حرية سقفها السماء

وكالة سرايا الإخبارية

إبحــث في ســــرايا
انت الزائر رقم: 8418108 الجمعة ,21 سبتمبر, 2018 م يوجد الآن عدد (4919) زائر
طباعة
  • التعليقات: 0
  • المشاهدات: 5241

رجل بحجم وطن

رجل بحجم وطن

 رجل بحجم وطن

02-07-2018 11:31 AM

تعديل حجم الخط:

بقلم : جواد سليمان نمور الرومي

المهندس زياد خلف محمد المناصير من مواليد عمان عام 1965 وينتمي إلى قبيلة عباد العريقة والتي تقطن وادي السير والبلقاء تلقى تعليمة الأساسي والثانوي في عمان وبعد أن أنهى المرحلة الثانوية في منتصف الثمانينات حصل على منحة دراسة حكومية للدراسة في الاتحاد السوفيتي تخصص هندسة التكرير والبترول في جامعة باكو في أذربيجان فكانت فرصة لن تتكرر لتحقيق طموحه وبناء مستقبلة ومساعدة أهله لأنه خرج من ظروف صعبة ولم يولد وفي فمه ملعقة من ذهب فوالده خدم في القوات المسلحة الأردنية حتى عام 1976 وعمل سائقا وعمل في توزيع المياه من أجل توفير قوت أبناءه فكان التحدي عند زياد المناصير كبير والهدف نبيل وهو الحصول على شهادة الهندسة وتحمل أعباء الدراسة والغربة والإبتعاد عن الأهل وهو يعلم معاناتهم في ذلك الوقت فكل هذه الظروف صنعت منه رجلاً عصاميا أعتمد على نفسة ولم يعد يخشى شئ غادر زياد المناصير أهله ووطنه وبدأ مشوار الدراسة عام 1984 متحديا كل الصعاب والظروف كان لزياد المناصير رغبة وحب في التجارة إلا أن رغبة والده هي دراسة هندسة التكرير والبترول ف اشترى زياد ملابس من سوريا بملغ 600 دولار كان قد حصل عليها من أهله فباعها ب 3800 دولار محققاً ربحا قيمته 3200 دولار فكان ذلك إنجازا كبيراً بالنسبة له فقرر الإستمرار في التجارة مع مراعاة الإستمرار في الدراسة في نفس الوقت وأنخرط في الكثير من أعمال التجارة ابتداءً من تجارة الحواسيب مروراً بالسيارات والفسفور الأصفر والخشب والبترول ومع كثرة تجاربة ومع مرور الوقت أصبح زياد المناصير من كبار المستثمرين العرب في روسيا الإتحادية فعمل على تأسيس العديد من الشركات هناك حتى وصل عددها إلى 78 شركة برأس مال مقدارة 7 مليارات دولار وتوفر فرص عمل لأكثر من 40000 الف شخص وبعد النجاح الكبير الذي حققة زياد المناصير في روسيا كان بإمكانه الإستقرار هناك والإكتفاء بإستثماراته ولكنه لم ينسى وطنه الذي نشأ وترعرع به وعاش معاناة ابناءة ويعرفها جيداً ودائماً من يخرج من المعاناه تجدة إنساناً نقيا شريفا يساعد الآخرين فقرر زياد المناصير بأن يستثمر في الأردن فغادر روسيا عام 1999 ليبدأ بتأسيس مجموعة شركات المهندس زياد المناصير في الأردن وباشرت أعمالها عام 2000 وكانت رؤيته إنشاء نشاط إقتصادي يقدم خدمة وسلعة ذات مواصفات عالية وبأسعار مناسبة تدعم الإقتصاد الأردني فنجح في محاربة الفقر والبطالة الذي يعاني منه أبناء وطنه حيث يتجاوز عدد الموظفين في المجموعة 10000 عشرة الاف موظف وتشكل العمالة الأردنية نسبة تتجاوز ال 80% فهنالك توجيهات من المهندس زياد المناصير بأن تكون الأولوية في التعينات للعمالة الوطنية الأردنية فاغلب الوظائف يشغلها أردنيين ما عدا الوظائف التي يعزف عنها الشباب الأردني مثل معبئ مضخة ،عامل باطون،فتظطر الشركة إلى تعيين العمالة من الأشقاء العرب حيث تتكون شركات المهندس في الأردن من 24 شركة ما بين مساهمة عامة وذات مسؤولية محدودة وهي :- 1- مجموعة المناصير للإستثمارات الصناعية والتجارية 2- الشركة الأردنية الحديثة للتجارة الدولية 3-الشركة الأردنية الحديثة لتكنولوجيا المعلومات 4- الشركة الاردنية الحديثة للصناعات الغذائية 5- الشركة الأردنية الحديثة المتقدمة للصناعات الكيماوية 6- شركة آفاق للطاقة 7- الشركة الأردنية الحديثة لخدمات الزيوت والمحروقات 8- الشركة الأردنية الحديثة للإستيراد والتصدير 9- الشركة الأردنية الحديثة لتجارة المواد التموينية 10- شرقة آفاق للإستثمار والتطوير العقاري القابضة 11- الشركة الأردنية الحديثة للباطون الجاهز 12- الشركة المتقدمة لخدمات النقل والشحن البري 13- شركة الرؤى للصيانة وقطع الغيار 14-شركة البنيان لصناعة المنتجات الاسمنتية والخرسانية 15- شركة العاديات السريعة لتجارة الآليات 16- الشركة المتطورة للكسارات 17- الشركة الحديثة للاسمنت والتعدين 18- الشركة المتحدة لصناعة الحديد والصلب 19- الشركة الأردنية الحديثة لسكراب الحديد 20- شركة السادة للإسكان 21- الشركة الأردنية الحديثة للتعدين 22-شركة الخطوط المعمارية للإسكان 23- شركة المناصير للخدمات التجارية 24- شركة إنجاز للتنمية والمشاريع المتعددة 25- محطة المناصير لتوليد الكهرباء بالإضافة إلى الإستثمار في شركات شقيقة :- مجموعة لومينوس (مجموعة إستثمارية تعمل في مجال التعليم والإعلام من ضمنها كلية القدس) 2- شركة أبراج العرب للمقاولات (من أكبر شركات المقاولات في الأردن ) 3- شركة المتوسط والخليج للتأمين (تأسست عام 2006 وتعمل في مختلف قطاعات التأمين) وفي وقت قياسي إستطاع المهندس زياد المناصير بأن يغير واقع الإقتصاد الأردني والنهوض بواقع الخدمات والتعليم والرياضة والعديد من القطاعات التي لمس أثرها المواطن الأردني فمهما تحدثنا عن هذا الرجل لن نوفيه حقه ولكن نستطيع القول أن المهندس زياد المناصير مثال للأردني الشريف الأصيل الشهم النقي وعملة نادرة وفي النهاية أسأل الله العلي القدير أن يوفقة في خدمة الوطن ويسدد على طريق الخير خطاه وأن يسبغ عليه ثوب الصحة والعافية.






طباعة
  • التعليقات: 0
  • المشاهدات: 5241
 
1 -
ترحب "سرايا" بتعليقاتكم الإيجابية في هذه الزاوية ، ونتمنى أن تبتعد تعليقاتكم الكريمة عن الشخصنة لتحقيق الهدف منها وهو التفاعل الهادف مع ما يتم نشره في زاويتكم هذه.
02-07-2018 11:31 AM

سرايا

لا يوجد تعليقات
لا يمكن اضافة تعليق جديد

الأكثر مشاهدة خلال اليوم

إقرأ أيـضـاَ

أخبار فنية

رياضـة

منوعات من العالم