حرية سقفها السماء

وكالة سرايا الإخبارية

إبحــث في ســــرايا
انت الزائر رقم: 8418108 الأحد ,23 سبتمبر, 2018 م يوجد الآن عدد (4911) زائر
طباعة
  • التعليقات: 0
  • المشاهدات: 3853

امتحان الكفاءة .. ماله وماعليه

امتحان الكفاءة .. ماله وماعليه

امتحان الكفاءة .. ماله وماعليه

09-04-2018 09:09 AM

تعديل حجم الخط:

بقلم : الاستاذ الدكتور يحيا سلامه خريسات
ندرك جميعا أهمية قياس جودة مخرجات التعليم العالي في مؤسساتنا الأكاديمية المختلفة وإجراء المقارنة بين جودة الخريجين في مؤسسة ما مقارنة بمؤسسة أخرى، وهذا استوجب وجود امتحان الكفاءة بمستوياته الثلاث العام والمتوسط والمتخصص.
ان امتحان الكفاءة يعقد للطلبة المتوقع تخرجهم وبشكل فصلي، وتعتبر المشاركة فيه مطلبا للتخرج، حيث يحصل الطالب على وثيقة تثبت تقدمه لهذا الامتحان والتي تعتبر مطلبا للتقدم للوظيفة ومن خلال ديوان الخدمة المدنية.
لاحظنا جميعا أن هذا الامتحان لعب دورا مهما ومفصليا في السنوات السابقة في قياس جودة الخريجين حيث تفتخر الجامعات التي تحصل على نتائج متقدمة في هذا الامتحان وتحاول استغلاله اعلاميا لاستقطاب المزيد من الطلبة داخليا وخارجيا، في حين تحاول الجامعات الأخرى الأقل حظا في نتائج هذا الامتحان الوطني التقليل من شأنه ولم يقتصر على هذا الإجراء فقد لوحظ في الفترة الأخيرة مهاجمة البعض له كونه لعب دورا مهما في تصنيف الجامعات الأردنية الأخير، والذي ألغي دعما لجامعات الأطراف، في محاولة لتمكينها من استقطاب الطلبة داخليا والمنافسة للاستقطاب الخارجي.
أعتقد بأنه يجب أن نكون أكثر مهنية في التعامل مع الملفات المختلفة بما يخدم المصلحة الوطنية العليا. لاحظنا أيضا أن جميع مؤسساتنا الأكاديمية قد أدركت أهمية هذا الامتحان لتأثيره المباشر على سمعتها الأكاديمية ايجابا او سلبا، ومكانتها بين الجامعات، وقدرتها على استقطاب المزيد من الطلبة، لذا نجدها تعقد الدورات ومحاضرات المراجعة المكثفة للطلبة المتوقع تخرجهم وتضغط على أعضاء الهيئة التدريسية لتغطية جميع جوانب هذا الامتحان، في محاولة للإبقاء على وضعها المتقدم او مزاحمة الجامعات الأردنية الكبرى والمتميزة.

أنا أعتقد بأن هذا الامتحان مطلب وطني ويخدم المصالح الوطنية الكبرى، وأطالب بأن تكون النتيجة فيه لا التقدم له مطلبا للتخرج، ويجب العمل على تطويره وتحسينه بحيث يكون علامة الجودة التي تميز جامعة عن أخرى وخريج عن اخر، مما يحفز التنافس بين جامعاتنا الأردنية المختلفة.
حمى الله هذا البلد الطيب وأهله وقيادته الملهمة وجعله واحة للعلم والعلماء






طباعة
  • التعليقات: 0
  • المشاهدات: 3853

الأكثر مشاهدة خلال اليوم

إقرأ أيـضـاَ

أخبار فنية

رياضـة

منوعات من العالم