حرية سقفها السماء

وكالة سرايا الإخبارية

إبحــث في ســــرايا
انت الزائر رقم: 8418108 الأحد ,23 سبتمبر, 2018 م يوجد الآن عدد (4902) زائر
طباعة
  • التعليقات: 0
  • المشاهدات: 3561

جاك دورسي يعيد التفكير في جوهر كيفية عمل تويتر

جاك دورسي يعيد التفكير في جوهر كيفية عمل تويتر

جاك دورسي يعيد التفكير في جوهر كيفية عمل تويتر

18-08-2018 07:45 PM

تعديل حجم الخط:

سرايا - قال جاك دورسي Jack Dorsey الرئيس التنفيذي لشركة تويتر إنه يعيد التفكير في الأجزاء الأساسية من منصة التواصل الاجتماعي بحيث لا يسمح بانتشار الكلام الذي يحض على الكراهية والمضايقة والأخبار الكاذبة، بما في ذلك نظريات المؤامرة التي يتقاسمها مستخدمون بارزون مثل أليكس جونز Alex Jones و Infowars، وأوضح في مقابلة مع صحيفة واشنطن بوست أنه كان يجرب ميزات من شأنها أن تعزز وجهات نظر بديلة في الجدول الزمني لتويتر من أجل التصدي للمعلومات الخاطئة.

كما تحدث عن روبوتات الدردشة الكتابية والحسابات الآلية التي تظهر في بعض الأحيان على أنها مستخدم بشري، إلى جانب إعادة تصميم العناصر الرئيسية للشبكة الاجتماعية، بما في ذلك زر الإعجاب والطريقة التي يعرض بها تويتر أعداد متابعين المستخدمين، وقال دورسي: 'إن أهم شيء يمكننا القيام به هو النظر إلى الأهداف والدوافع المتعلقة بتويتر لأنها تعبر عن وجهة نظرنا لما نريد أن يفعله الناس'.

ويوضح حديث جاك دورسي حول التغييرات الواسعة كيف أن قادة وادي السليكون يعيدون النظر في الجوانب الأساسية للتكنولوجيات التي جعلت هذه الشركات قوية ومربحة، وعلى سبيل المثال، فقد طلب مارك زوكربيرج الرئيس التنفيذي لشركة فيسبوك مراجعة كاملة لمنتجات شركته للتأكيد على السلامة والثقة، بدءًا من الدفعات الإلكترونية ووصولًا إلى قوائم الأحداث.

وتسعى خوارزميات تويتر إلى توفير المحتوى الذي يرغب المستخدمون برؤيته بشكل صحيح، ولكنها قد تظهر التغريدات التي تحتوي على معلومات غير صحيحة بسهولة وسرعة، خاصة إذا قام مستخدم لديه عدد كبير من المستخدمين بنشر مثل تلك التغريدات، وتسمح المنصة للمستخدمين بالاشتراك باستخدام أسماء مستعارة، وهي ميزة تعتبر هامة بالنسبة للمستخدمين المتواجدين في أجزاء معينة من العالم، لكنها تسمح في نفس الوقت لبعض المستخدمين بنشر محتوى مثير للجدل دون استخدام أسمائهم الحقيقية.


وجرى استغلال مميزات تويتر الأساسية من قبل العديد من الجهات، بما في ذلك الروس الذين نشروا دعايات مضللة خلال انتخابات الرئاسة الأمريكية لعام 2016 في سبيل إثارة الاضطرابات السياسية في الولايات المتحدة، مما دفع المشرعين للطلب من عمالقة التكنولوجيا مراقبة المحتوى المنشور على منصاتهم ومواقعهم وخدماتهم، وهو ما يتنافى مع دور تلك الشركات الذي تلعبه لصالح حرية التعبير ومجال عملها المتعلق بتكنولوجيا المعلومات والاتصالات.

وكانت منصة تويتر قد أجرت خلال الأشهر الأخيرة عدة تغييرات لتعزيز السلامة والثقة، وقد أدخلت برنامجًا جديدًا للتعلم الآلي لمراقبة سلوك الحساب وتعليق أكثر من مليون حساب مخالف يوميًا، كما قامت الشركة بتحديث سياساتها للتأكيد على أنها لن تسمح بوجود المحتوى غير الإنساني أو الذي يسبب ضررًا حقيقيًا، لكن جاك دورسي قال إن التفكير ما زال مستمرًا حول كيفية تحديد هذه المصطلحات.

وقال دورسي إن تويتر لم يغير من أهدافه، والتي صممت في الأصل لحث الناس على التفاعل منذ إطلاق تويتر لأول مرة قبل 12 عامًا، وفي ظل مواجهة تويتر للعديد من القضايا الواجب إصلاحها، فإن العملية قد تبدو بطيئة ومحدودة، مع الأخذ بعين الاعتبار وجود موارد مادية محدودة أكثر بكثير من فيسبوك وجوجل على سبيل المثال، حيث أوضح جاك أن اختيار القيام بإصلاح مشكلة ما يأتي على حساب عد القيام بإصلاح مشكلة أخرى في نفس الوقت بسبب عدم توافر الموارد المالية اللازمة.

وتعتبر عملية إحاطة التغريدات الكاذبة بتغريدات صادقة وواقعية بمثابة أحد الحلول المطروحة، مما يساعد الناس على إصدار الأحكام، وأضاف دورسي أن منصة تويتر قد تتمكن في يوم ما من تمييز الحسابات الآلية التي تستخدمها الشركات أيضًا لإرسال معلومات مثل الطقس وأسعار الأسهم.






طباعة
  • التعليقات: 0
  • المشاهدات: 3561

الأكثر مشاهدة خلال اليوم

إقرأ أيـضـاَ

أخبار فنية

رياضـة

منوعات من العالم