حرية سقفها السماء

وكالة سرايا الإخبارية

إبحــث في ســــرايا
الأحد ,16 ديسمبر, 2018 م
طباعة
  • المشاهدات: 6291

أهل الكرامة والعدل مسحوا دمعة يحيى عن خد مكاور في يوم الانتصار

أهل الكرامة والعدل مسحوا دمعة يحيى عن خد مكاور في يوم الانتصار

أهل الكرامة والعدل مسحوا دمعة يحيى عن خد مكاور في يوم الانتصار

22-07-2018 09:10 AM

تعديل حجم الخط:

بقلم : د.م عبدالحفيظ الهروط
لقد بدأت قصة مكاورالحقيقية بتقديم شهيدها الأول يحي عليه السلام (بنزيف دمه على جبلها بعد سكونه بالانتقام الرباني ثم مواصلة تقديم شهدائها كلما هاجمها ظالم وغاشم، وظلت دمعته تذرف على خد مكاور التي مازالت تدمع) وبقيت جريمة قتل بشعة حتى تمت إعادة الابتسامة والأمل لصرخة وإستغاثة سكان مكاور ولب ومليح ولواء ذيبان وقبائل مأدبا والحجاج المسيحين في إطلاق فيلم ملحمة شهيد الإنسانية الأول يحيى عليه السلام مسكوب الدمعة على خد مكاور(سيناريو وحوار د.م عبدالحفيظ حسين الهروط، وإنتاج بلال الضروس، وتصوير وإخراج سامي سعدالدعيبس)، كعمل درامي حقيقي يجسد العقد الإجتماعي الفريد بالإخاء الأسلامي - المسيحي في محافظة مأدبا، وكنموذج يحتذى به لكل مدن المعمورة لما له من قيمة مضافة في كافة مجالات الحياة الاقتصادية والأجتماعية والسياسية والدينية.
يقول النبي صلى الله عليه وسلم ((لا يَشْكُرُ اللَّهَ مَنْ لا يَشْكُرُ النَّاسَ))، فالشكر موصول للحفل الكريم برعاية شيخ التعليم العالي أ.د عدنان بدران، ورئيس مجمع الكنائس الانجيلية في المملكة السيد عماد صليبا المعايعة، ومحافظ مأدبا د. جمال البدور، ورئيس مجلس ادارة شركة افاق المعرفة للانتاج والتدريب الالكتروني عن دراما الافلام الوثائقية في السياحة الدينية د. معن القطامين ، ورئيس مجلس المحافظة د.يوسف الغليلات، ورئيس هيئة المديرين في جامعة جدارا د. شكري المراشدة ورئيس جامعتها أ.د. صالح العقيلي، ورئيس الجامعة الأمريكية في مأدبا أ.د. نبيل أيوب، ورئيس هيئة المديرين في جامعة الشرق الأوسط الدكتورة سناء شقوارة، وكبير شيوخ المعمرين في المنطقة الشيخ زعل الغويين، وجمع غفير من شيوخ وأهالي المنطقة لاحياء الذكرى العطرة لميلاد وسيرة يحيى عليه السلام، باستمرار السياحة الإنسانية حاضراً ومستقبلاً في هذه المنطقة الأكثر فقراً والأقل اهتماما. حيث كانت الأستجابة السريعة منذ 2018 عاماً من رئيس بلدية جبل بني حميدة مشكوراً السيد محمد وراد الشخانبة بالتبرع السخي لبناء كنيسة يوحنا المعمدان على جبل قلعة مكاورلمسح دمعته ولتكون مزاراً دائماً لزوارالمنطقة وللحج المسيحي في يوم النخوة والانتصار ليحيى (16/6/2018) الذي سيبقى محفوراً في ذاكرة أهالي مكاور وذيبان ومأدبا والاردن والعالم وذلك لاخراج الحج المسيحي والسياحة من الموت السريري إلى الحياة. متأملين أن تكون في ميزان حسناتنا جميعاً باذن الله.






طباعة
  • المشاهدات: 6291

الأكثر مشاهدة خلال اليوم

إقرأ أيـضـاَ

أخبار فنية

رياضـة

منوعات من العالم