حرية سقفها السماء

وكالة سرايا الإخبارية

إبحــث في ســــرايا
انت الزائر رقم: 8418108 الإثنين ,15 أكتوبر, 2018 م يوجد الآن عدد (4919) زائر
طباعة
  • التعليقات: 0
  • المشاهدات: 11664

اين الملك .. وجواب شديد اللهجة

اين الملك .. وجواب شديد اللهجة

اين الملك  .. وجواب شديد اللهجة

06-08-2018 11:00 AM

تعديل حجم الخط:

بقلم : علي الشريف

لم اشعر كاردني يوما باني اخاف على وطني كما كان شعوري في خضم الايام السابقة .... ذاك ربما لاني كنت اتابع الشائعات ..واتابع بعض الذين امتهنوا النعيق فوق منصات التواصل الاجتماعي فخيل الي اننا في بحر من التيه لا نعلم الى اين ستقذفنا امواجه .

استغرب وكلي الم ..وحزن ان اجد اناس ينساقون خلف اوهام ساقها سراق الحلم وسراق الامل .. خلف بعض الذين لا ينام لهم جفن الا اذا نثروا فوق ربوعنا الطاهر سموما يريدون بها قتلنا فرادى وجماعات...

نحن الذين لم نخاف يوما الموت بل تقدمنا اليه بصدور عارية حاملين ارواحنا فوق اهداب العيون نازعين الخوف ...مدركين ان هذه الصدور العارية والارواح التي تتجهز لتقفز فداء للوطن ونحن الذين سطرنا اسمى ملاحم الحب والولاء والانتماء ..ارادوا لنا ان نخاف..

على مدار الايامم الماضية وانا اتابع اشاعات وكلام لست ادري من اين ياتي واتابع اجتماعات تبث عبر مواقع التواصل وحديث يطول عن اسباب غياب جلالة الملك ..حتى شطح البعض كثيرا في افكاره فنسج قصص واوهام حتى صور الاردن بانه وطن قائم على الوهم.

سمعنا اشاعات يندى لها الجبين حكايات لم تكن في الافلام الهندية ... سمعنا ان الملك محبوس .الملك مسجون.. الملك تحت الاقامة الجبرية ...الملك مختفي ..الملك مريض .. وغير ما قيل من كلام لا يصدر الا من اناس تكلمت بما فيها.

لم ندرك ان الذين يبثون سموم الفتنة فيما بيننا هم بعض من سراق للاحلام هربوا خلف سياج الوطن ليدنسوه بفكرهم فارض الوطن اطهر من ان يقف عليها امثالهم ... وهي انقى واشرف من ان تغتالها فعالهم .

ولم اكن لادرك انه وللاسف بات يظهر في خواصرنا .. تبع للاشاعات منساقون خلف اوهامهم حتى صوروا الاردن بانه بلد كسيح وصوروا القيادة بانها بلا حول ولا قوة...ونكلوا باجهزتنا الامنية ومقدراتنا ...مستغلين مواقع التواصل الاجتماعي لنثر افكارهم .ونسيوا في لحظة ان هذا الوطن شعبا وقيادة .. ما خذلوا بعضهم بعضا ..وكلاهما لم يخذل الوطن لا في الزمان البعيد ولا الزمان القريب .
قد ان الاوان ان نلملم انفسنا قليلا .. ان ننضخ من جوف افكارنا سموم بعثت الينا من دعي تابط الوطنية ..ولم يدخل الوطن يوما...ومن دعي تابط الامانه وهو غارق في الفساد من راسه حتى اخمص قدمية ....من دعي ادعى بانه الاجدر والاقدر ....وهو مثل الطبل الاجوف.

اين الملك ..الملك في عمان ..اثبتوا لنا في الصور... ولما ظهرت الصور قالوا فوتوشوب نريد بث مباشر ... وعادت الحكايات ونسج الاوهام والتغرير بالناس وخلق الارتباك الفكري .. ظهر الملك بفيديوا قالوا قديم .. ومن ثم بداوا يشككون من جديد .
وماذا بعد ..الملك في رئاسة الوزراء ... عادت خفافيش الليل لتقول نريد ان نسمع ماذا يقول وكاني بهم اولياء واوصياء على هذا الوطن لا هم لهم الا التشكيك بكل شيء ..ولذا ساكون متطرفا ..اليوم .

قد ان اوان الشعب ان يحمل السيف ... ويشهره على رقاب الذين اوغلوا في هدم علاقاتنا .وتشويه صورة هذا الوطن وكل ما فيه .. وعلى كل الذين ادعوا الحرية وهم اشد من نكل بالحرية ...وعلى الذين يطالبون بالكرامة .وهم بلا كرامة...
قد ان الاوان ان نشمر الزنود ونجرد السيف من غمده فقد جد الجد وحان وقت تطهير هذا الوطن من رجس يساق الينا عبر مواقع التواصل..التي ارادوها منابرا للتخاصم والتشرذم ومن الذين يصدرون اشاعات كل ما يهمهم من خلالها ان نصبح وطن منزوع الكرامة مقسم الى اشلاء ....

قد ان اوان بترهم..فهم لم يتركوا شيئا الا ودنسوه.. دنسوا وحدتنا الوطنية ..دنسوا اعراض الحرائر ...دنسوا امانات الرجال ...ودنسوا العادات والتقاليد ..حتى انهم في بعض الاحيان دنسوا ايات القران الكريم واسفار الانجيل...حتى انهم ارادوا تدنيس هذا الشعب الطيب بغلهم ...

هؤلاء التبع الذين اقصدهم استغلوا اجازة جلالة الملك فاوغلوا في ضرب كل قيمنا والتشكيك بقيادتنا ...تحت مسمى الاصلاح .والصلاح وما الاصلاح والصلاح الا منهم براء ..هم فقط يريدون بل يمنون النفس ان يجلسوا فوق اثير كرسي به ينعمون .. يدافعون عن جوع الناس ولم يذوقوه ..يتكلمون عن الفساد ..وهم منقوعين به..يدافعون عن الوحدة الوطنية ... وهم يزنون بها في احاديثهم واناء الليل واطراف النهار .

دعونا نسال اليس من حق الملك ان يكون له اجازة .يقضيها بعيدا عن هموم الحكم التي لا تفارقه ...اليس من حق الملك ان يعتمد على حكومته في ادارة البلد ؟.. واليس من حقه ان يثق بشعبه وجيشه وامنه بادارة البلد...؟

نسال ونعلم الجواب لكن هذا الحق استكثرة دعاة الحرية والكرامة والملكية الدستورية ..واستغرب كيف يطالبون بملكية دستورية وولاية عامة وهم عند كل امر يطلبون تدخل الملك...حتى لو كسرت ماسورة مياه في شارع اصبحوا يطالبون بتدخل الملك.....

انا لا اعرف لماذا لا ياتي هؤلاء المغردون ..ليقنعونا وجها لوجه ويناقشونا امام الناس فاما ان نقنعهم واما ان يقنعونا لكن الذي بنى رايه على الوهم والتشكيك والشتم والسب وقذف المحصنات هو اضعف من ان يواجه طفلا اردنيا لم يبلغ الفطام بعد.

الملك في عمان...الملك يقود الدولة..الملك بعيد عن الاعلام....الملك بيننا..الملك رمزنا......كل هذا حقيقة واقعه فماذا سنسمع بعد من اشاعات.






طباعة
  • التعليقات: 0
  • المشاهدات: 11664

الأكثر مشاهدة خلال اليوم

إقرأ أيـضـاَ

أخبار فنية

رياضـة

منوعات من العالم