حرية سقفها السماء

وكالة سرايا الإخبارية

إبحــث في ســــرايا
الجمعة ,16 نوفمبر, 2018 م
طباعة
  • المشاهدات: 18390

في الذكرى الثامنة والخمسين لاغتيال الشهيد هزاع المجالي

في الذكرى الثامنة والخمسين لاغتيال الشهيد هزاع المجالي

في الذكرى الثامنة والخمسين لاغتيال الشهيد هزاع المجالي

30-08-2018 07:51 PM

تعديل حجم الخط:

بقلم :

على أثر الانقلاب الذي أطاح بالعائلة الهاشمية في 14 تموز عام 1958، وتوتر العلاقات بين الأردن والجمهورية العربية المتحدة في عهد حكومة هزاع المجالي الثانية، سعت أمانة الجامعة العربية الى عقد مؤتمر لوزراء الخارجية العرب في بلدة شتورة خلال الفترة من 22 - 28 آب 1960، وكان الوفد الأردني للمؤتمر يتألف من موسى ناصر وزير الخارجية، ووصفي التل رئيس التوجيه الوطني، وعبد الحميد سراج سفير الأردن في لبنان.
دار في المؤتمر جدل طويل حول قضية فلسطين، وفي الجلسة الختامية أصدر المؤتمر قراراته بالإجماع. وكان نص المادة المتعلقة بفلسطين، كما يلي :' إن الشعب العربي الفلسطيني هو صاحب الحق الشرعي في فلسطين، وله أن يعمل لاسترداد وطنه بمؤازرة ومشاركة الدول والشعوب العربية... إن على الدول العربية أن تحافظ على الشخصية الفلسطينية وتجانب كل ما يؤدي إلى إذابة هذه الشخصية، حتى إذا ما استرد الشعب الفلسطيني وطنه وحقوقه أمكنه أن يمارس هذه الحقوق ممارسة صحيحة كاملة'. وصدرت الصحف الأردنية صباح يوم الاثنين 29 آب 1960 وهي تحمل نبأ الاتفاق بحروف كبيرة.
وفي ذات اليوم كان الستار قد ارتفع في عمان عن المشهد الأخير من مشاهد الجريمة الدامية؛ ففي الساعة الثامنة والنصف وصل هزاع المجالي إلى دار الرئاسة، لم يكن معه أي حرس، إذ كان قد الغى مرافقة الحرس له منذ عدة أشهر، على الرغم من نصائح المسئولين عن الأمن. وكان قد خصص يوم الاثنين من كل أسبوع لمقابلة أصحاب الحاجات والمظالم.
وفي الساعة الحادية عشرة والنصف من قبل ظهر يوم الاثنين 29 آب 1960 دوّى انفجار عنيف في الطابق الثاني من دار الرئاسة، فدمّر مكتب رئيس الوزراء. وبعد حوالي عشرين دقيقة على الانفجار، وبينما الناس في اضطراب وذهول، وبينما كان الذين نجوا يحاولون البحث بين الركام عن زملائهم، دوّى انفجار آخر في الطابق الأرضي من البناية. وقد نتج عن الانفجاريين استشهاد هزاع المجالي وأحد عشر معه، وإصابة واحد وأربعين بجراح.
سقط هزاع المجالي مضرجاً بدمه وهو على رأس عمله في مقر رئاسة الوزراء، كما يسقط الفارس عن ظهر جواده في ساحة القتال. كان ذلك أول حادث من نوعه في الأردن، وكان لنبأ الانفجار تأثير عميق في النفوس، وسخط الناس على الجريمة النكراء التي لم تستهدف زعزعة نظام الحكم فحسب، بل استهدف مدبروها قتل أكبر عدد ممكن من الأشخاص العاديين، لأن الذين خططوا لها أرادوا أن تقع في يوم يأتي فيه المراجعون من المواطنين إلى دار الرئاسة.
اتجهت أصابع الاتهام في حادثة اغتيال المجالي إلى الجمهورية العربية المتحدة، وتحديداً الى جهاز المخابرات السوري برئاسة عبد الحميد السراج، في حين وجهت الجمهورية العربية المتحدة أصابع الاتهام الى الدول الاستعمارية خاصة بريطانيا وإسرائيل، للقضاء على بوادر التحسن في العلاقات بين الأردن والجمهورية العربية المتحدة.
أعلن الملك حسين بنفسه استشهاد رئيس وزرائه، ووصفه بأنه :' أخ وصديق مخلص حميم... قضى في سبيل الأردن والعالم العربي.. واستشهد أثناء قيامه بالواجب المقدس'. وفي اليوم نفسه عهد الملك حسين الى رئيس ديوانه بهجت التلهوني بتأليف وزارة جديدة تضم جميع أعضاء الوزارة السابقة. كما تم تشكيل لجنة تحقيق عسكرية برئاسة اللواء محمد السعدي مدير الاستخبارات العسكرية.
وفي الفترة من 30 كانون الثاني الى 4 شباط 1961، عقد في بغداد مؤتمر وزراء الخارجية العرب، وقد نتج عن المؤتمر تحسن العلاقات بين الأردن والجمهورية العربية المتحدة، وتوقفت الحملات الإعلامية بين الطرفين، وبدأ الملك حسين يميل الى الاعتقاد بأن عبد الناصر لم يكن شخصياً طرفاً في قضية اغتيال هزاع المجالي.
كان متسلحاً بالعقل متحرراً من غلواء العاطفة، لا تبهره الشعارات المتداولة ولم يحجم عن نقد المواقف التي تستهدف استثارة مشاعر الناس دون احترام عقولهم، لأنه يعتقد أن في ذلك مكمن البلاء الذي حل بالأمة. وكتابه مذكراتي حافل بالشواهد على رؤيته السياسية والإدارية.
وفي مذكراته التي تعتبر مصدراً مهماً من مصادر تاريخ الأردن والمنطقة العربية، كتب بحس ثقافي وشجاعة ذاتية دون شعور بالحرج تجاه هذا وذاك من السياسيين المعاصرين الذين تعرض لذكرهم وحلل مواقفهم . تميزت مذكراته بالصراحة، إذ تحدث عن حياة الضياع التي عاشها فترة من الزمن، وعن طرد الملك عبد الله له من مجلسه ذات يوم، وانتقد رجال السياسة والحياة السياسية في الأردن. كان من السياسيين القلائل – إن لم يكن الوحيد من بينهم- الذي كتب مذكراته ونشرها وهو في أوج عطائه، اثناء تقلده منصب رئاسة الوزراء، حيث ألف كتاب 'مذكراتي' ونشره في أيار من عام 1960.
أصبح هزاع رئيسا للوزراء بعد سجل طويل في العمل العام، حيث عمل في الديوان الملكي، كما رأس بلدية عمان، ثم انتخب نائباً عن الكرك، واختير وزيراً مرات عديدة.
لقد كان الِشهيد نموذجاً فذاً، ونمطاً جديداً في السياسة الأردنية، فهو سياسي يتمتع بشباب الروح والإرادة، منفتح الذهن على العمل السياسي الديمقراطي والحزبي، حتى أصبح عضواً في الحزب الوطني الاشتراكي الذي كان يصنف آنذاك في يسار الوسط، من بين مجموعة من الشخصيات الوطنية البارزة، الأكثر ميلا إلى معارضة الأساليب التقليدية، التي تحكم اللعبة السياسية في تلك الفترة من مسيرة الأردن.
كان هزاع يؤمن بالعمل الديمقراطي البرلماني، ولا ينال من إيمانه ما كان يبديه من تحفظات على أداء المجالس النيابية ومراقبته وتقييمه لها. وكان لا يتردد في الزهد بموقعه الوزاري أو النيابي ويستقيل إذا ما شعر أن وجوده في هذا الموقع أو ذاك لا يمكنه من ترجمة أفكاره. ففي 7 حزيران 1956 استقال من البرلمان، وقد جاء على لسانه بيان اسباب استقالته قائلاً: على أن ركنا هاما آخر في كيان الدولة، ظلت أوضاعه تستأثر باهتمام الناس، وتثير فيهم روح الاشمئزاز، وتنحو بهم منحى التعليقات الساخرة المريرة. ذلك الركن الهام هو البرلمان، وكيف بالله تستقيم للديمقراطية مفاهيمها البرلمانية، حيث يضم المجلس انماطاً من النواب لو استفتي الشعب بأمرهم لما تبقى منهم في مقاعد النيابة عن الشعب إلا القليل الأقل'.
تميز بصراحته التي لا تعرف المداهنة، وعاش واضح الوجه مترفعاً عن الألاعيب السياسية الصغيرة بحكم وضوح رؤيته وصراحته المعهودة. كان انساناً يتحسس هموم المواطنين، تهزه شكواهم من قصور الأداء الحكومي، وقد شخّص عيوب الجهاز الاداري، وكشف الخطأ في ممارسات العاملين فيه، ولذلك كان حريصاً على استقبال المواطنين، وتخصيص يوم في الأسبوع لتلقي مظالمهم ومتابعتها. وكان يؤمن بالإيجابية وبالالتقاء مع الناس في منتصف الطريق ولم يكن يحمل أية مشاعر بيروقراطية بل كان ابن الشعب بكل ما في الكلمة من معنى.
أعطى هزاع مفهوما جديداً للمعارضة بمفهومها النسبي والمتحرك، وكان أحد فرسان الحياة النيابية والحزبية في الخمسينيات، وهو أول من استقال من مجلس النواب، ومن طليعة من شكّلوا المعارضة الاردنية، التي كانت معارضة من أجل الوطن، لا معارضة للوطن. وكان على الدوام صافي الحب والولاء لمليكه، وعميق الانتماء لوطنه، تميزه صراحة لا تعرف المداهنة أو التردد.
وإننا إذ نقف اليوم مستذكرين أحد رجالات الأردن الكبار، فإننا نحيي مبادئ مدرسة سياسية متكاملة علّها تكون منارة يسترشد بها شباب الوطن وقياداته السياسية، مترحمين على شهداء الأردن والأمة الذين ضحوا في سبيل وطنهم ومبادئهم في أحلك الظروف.






طباعة
  • المشاهدات: 18390
 
1 -
ترحب "سرايا" بتعليقاتكم الإيجابية في هذه الزاوية ، ونتمنى أن تبتعد تعليقاتكم الكريمة عن الشخصنة لتحقيق الهدف منها وهو التفاعل الهادف مع ما يتم نشره في زاويتكم هذه.
30-08-2018 07:51 PM

سرايا

لا يوجد تعليقات
الاسم : *
البريد الالكتروني :
التعليق : *
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

الأكثر مشاهدة خلال اليوم

إقرأ أيـضـاَ

أخبار فنية

رياضـة

منوعات من العالم