حرية سقفها السماء

وكالة سرايا الإخبارية

إبحــث في ســــرايا
انت الزائر رقم: 8418108 الخميس ,21 يونيو, 2018 م يوجد الآن عدد (4861) زائر
طباعة
  • التعليقات: 0
  • المشاهدات: 1793

الساده مجلس النقابات المحترمين

الساده مجلس النقابات المحترمين

الساده مجلس النقابات المحترمين

09-06-2018 10:55 AM

تعديل حجم الخط:

بقلم : المحامي فراس ملكاوي
الساده مجلس النقابات المحترمين :
السيد نقيب المحامين المحترم..
إن مقتضيات تطوير العمل المؤسسي هو وجوب تقييم أساليب ونهج الأداء بين حين وآخر..
نحن بحاجه إلى مراجعه شامله لمجريات الأحداث خلال الفترة الماضية وتقييم جودة الأداء شكلا ومضمونا وضرورة الإتفاق على مفاهيمها ودلالاتها ومعانيها..
مع اهمية ترتيب الأولويات بحسب أهمية المطالب ليكون الأهم ثم المهم وتحديد دقيق لمطالبنا وأن نظهر بمظهر توافقي وأن نكون اكثر حرصا عند قبول الوسيط الذي منحناه دورا واضفينا عليه شرعية ..وهو عنصر من عناصر التأزيم لا الحل..
وربما كنا بحاجه إلى تثقيف وتوعية الشارع أكثر مما كان وتوضيح رؤيتنا الوطنيه المسؤوله لتأمين حاضنه جماهيريه مع الاحتفاظ بزمام المبادرة..ودراسة الاحتمالات والسيناريوهات المتوقعه في ضوء المطالب الشعبيه
..واعداد نشرة توعييه لمحاكاة الشارع وجذبه إلى أصول العمل النقابي،
وربما كان علينا أن نأخذ بعين الاعتبار ضرورة وجود إعلام نقابي مؤهل قادر على إيصال الرساله بوضوح وتفويت الفرصه على الملفقين من تضليل الشارع وتأجيج الموقف ودفع الشارع إلى الفوضى

أرجو أن لايفهم كلامي بأي حال من الأحوال بغير انه طموح للأفضل لأنكم تستحقون الريادةو لأن تراكم الخبرات والدراية بعقبات التطبيق العملي لاتاتي بدون عمل في الميدان .
وحتى نحافظ على الامساك بزمام المبادرة وتحمل المسؤولية والتعاطي مع الأزمات بايجابية بعمل تكاملي بكل كفاءة واحترافيه تليق بمؤسسة النقابات ومواقفها.
ولأن الفاسدون يرون في تعاظم دور النقابات الوطني وتأثيره الغاء لوجودهم ولكذبة تأثيرهم على الشارع التي ابتزوا بها الدوله واستقووا على مؤساساتها..
يحرقون ويقطعون الطريق وينتظروا اتصال من الدوله تطلب عونهم بتهدئة الشارع ..وكله بثمنه....!!!
كانت النقابات المهنية ومازالت رائدة العمل الوطني ومنارة للعدالة والمساواة وسيادة القانون ومازيارة دولة الرئيس المكلف دكتور عمر الرزاز إلى مجمع النقابات المهنية الغير مسبوقة من رئيس وزراء قبله بحسب علمي ومشاركتكم بالحوار سوى تعزيز لدور النقابات واهميتها في الحياة السياسيه وهذا مدعاة للتمسك بقيادة الشارع بمسؤولية وحكمة وثبات والتزام بنصرة الشعب في مطالبه ودعم النظام وحماية استقلال القرار الوطني في مواجهة أعداء الخارج والداخل..
كما اثبتت النقابات المهنية عموما ونقابة المحامين خصوصا بأنها ضمانة وطنيه مسؤوله فكان إضراب النقابات المهنية السلمي المتحضر حماية للوطن وضمانة للشعب ودعما لاستجابة جلالة الملك وعرفانا وتقدير..رغم ماتعرض له النقيب ونائبه ولا علم لي إذا ما تعرض باقي أعضاء المجلس والعديد من الناشطين إلى ضغوطات لايحتملها الا الراسخون بثوابت الوطن المسكونين بأمل وألم شعب يطمح لحياة كريمه افسدها اللصوص والفاسدين ..
مثلما حاول بعض المهرجين التشكيك والطعن بنزاهة ووطنية النقابات المهنية وكم راعهم تأييد جلالة الملك واعجابه لموقف الشعب تحت مظلة النقابات المهنية ونظرة العالم بأسره نظرة احترام وإعجاب لشعب احتج بتحضر على حكومة تغولت فاستجاب سيد البلاد لشعبه بقرار حكيم.
وفي الميدان كان المحتجون يتقاسمون رغيف الخبز وسحور صائم مع قوات الأمن ..وهناك غاضب محتج يسقي أخاه الدركي فكان مشهدا فاضت له دموع الضابط عمر عشقا عفامسكها مروءة ووجلا فصار الرابع رائع..






طباعة
  • التعليقات: 0
  • المشاهدات: 1793

الأكثر مشاهدة خلال اليوم

إقرأ أيـضـاَ

أخبار فنية

رياضـة

منوعات من العالم