حرية سقفها السماء

وكالة سرايا الإخبارية

إبحــث في ســــرايا
انت الزائر رقم: 8418108 الجمعة ,21 سبتمبر, 2018 م يوجد الآن عدد (4883) زائر
طباعة
  • التعليقات: 0
  • المشاهدات: 6761

أشهر خطب في التاريخ .. خطبة أبو بكر الصديق

أشهر خطب في التاريخ .. خطبة أبو بكر الصديق

أشهر خطب في التاريخ ..  خطبة أبو بكر الصديق

07-09-2018 10:00 AM

تعديل حجم الخط:

سرايا - هو أبوبكر الصديق عبد الله بن أبى قحافة التيمى القرشى، أول الخلفاء الراشدين، ومن العشرة المبشرين بالجنَة، وهو رفيق الرسول محمد صلى الله عليه وسلم عند هجرته إلى المدينة المنورة. أكثر الصحابة إيمانا وزهدا، وأحب الناس إلى النبى محمد.


ولد فى مكة سنة 573م بعد عام الفيل بسنتين وستة أشهر، وكان أول الرجال إسلاما، وتوفى فى عام 13 هـ.

تولى الخلافة من عام 632م إلى 634م وفى عهده فتحت فتوحات الشام، وفتوحات العراق، وفى عهده جمع القرآن، حيث أمر رضى الله عنه زيد بن ثابت أن يجمع القرآن.

عندما بويع بالخلافة، خطب للناس يحثهم على الصدق والجهاد فى سبيل الله، وحذر من المعصية ومن مخالفة ولى الأمر ما دام مطيعا لله تعالى، وقال فى خطبته: «أيها الناس فإنى قد وليت عليكم ولست بخيركم، والضعيف فيكم قوى عندى حتى آخذ الحق له، والقوى منكم ضعيف عندى حتى آخذ الحق منه، لا يدع أحد منكم الجهاد فى سبيل الله فإنه لا يدعه قوم إلا ضربهم الله بالذل، ولا تشيع الفاحشة فى قوم إلا عمهم الله بالبلاء وإنما أنا متبع ولست بمبتدع، فإن استقمت فاتبعونى، وإن زغت فقومونى، وإنكم تردون وتروحون فى أجل قد غيب عنكم علمه، فإن استطعتم ألا يمضى هذا الأجل إلا وأنتم فى عمل صالح فافعلوا، وإن الله لا يقبل من الأعمال إلا ما أريد به وجهه، فأريدوه بأعمالكم، وأن ما أخلصتم لله من أعمالكم فطاعة أتيتموها وضرائب أديتموها وسلف قدمتوه من أيام فانية لأخرى باقية لحين فقركم وحاجتكم. اعتبروا عباد الله بمن مات منكم وتفكروا فى من كان قبلكم. أين كانوا أمس وأين هم اليوم».

وقال: «أين الجبارون. أين الذين كان لهم ذكر القتال والغلبة فى مواطن الحروب. قد تضعضع بهم الدهر وصاروا رميما، قد تركت عليهم القالات الخبيثات، وإنما الخبيثات للخبيثين والخبيثون للخبيثات، وأين الملوك الذين أثاروا الأرض وعمروها؟، قد بعدوا، ونسى ذكرهم، وصاروا كلا شىء».

وتابع: «ألا وإن الله قد أبقى عليهم التبعات، وقطع عنهم الشهوات، ومضوا والأعمال أعمالهم، والدنيا دنيا غيرهم، وبقينا خلفًا من بعدهم؛ فإن نحن اعتبرنا بهم نجونا، وإن اغتررنا كنا مثلهم، أين الوضاء الحسنة وجوههم، المعجبون بشبابهم صاروا ترابًا، وصار ما فرطوا فيه حسرة عليهم، أين الذين بنوا المدائن وحصنوها بالحوائط، وجعلوا فيها الأعجايب؟، قد تركوها لمن خلفهم؛ فتلك مساكنهم خاوية، وهم فى ظلمات القبور، هل تحس منهم من أحد، أو تسمع لهم ركزًا. أين من تعرفون من أبنائكم وإخوانكم؟، قد انتهت بهم آجالهم، فوردوا على ما قدموا، فحلوا عليه، وأقاموا للشقوة وللسعادة بعد الموت، ألا إن الله ليس بينه وبين أحد من خلقه سبب يعطيه به خيرا، ولا يصرف به عنه سوءا إلا بطاعته واتباع أمره. واعلموا أنكم عبيد مدينون وأن ما عنده لا يدرك إلا بطاعته».






طباعة
  • التعليقات: 0
  • المشاهدات: 6761

الأكثر مشاهدة خلال اليوم

إقرأ أيـضـاَ

أخبار فنية

رياضـة

منوعات من العالم