِلْتَ عَنْ طريقِ الحقِ دومًا.
يا من طهرتَ الوطنَ من رجسِ الغرباءِ، وعاهدكَ شعبُك جندًا أوفياءَ، فكنتَ لهم رفيقَ الدربِ، وبادلْتَهم الحبَّ بالوفاءِ، ما كنتَ يومًا أبا عبدِ اللهِ إلا كريمًا معطاءً، ونموذجًا للتواضعِ والوفاء.
وداعاً يا أنبلَ الناسِ عراقةً وسلالةً -بإذنِ اللهِ- إلى جناتِ الخلدِ ترتقي، لا نقولُ لكَ وداعًا في ذكرى مولدِك بل نقولُ غدًا -بإذن الله- نلتقي.
في ذكرى مولدِك نجددُ البيعةَ لحاملِ الرايةِ، وسليلِ الدوحةِ الهاشميةِ، إلى من كان قرةَ عينِكَ وفلذةَ كبدِكَ- عبدُ اللهِ الثاني- نعاهدُك على السمعِ والطاعة، يا من أكرمَنَا اللهُ بِكَ ملكًا بعدَ رحيلِ الحسين.






طباعة
  • المشاهدات: 9676

الأكثر مشاهدة خلال اليوم

إقرأ أيـضـاَ

أخبار فنية

رياضـة

منوعات من العالم